خلاصة المحتويات


خلاصة المحتويات

الاخلاق و العرفان في الاسلام الاستاذ محمدتقي مصباح يزدي

هذه المقالة هي واحدة من سلسلة المحاضرات الاخلاقية التي القاها الشيخ مصباح في طلبة العلوم الدينية و يذكر فيها بان الغفلة ـ و كما مرّ سابقاً ـ هي السبب الرئيسي في انحطاط الانسان و ان ادراك الانسان لهويته الانسانية هو من اهم عوامل سموه. و معنى غفلة الانسان عن ادراك هويته الانسانية هو غفلته عن ادراك حقائق، مثل: من اين و في اين و الى اين؟ و بعبارة اخرى: اصل الانسان، و هدف وجوده في هذا العالم، و الى اين هو صائر.

و الى جانب ذلك ثمة طريق معاكس و هو طريق التسامي و التكامل اذ يمكن للانسان ان يبلغ هذا الهدف من خلال ادراكه لهويته الانسانية كما لابدّ له من معرفة المُبديء الذي يتولى امر الخلق و معرفة المصير الذي ينتظر الانسان و السبيل الموصل الى الهدف الذي ينشده. و باختصار ان هذه الامور تعتبر نوعاً من انواع ادراك الهوية الانسانية. و لهذا فأن الانسان بحاجة الى تقوية اواصر الصلة بينه و بين ربه و بينه و بين القيامة و الى الالتزام باداء مسؤولياته و واجباته في هذا الدنيا.

و يمكن القول بان المحور في معرفة و ادراك الهوية الانسانية هو اللّه تعالى، اذ يستحيل على الانسان معرفة نفسه من دون ادراك علاقة وجوده باللّه تعالى، و ذلك لان وجوده هو عين العلاقة التي تربطه باللّه تعالى و ان من يروم معرفة هدفه في هذه الحياة لابد له ان يفهم هدف اللّه تعالى في خلق الانسان، ليتسنى له معرفة الخالق و افعاله و حكمته.

تتناول المقالة كذلك بحث موضوع "ذكراللّه" و التأكيد على الذكر و اهميته و آفاته و درجات الذكر القلبي.

الاعتقاد باللّه و دوره في الحدّ من شدّة القلق محمدمهدي صافورائي

القلق هو عبارة عن استجابة تنسجم مع الاحداث و حالة طبيعة في حياة كل انسان. و يمكن أن نعتبر القلق ظاهرة ايجابية اذا ان عدم شعور الانسان بالقلق قد يعرّضه لمشاكل جمّة و اخطار لا تحمد عواقبها. فالقلق، مثلا، يساهم في دفع الانسان لاتخاذ الاجراءات اللازمة في الوقت المناسب، فقلقه عند الشعور بالمرض يدفعه لمراجعة الطبيب و قلقه اثناء قيادة سيارته في طريق زلق يجعله يقودها بحذر شديد. القلق، اذاً، جزءٌ لا يتجزأ من حياة الانسان و انه احد العناصر التي يتكون منها سلوك الفرد.

و اذا كان القلق متوازناً فانه يخلق من الفرد انساناً خلاقاً قادراً على الابداع و مفكراً بارعاً يعرف كيف يتعامل مع الاحداث، كما يجعله في حالة تأهب لمواجهة اي امتحان و للنهوض بأية مسؤلية توكل له.

و قد يبلغ القلق درجة من الشدة فيتعدى الحالة الطبيعية و يصبح مزمناً، عند ذاك تكون آثاره و خيمة فيصبح مصدراً للاخفاق و التخبط و الشعور بالاحباط و في هذه الحالة لا يمكننا اعتباره استجابة طبيعية.

تبحث المقالة بالتفصيل الآثار الايجابية للايمان و دوره في الحدّ من حالة القلق الشديد و المزمن.

الوسواس و عالجه; مقارنة بين الاتجاه الاسلامي و الاتجاه التقليدي في تشخيصه و علاجه

الدكتور علي نقي فقيهي ـ جمشيد مطهري

تتضمن هذه المقالة دراسة الاتجاه الاسلامي في معرفة الوسواس و التعامل معه و تقارن بينه و بين الاتجاه التقليدي كما تبيّن نظرة كل منهما حول كيفية تشخيص الوسواس الذهني و العملي و اسلوب الوقاية منه و طرق علاجه. و الوسواس عبارة عن حالة انفعالية يمكن تشخيصها من خلال الوساوس التي تحصل للافراد و من خلال اسلوبهم القسري و

تأرجح حالة القلق لديهم.

تؤكد طريقة علاج ادراك السلوك (cognitive - behaviour therapy) على ان التجارب السلبية التي

عاشها الفرد في فترة سابقة لها دخل في نشوء هذه الحالة و استمرارها. تتلخص طريقة علاج هذه الحالة في تغيير طريقة ادراك الفرد و استخدام اساليب و قواعد حديثة في ادراك السلوك.

اما النصوص الاسلامية فانها اضافةً الى تأكيدها على اهمية الدور الذي تعلبه العوامل الفسلجية و العاطفية تؤكد على دور اساليب الفهم و الاساليب العقلانية. و يركز المنهج الوقائي و العلاجي في الاسلام على مختلف الجوانب الاستعلاجية و بالاخص على الفنون التي تُعنى بالادراك و السلوك و بالجانب المعنوي و العلائق الاجتماعية و استخدام العقاقير. تحاول هذه المقالة عقد مقارنة بين الاسلوبين و خصوصاً فيما يتعلق بطريقة التشخيص و طرق الوقاية و العلاج.


will not only be an abnoromal phenomenon,but it will also be a source of failure, confusion and loss of self - possession.

The article elaborates on the effective role of faith in reducing immoderate and chronic anxiety.

Obsession and Its Treatment; A Contrast between Two Cognitive Methods (Islamic Therapy and Traditional Therapy)

Dr. Ali Naqi Faqihi - Jamshid Mutahari

This article expounds on the Islamic approach to cognitive - behaviour therapy and compares it with the classical approach to cognitive - behaviour therapy in regard to the symptoms of obsessive - compulsive disorder, the ways of preventing it and how it is treated. This type of disorder, which can be diagnosed by a person¨s obsessive thoughts and attitudes, compulsive behaviour and unsteady levels of anxiety, is considered as one of the nervous disorders. Cognitive - behaviour therapy concentrates on the role which incorrect cognitive processings play in the development and continuity of this kind of disorder, and tries to treat it by changing a person¨s cognitive system and by making use of the cognitive and behavioural techniques and rules.

In addition to their emphasis on the role of physiological, emotional and sentimental factors, the Islamic texts emphasize on the role of cognitive and rational procedures. In Islam, the strategy of prevention and treatment stresses on the different remedial aspects especially on the cognitive, behavioural, spiritual, communicative and medical techniques. This article compares between the two aforementioned approaches in regard to the symptoms of obsessive disorder, the ways of preventing it and how it is treated.

Abstracts

Morality and Mysticism in Islam

Professor Muhammad Taqi Misbah Yazdi

The present article expounds on one of professor Misbah¨s ethical lectures to a group of seminarians. The article refers to heedlessness as the main cause of man¨s downfall and to the observance of one¨s identity as the main cause of man¨s elevation, stressing the idea that disregarding one¨s human identity is attributed to the ignorance of three essential things: where we have come from, where we are now, and what our final abode will be.

In addition to the contrary of the aforementioned course which has an opposite direction. It is the way to perfection, an aim that cannot be attained without knowing the life - giving Origin, the One who has authority over us all. It also requires realizing where we will finally go to and what way we should take to reach it. In brief, all these constitute a kind of observance of one¨s self. This means that we are required to strengthen our relationship with God, with the Resurrection Day, and with the duties incumbent in this world. It should be noted that the central point of this issue is God; one will not be able to know one¨s self properly and truly without realizing one¨s relationship with God. Self - knowledge will be accessible only through realizing the relation ship between man¨s existence and God, and that is because man¨s existence is identical to the relationship between man and God. Moreover, realizing and identifying the ultimate aim, which is represented in realizing God¨s purpose of creation, is the means to the knowledge of God, His Acts, and His wisdom.

The last part of the article is concerned with the main reasons for the emphasis on the rememberance of God (dhikr), the evidents for the significant status of rememberance, the blights of rememberance, and the levels of heartfelt rememberance.

Faith in God and Its Role in Reducing Anxiety (distress)

Muhammad Mehdi Safura¨i

Anxiety characterizes everyone¨s life. People, in fact all people, experience the ordinary kind of anxiety, which is considered as a normal response. Without feeling anxiety, people might be exposed to some problems and dangerous situations. Practically, anxiety stirs man to action, for example, to see a doctor when ill, to drive with caution when the road is slippery, and so on. Therefore, anxiety is an integral part of man¨s life and man¨s character.

Sometimes, the moderate cases of anxiety urge one to do creative things, make achievements, adopt sound attitudes to different issues and be ready for the future exams or for the social responsiblities one may have.

However, when anxiety becomes so excessive and when it becomes chronic, it