المحتويات

البحث عن الكمال                                                                     الأستاذ محمّد تقي مصباح

إنّ ذكر الموت دواء ناجعٌ لكلّ إنسانٍ، فهو يُجيي الأمل بالحياة الدنيا في النفس ويُهيّؤها للحياة الآخرة. حسب التعاليم الدينيّة، فإنّ الإنسان يمرّ في خمس مراحل من حين ولوج الروح فيه، هي: الحياة الجنينيّة، الطفوله، سنّ البلوغ الشرعيّ، البرزخ، الحياة الآخرة. فالمراحل الأولى من الحياة في حقيقتها مؤقّتةٌ وليست سوى مقدّمةٍ لبلوغ الحياة الأبديّة في الحياة الآخرة، لذلك يجب على الإنسان أن يتزوّد في حياته الدنيا ويُعدّ قوت حياته الآخرة عن طريق الأعمال الصالحة والأفعال التي تقرّبه إلى الله تعالى.

يتناول الكاتب في هذه المقالة شرح مناجاة الراغبين للإمام عليّ بن الحسين (عليهما السّلام) ويُسلّط الضوء على حقيقة متاع الآخرة وعقيدة المؤمن بتلك الحياة الخالدة.

مفردات البحث : الإنسان، المؤمن، المتاع، المناجاة، مراحل الحياة، برزخ القيامة.

 

الأساليب التربويّة في القرآن الكريم                                                            عبد العلي باكزاد

الدين الإسلاميّ هو مجموعةٌ من المعتقدات والأحكام والقوانين الأخلاقيّة. فلا يكفي للإنسان المتديّن أن يتحلّى بالعقيدة الصحيحة والعمل بالأحكام وحسب، بل لا بدّ له أن يتحلّى بالأخلاق الإسلاميّة أيضاً. وبالطبع فإنّ الهدف من نزول القرآن الكريم وبعثة الأنبياء للإنسان الذي يمكنه أن يتّصف بالكمال الأخلاقيّ، يكمن في تعليمه بالاتّصفاف بالصفات الخلقيّة الحميدة واتّباع أفضل الأساليب التربويّة. وتتناول هذه المقالة بيان خمسة أساليب تربويّةٍ قرآنيّةٍ، هي صحوة الفضائل الأخلاقيّة الفطريّة، الحكمة والموعظة الحسنة، العفو، أداء الأعمال العباديّة، طرح أنموذجٍ مناسبٍ، وذلك بأسلوبٍ مكتبيٍّ تحليليٍّ بالاعتماد على المصادر الموثّقة.

وبما أنّ القرآن الكريم هو كتاب هدىً، فإنّ كل ما يكون ذا تأثيرٍ على هداية الإنسان فهو موجودٌ في هذا الكتاب المقدّس. فضلاً عن ذلك، بما أنّ الله تعالى خالق البشر عالـمٌ بذواتهم وصفاتهم، فإنّ أيّ أمرٍ أصدره لا بدّ وأن يكون ناجعاً لهم ولا يمكن المساس به مطلقاً؛ لذا فلا بدّ من الاعتماد على القرآن الكريم لاستنباط أفضل الأساليب التربويّة وبالتالي يجب على الجميع اتّباع هذه الأساليب من قبل الجميع للوصول إلى الهدف المنشود.

مفردات البحث: القرآن الكريم، التربية، الأسلوب التربويّ، الفضائل الخلقيّة، الحكمة والموعظة الحسنة، العفو، الأعمال العباديّة، الأنموذج الأمثل.


 

 

أُصول ومراحل تربية الأطفال تربيةً دينيّةً في رحاب أحاديث النبيّ الأكرم (ص) وسيرته العمليّة

مَهسا فاضلي

التربية الدينيّة هي مجموعةٌ من التغييرات التي تطرأ على فكر الإنسان ومعتقداته وتؤدّي إلى خلق نوعٍ خاصٍ من العمل والسلوكيّات التي تستند إلى أسُس دينيّةٍ في ذاته. وفي ظلّ هذه التغييرات، فإنّ الطباع والعادات والآداب والسلوكيّات والعلاقات المتبادلة على المستويَين الفرديّ والاجتماعيّ، سوف تتّخذ طابعاً دينيّاً. وبما أنّ التربية الدينيّة تُخلق مع الإنسان منذ طفولته، بل وحتّى قبل الولادة، فالاهتمام بتربية الأطفال تربيةً دينيّةً في جوانب الحياة الفرديّة والاجتماعيّة يعدّ من الأمور الضروريّة.

تتناول الكاتبة في هذه المقالة بيان مراحل التربية الدينيّة وطبيعتها، وذلك بأسلوبٍ مكتبيٍّ بالاعتماد على المصادر الموثّقة. وبما أنّ هدف جميع أنبياء الله تعالى ومن ضمنهم نبيّنا الكريم محمّد (ص) هو تربية الإنسان، فقد اعتمدت الكاتبة في هذه المقالة على أقوله وأفعاله صلوات الله عليه لبيان الأسلوب الأمثل في تربية الأطفال. فنبيّنا الكريم قد أعار أهميّةً بالغةً للأطفال وأكّد على ضرورة إنشائهم نشأةً دينيّةً صحيحةً. فقد علّمنا كيفيّة تربية الأطفال دينيّاً في مختلف مراحل حياتهم، ابتداءاً من المرحلة الجنينيّة ومرحلة الولادة وصولاً إلى مراحل الرضاعة وبلوغ الشهر السابع والسنة الثانية من العمر، وقد بيّنت الكاتبة هذه المفاهيم في إطار البحث.

مفردات البحث : التربية، التربية الدينيّة، أُصول التربية، مراحل التربية.

 

أُصول تغيير السلوك وإصلاحه في سيرة المعصومين (عليهم السّلام)       محمّد حسن إبراهيمي دهشيري

يتناول الكاتب في هذه المقالة دراسة أُصول تغيير السلوك وإصلاحه حسب سيرة المعصومين (عليهم السّلام)، وذلك بأسلوبٍ مكتبيٍّ بالاعتماد على المصادر المعتمدة. فمن خلال دراسة سيرة المعصومين (عليهم السّلام) من أقوالٍ وأفعالٍ يستنبط الكاتب تلك الأُصول الكليّة التي تتلخّص فيما يلي: أصل حفظ كرامة الإنسان وعزّة نفسه، أصل كون السلوك اقتضائيّاً، أصل أولويّة التساهل على التشدّد، أصل الاعتماد على الطرق العمليّة غير المباشرة على الطرق العقليّة المباشرة. ونستنتج من سيرة المعصومين (عليهم السّلام) أنّهم لم يكتفوا بتغيير سلوك مَن حولهم وحسب، بل عملوا على إصلاحه.

مفردات البحث : المعصومون (عليهم السّلام)، السيرة، تغيير السلوك، إصلاح السلوك، الأُصول.

 

دراسةٌ تحليليّةٌ لتأثير العادة في التربية الإسلاميّة وبيان معناها ومكانتها والأزمات التي تطرأ على حياة الإنسان محمّد رحمان بور – حسن علي بختيار نصر آبادي

هناك عدّة طرقٍ أوصت بها الشريعة الإسلاميّة للاعتماد عليها في مراحل تربية الإنسان تربيةً إسلاميّةً. ومن هذه الأساليب الناجعة، تعويد الإنسان على خلُقٍ ما، وهذا الأُسلوب كان متّبعاً منذ عصر صدر الإسلام وحتّى يومنا هذا. وبما أنّ التربية لها صلةٌ وثيقةٌ بالتعليم فلا بدّ لنا من معرفة المواطن التي تكون العادة فيها تربويّةً وإلى أيّ حدٍّ يمكن اتّخاذها كطريقةٍ إسلاميّةٍ في التربية. وتتناول هذه المقالة بيان مكانة العادة في التربية وتحليل مفهومها بدقّةٍ وذكر أهمّ العوامل التي تؤثّر عليها من منظارٍ فلسفيٍّ دينيٍّ في إطار علم النفس، وذلك بغية معرفة العقبات والأزمات التي تطرأ في حياة الإنسان، وذلك بأسلوبٍ مكتبيٍّ استنباطيٍّ.

وقد أشارت نتائج هذه الدراسة إلى إنّ مدى تأثير العادة ينخفض مع الشيخوخة بسبب عدم الانسجام الكامل من قبل المسنِّين مع التيارات الفكريّة المنطقيّة، بينما في المراحل الأولى من الحياة يكون تأثيرها أكثر، لا سيّما في فترة الطفولة حيث تكون طريقةً ناجعةً في تربية الطفل تربيةً إسلاميّةً.

مفردات البحث : العادة، التربية، الأزمات، التعويد.

 

إعداد الأرضيّة الصحيحة للتربية المهدويّة                                                        محمّد إحساني

إنّ مسألة انتظار الإمام المهديّ (ع) تعدّ من القضايا الهامّة في المجتمع، حيث لها صلةٌ وثيقةٌ بحياة الفرد والمجتمع على حدٍّ سواء، ولكنّ البعض يدّعي أنّ الاعتقاد بظهور المهديّ (ع) لا تأثير له على حياة الإنسان مطلقاً. فهؤلاء يدّعون أنّ الاعتقاد بوجود شخصٍ غائبٍ لا تطاله الأنظار وليس له أيّة صلةٍ ظاهرةٍ مع البشر، لا يمكن أن يكون حلاً ناجعاً لمشاكل الإنسان. يتناول الكاتب في هذه المقالة بيان تأثير الفكر المهدويّ على الواجبات التربويّة للإنسان والعائلة والحكومة ومدى تأثيره على الحياة بشكلٍ عامٍّ، وذلك بأسلوبٍ مكتبيٍّ تحليليٍّ. كما يجيب الكاتب فيها على بعض الأسئلة المطروحة في هذا المضمار، ويثبت فيها أيضاً أنّ انتظار منقذ البشريّة له تأثيراتٌ تربويّةٌ مشهودةٌ على المستويين الفرديّ والجماعيّ في حياة الإنسان، وذلك برؤيةٍ دينيّةٍ.

مفردات البحث : المهدويّة، التربية، تمهيد الأرضيّة، الأثر التربويّ، الفرد، العائلة، الحكومة، الواجب التربويّ.

 

فنّ مراعاة الآخرين في الحياة الاجتماعيّة وفوائدها العمليّة                                    علي حسين زادة

تتناول هذه المقالة دراسة مفهوم المداراة - مراعاة الآخرين - وبيان الشروط اللازمة لتحقّقه والأمور التي تحول دون ذلك والإشارة إلى بعض النماذج والاساليب في هذا المضمار. وبالطبع فإنّ مداراة الآخرين تعدّ من الأمور الهامّة التي لها دورٌ كبيرٌ في سلامة الحياة ونجاعتها. والهدف من تدوين المقالة هو بيان مكانة المداراة وحدودها ومدى ارتفاع أو انخفاض مستوى الأضرار المحتملة المترتّبة عليها. فهذا المفهوم الهامّ يعين الإنسان على اختيار أفضل  الأساليب للثبات والرسوخ في الحياة واكتساب النشاط والطمأنينة اللازمة لجميع أعضاء الأسرة وتوفير جميع متطلّباتهم لبلوغ السعادة المنشودة.

الأسلوب المتّبع في هذه المقالة مكتبيٌّ تحليليٌّ يستند إلى المعطيات الدينيّة ومبادئ علم النفس، وقد أشارت النتائج إلى أنّ أهمّ فوائد المداراة تكمن فيما يلي: تحقّق الخير، البركة، الأمان، الفائدة، السعادة، المحبّة، التخلّص من الأحقاد، زيادة الرزق، النجاح في الحياة، الرسوخ في المواقف. وأشارت النتائج أيضاً إلى أنّ أهمّ المهارات التي تعين على تحقّق المداراة ما يلي: كتمان السرّ، تبرئة الآخرين، المزاح، التعامل بالمثل، التغيير، ترك الخلاف، التركيز على نقاط القوّة، القيام بدورٍ مقابلٍ، طمأنينة النفس.

مفردات البحث : المداراة، الرضا، الطمأنينة، النجاح، التغافل، سعة الصدر.

 

سبُل ترويج العفاف ونَظمه                                             محسن فتّاحي الأردكانيّ – فاطمة هاتفي

إنّ العفاف يعدّ من المفاهيم الخلُقيّة القيّمة التي أكّدت عليها التعاليم الدينيّة في موارد كثيرةٍ لدوره الحسّاس في تحقيق سلامة الفرد والمجتمع على حدٍّ سواء، وكذلك لدوره في بلوغهما الكمال أو سقوطهما في الحضيض، وبالطبع فإنّ الإنسان أو المجتمع المتقيّد بأصول العفاف سيحظى بالسعادة دون شكٍّ. ومن جانبٍ آخر فإنّ المجتمع الذي لا يتمسّك بمبادئ العفاف سوف لا يصل إلى درجة الكمال. وفي النصوص الدينيّة هناك قواعد من شأنها ترويج مبادئ العفاف ووضع منهجٍ صحيحٍ له.

الأسلوب المتّبع في هذه المقالة مكتبيٌّ يعتمد على المصادر الموثّقة، والهدف من تدوينها هو بيان سبُل تحقيق العفاف وترويجه في المجتمع المسلم.

مفردات البحث : العفّة، العفاف، الإيمان، الحجاب، الوراثة، التربية، إصلاح الغرائز.

 

دَور الزوجين في النظام العائليّ كلٌّ حسب جنسه                                            علي أحمد بناهي

الهدف من تدوين هذه المقالة بيان مكانة الأزواج في النظام العائليّ من زاويةٍ دينيّةٍ في إطار علم النفس، والأسلوب الذي اتّبعه الكاتب مكتبيٌّ تحليليٌّ. وبالطبع فإنّ النظام الأسريّ ودَور الأزواج في إدارة شؤون الحياة كلٌّ حسب جنسه كذكرٍ وأُنثى، مثل سائر أنظمة الحياة البشرية التي تتألّف من مكوّناتٍ منظّمةٍ. وكلّ عضوٍ في أيّ مكوّنٍ يتمتّع بمكانةٍ خاصّةٍ بين سائر الأعضاء، وهذه المكانة شاهدٌ على قدرته ومدى تأثيره على الآخرين، وكذلك هو الحال بالنسبة إلى النظام العائليّ فإنّ كلّ عضوٍ يتمتّع بمكانةٍ خاصّةٍ، كما تقع على عاتقه واجباتٌ وتكاليف عليه أداؤها. وكذلك فإنّ مكانة الأشخاص وموقعهم في الأسرة عادةً ما يكون واضحاً لدى أعضائها. ويعتقد الكثير من علماء الاجتماع من أمثال مينوشين وجي هِي لي وغولدنبيرغ، أنّ وجود ترتيبٍ في التسلسل الوظيفيّ لأعضاء العائلة بشكلٍ واضحٍ يعدّ وازعاً لأن يقوم كلّ فردٍ فيها بواجبه على أكمل وجهٍ وسيتسنّى لها من خلاله بلوغ درجة الرقيّ الاجتماعيّ. ويعتقد هؤلاء العلماء أنّ المعيار في سلامة أجواء العائلة واتّزانها يكمن في تحديد مكانة كلّ عضوٍ حسب التسلسل الوظيفيّ، لا سيّما الزوجين. وتعاليمنا الدينيّة قد أعارت أهميّةً لدَور الزوجين حسب جنسهما، وهذا هو محور هذه المقالة.

مفردات البحث : الزوجين، الجنس، الدَّور، التعاليم الدينيّة، الاستحكام.

 

دراسةٌ تحليليّةٌ للعوامل التي تعرقل إجراء الأبحاث العلميّة لطلاب العلوم الدينيّة

سيف الله فضل اللّهي قمشي

الهدف من القيام بهذه الدراسة هو تحديد العوامل التي تعرقل طلاب العلوم الدينيّة حين القيام بإجراء أبحاثهم العلميّة، ويقوم الكاتب من خلالها بطرح الطرق التي من شأنها إزالة هذه العوائق حسب استطلاعٍ أُجري بين طلاب المستوى الرابع في الحوزة العلميّة في مدينة قم، وذلك بأسلوبٍ تحليليٍّ ميدانيٍّ. وقد شملت الدراسة جميع طلاب المستوى الرابع في الحوزة العلميّة، أمّا العيّنة الإحصائيّة التي تمّ الاعتماد عليها تتألّف من 50 طالباً أُجريت الدراسة حولهم بشكل انتقاءٍ عشوائيٍّ. استخدم الباحث استمارة تتضمّن 35 استفساراً تستند إلى 91 بالمائة من أصول معرفة تلك العوائق و11 طريقةً طبق مقياس التنظيم الرتبي استناداً إلى الأصول الظاهرة للمتخصّصين. وقد اتّبع الباحث اختبار كايسكور وتحليل واريانس الفردي F لتحليل معطيات الدراسة. وقد أشارت النتائج إلى أنّ العوامل الثقافيّة ومنهجيّة نظام الأبحاث والعوامل الشخصيّة والإداريّة والهيكليّة وكيفيّة عرض الخدمات التحقيقيّة والبواعث لدى الطلاب، كلّها أمورٌ ذات تأثيرٍ بالغٍ على البرامج البحثيّة للطلاب ودراساژتهم التحقيقيّة. ومن أهمّ الصعوبات التي يوجهها الطلاب في إجراء بحوثهم ما يلي: عدم القدرة على الاستفادة من أساتذةٍ أكفّاء للإرشاد والاستشارة، انهماك الطلاب بمشاغل معيشيّةٍ تؤثّر على استقرارهم الذهنيّ، عدم الاطّلاع الكافي على الأساليب الصحيحة للبحث والتحقيق.

مفردات البحث : البحث العلميّ، العوائق، طلاب المستوى الرابع، الحوزة العلميّة في قم، الطرق والأساليب.

 

خصائص البرنامج الدراسيّ برؤية العلامة الطباطبائي                     مهديّة كشاني – رضا علي نوروزي

كلّ نظامٍ علميٍّ تربويٍّ له عناصر وأُسُس تستند في نوعيّتها وحجمها إلى أُصولٍ معرفيّةٍ محدّدةٍ. ومن هذه الأُصول التي يعتمد عليها النظام الدراسيّ: الأساس، البرنامج الدراسيّ المستند إلى أُصولٍ فلسفيّةٍ، العلم، علم الاجتماع. والحصيلة النهائيّة لنجاعة البرنامج الدراسيّ تتهيّأ عن طريق صحّة ورسوخ الأُسس المعرفيّة لدى الفرد، لذلك لا بد لمن يضع المنهج العلميّ أن يعتمد على أُصولٍ معرفيّةٍ شاملةٍ صائبةٍ، ثمّ ينظّم برنامجه الدراسي طبقاً لها.

الهدف من تدوين هذه المقالة هو تسليط الضوء على النظريّات الفلسفيّة والدينيّة للعلامة الطباطبائي برؤيةٍ تحليليّةٍ نظريّةٍ بغية إعداد الأرضيّة اللازمة في تأسيس أُصولٍ منهجيّةٍ صحيحةٍ كي يتسنّى لنا الحصول على المبادئ العامّة للبرنامج الدراسيّ الصحيح. وحسب النتائج والمعطيات، يمكن القول إنّه هناك أربعة مفاهيم أساسيّة يمكن الاعتماد عليها في هذا المضمار طبق نظريّات العلامة الطباطبائيّ، وهي: خصائص البرنامج الدراسيّ، فروع العلم، مادّة العلم، العقبات التي تقع في طريق طلب العلم. وقد قام الكاتب في هذه المقالة ببيان هذه المفاهيم وتحليلها.

مفردات البحث : خصائص البرنامج الدراسيّ، البرنامج الدراسيّ، العلامة الطباطبائيّ.