الملخص

الشيعة الحقيقيون وشوقهم للقاء المعبود (الجزء الأوّل)

آية الله العلامة محمّد تقي مصباح

الملخّص:

هذه المقالة عبارةٌ عن شرحٍ لكلام أمير المؤمنين (عليه السلام) حول أوصاف الشيعة الحقيقيين وشوقهم للقاء المعبود، حيث قال: "لَوْلاَ الاَجَلُ الَّذِي كَتَبَ اللهُ عَلَيْهِمُ لَمْ تَسْتَقِرَّ أَرْوَاحُهُمْ فِي أَجْسَادِهِمْ طَرْفَةَ عَيْن شَوْقاً إِلَى الثَّوَابِ وَخَوْفاً مِنَ الْعِقَابِ". ولا شكّ في أنّ هذه الحالات النفسانية ناشئةٌ من الشوق العارم للقاء المعبود وكسب رضاه، وعلى الرغم من أنّ القرآن الحكيم وعد المؤمنين بأنّهم سيتمتّعون بأعظم النِّعم الإلهية في الجنّة، لكنّهم ما داموا لم يبلغوا مقام الرضوان الإلهي هذا، فإنّهم لا يستبدلونه بالملذّات الدنيوية الزائلة. إذن، لا بدّ لنا من ترويض أنفسنا على الأُنس بذكر الله سبحانه ونعمه وبأهل البيت (عليهم السلام) الكرام لكي يترسّخ فيها الشوق لذلك اللقاء الموعود.

 

كلمات مفتاحية: شوق اللقاء، الجنّة، العذاب المادّي، العذاب المعنوي


استراتيجية أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب (عليه السلام) في التعامل مع معارضيه إبّان حرب صفّين

السيّد قاسم مير خليلي / علي خلجي

الملخّص:

لا شكّ في أنّ دراسة الاستراتيجيات التي اتّخذها أمير المؤمنين (عليه السلام) في حرب صفّين تساهم من الناحية العلمية في بيان البُعد السياسي لهذه الشخصية العظيمة ناهيك عن أنّها من الناحية العملية يمكن أن تُعتمد كأصلٍ لاتّخاذ استراتيجيات محدّدة وفق النهج العلوي بغية وضع حلولٍ لمختلف الأزمات السياسية والعسكرية في العالم المعاصر. ويمكن تلخيص أهمّ الاستراتيجيات التي اتّخذها الإمام عليّ (عليه السلام) إبّان حرب صفّين في النقاط التالية: 1) إرشاد الأعداء وتوعيتهم بالحقائق وإرادة الخير لهم. 2) الحذر من المبادرة إلى الحرب. 3) جمع المعلومات. 4) الاعتماد على العامل النفسي. 5) تعليم قوّات الجيش وكيفية انتشارهم. 6) عدم السماح بشتم العدوّ. 7) مراعاة الأصول الإنسانية في الحرب. 8) احترام الحصانة السياسية لمبعوثي العدوّ. 9) الاعتماد على بعض حيل الحرب. 10) التصرّف بحذاقةٍ مع العدوّ. 11) مواجهة العدوّ وعدم الفرار منه. 12) مراعاة حقوق ذوي الضحايا. 13) عدم السماح بتعذيب الأسرى.

تمّ تدوين هذه المقالة وفق أسلوب بحثٍ توصيفيٍّ - تحليليٍّ بهدف بيان استراتيجية أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب (عليه السلام) في تعامله مع معارضيه.

 

كلمات مفتاحية: الاستراتيجية، أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب (عليه السلام)، حرب صفّين، المعارض


الروح القرآنية للإمام الحسين (عليه السلام) في نهضة عاشوراء

محمّد كريمي درتشه

الملخّص:

نهضة عاشوراء هي إحدى المواقف التي تجلّت فيها الروح القرآنية للإمام الحسين (عليه السلام)، وهذا الأمر يدلّ بوضوحٍ على أنّ النهضة الحسينية منبثقةٌ في أساسها من التعاليم القرآنية، ومن المؤكّد أنّ استدلالاته وإشاراته القرآنية تتضمّن رسائل توجيهية قيّمة يمكن اعتبارها دروساً خالدةً يمكن للبشرية قاطبةً أن تستفيض من معينها.

تمّ تدوين هذه المقالة بأسلوب بحثٍ توصيفيٍّ - تحليليٍّ بهدف بيان الرسائل القرآنية القيّمة والعبر التي تُستلهم منها إبّان نهضة عاشوراء، وأهمّ نتائج البحث قد أشارت إلى أنّ الإمام الحسين (عليه السلام) قد استند إلى آياتٍ معيّنةٍ من القرآن الكريم في مواقف محدّدة إبّان نهضته المباركة وقد قصد منها تخليدها وبيان معالمها الأساسية لكون هذا الأمر يضمن بقاء دين الله تعالى إلى الأبد.

كلمات مفتاحية: الإمام الحسين (عليه السلام)، الروح القرآنية، القرآن الكريم، نهضة عاشوراء


مصادر الدخل المالي للأئمّة المعصومين (عليهم السلام)

روح الله شيرزاد

الملخّص:

من الأصول المشتركة في سيرة الأئمّة المعصومين (عليهم السلام)، النهج المتّبع في توفير مصادر الدخل المالي لتلبية نفقاتهم ونفقات شيعتهم، حيث اتّبعوا أساليب خاصّة في هذا المضمار وقد أوصوا شيعتهم بضرورة الاعتماد عليها بغية توفير نفقاتهم. ومن أهمّ هذه المصادر عبارةٌ عن بعض المشاغل مثل الزراعة والتجارة، وكذلك بعض المصادر الاجتماعية كالخمس والموقوفات، وأيضاً مصادر عامّة من قبيل الهدايا والنذور والمساعدات المالية.

تمّ تدوين هذه المقالة بأسلوب بحثٍ تحليليٍّ - توصيفيٍّ واعتمد الباحث في جمع المعلومات على المصادر التأريخية والحديثية بهدف بيان السبُل التي اعتمد عليها الأئمّة المعصومون (عليهم السلام) في إيجاد مصادر الدخل باعتبارها أنموذجاً مناسباً لتعريف المجتمع بالأعمال الإنتاجية بغية تحسين الأوضاع المالية للشيعة وتعريفهم بنهج الحياة الدينية.

كلمات مفتاحية: الاقتصاد الإسلامي، المصادر المالية للأئمّة المعصومين (عليهم السلام)، نمط الحياة، السيرة الاقتصادية


التأريخ الاجتماعي للشيعة في المنتصف الأوّل من القرن السابع الهجري

محمّد جواد ياوري سرتختي

الملخّص:

يتمحور البحث في هذه المقالة حول التأريخ الاجتماعي للأمم والمجتمعات السالفة، وهذه رؤيةٌ جديدةٌ على صعيد تدوين التأريخ تختلف عن النمط التقليدي، حيث يتمّ على أساسها استكشاف مختلف خفايا الحياة ودراسة أسلوبها الخاصّ وبيان نوع العلاقات التي كانت قائمةً بين الأسلاف والنهج الفكري الذي تبنّوه. لا شكّ في أنّ فهم الحياة الاجتماعية في كلّ حقبةٍ من التأريخ يعننا على دراسة وتحليل مختلف التحوّلات السياسية والاجتماعية التي طرأت على المجتمع آنذاك، وعلى هذا الأساس تمّ تدوين المقالة بغية تسليط الضوء على التغييرات التي شهدها القرن السابع الهجري وبيان مدى تأثيرها على الأوضاع الاجتماعية ونمط الحياة لشيعة إيران والعراق في النصف الأوّل من القرن المذكور، ففي هذه الفترة طرأت تحوّلات سياسية واجتماعية كان لها تأثيرٌ بالغٌ على واقع الحياة الاجتماعية للشيعة، لذلك بادروا في خضمّ هذه الظروف إلى تأسيس بعض المؤسّسات الاجتماعية بغية الحفاظ على كيانهم مثل النقابة والمرجعية والتربية والتعليم.

كلمات مفتاحية: التأريخ الاجتماعي، نمط الحياة، الشيعة، العوامل، التقاليد والأعراف


أهل الصفّة على ضوء التأريخ والكتاب الحكيم

حسن أحمديان دلاويز

الملخّص:

تطرّق الباحث في هذه المقالة إلى بيان مكانة أهل الصفّة وميزاتهم وأسلوب حياتهم، كما أجاب عن بعض الشبهات اعتماداً على القرآن الكريم والنصوص التأريخية حيث دوّن البحث وفق أسلوب جمع المعلومات والرجوع إلى المصادر الموثّقة.

أصحاب الصفّة هم مجموعةٌ من مسلمي صدر الإسلام وقد كانوا يسكنون قرب المسجد النبوي، حيث سخّروا جلّ أوقاتهم للعبادة وأكثرهم كانوا فقراء معدومين، لذلك أعرضوا عن الدنيا وانقطعوا إلى الأعمال العبادية، وأمّا عددهم لم يكن ثابتاً فمنهم من كان يهاجر أو يتزوّج أو يحصل على دارٍ يستقرّ فيها. هناك أحاديث رويت عن النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) في فضلهم، وقال بعض المفسّرين إنّ الآية 273 من سورة البقرة نزلت في شأنهم، ويذكر المؤرّخون والمحدّثون أنّهم كانوا مجاهدين في سبيل الله وشاركوا في الدفاع عن الإسلام في معظم الغزوات والحروب إبّان حياة رسول الله (صلى الله عليه وآله).

كلمات مفتاحية: أهل الصفّة، أصحاب الصفّة، النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله)، المدينة المنوّرة، المسجد النبوي، المهاجرون، سورة البقرة


الفلسفة النظرية للتأريخ في إطار رؤيةٍ مقارنةٍ بين علمين من أعلام مشرق ومغرب البلاد الإسلامية، وهما ابن‌خلدون والأستاذ مطهّري

موسى نجفي / علي رضا جواد زاده

الملخّص:

عبد الرحمن بن خلدون في كتابه (العبر وديوان المبتدأ والخبر) الذي عرف بتأريخ ابن خلدون، بادر إلى وضع أُسس علمٍ جديدٍ يهدف إلى استكشاف القوانين الحاكمة على المجتمعات البشرية. وأمّا الأستاذ الشهيد مرتضى مطهّري فقد قام في كتابه (فلسفة التأريخ) وسائر مؤلّفاته بتسليط الضوء على نشأة التأريخ البشري ومراحل تطوّره، كما تطرّق إلى دراسة وتحليل العوامل والتوجّهات والأهداف والطبائع والمعايير الخاصّة بمسيرة التأريخ.

أبرز نقاط الاختلاف بين هذين المفكّرين المسلمين تكمن في مدى ارتباط آرائهما أو عدم ارتباطها بالفلسفة الإسلامية، ودراسة التأريخ البشري من منظارٍ عامٍّ أو بشكلٍ جزئيٍّ من زاوية العلوم الاجتماعية، اعتبار التأريخ مرحلياً أو تكاملياً، اعتناق مذهب أهل السنّة أو التشيّع، إضافةً إلى بعض الفوارق الأخرى؛ ولكن رغم كلّ ذلك فإنّهما يشتركان في النزعة العقلانية التي امتلكاها بصفتها أوسع نطاقاً من العقلانية الغربية، حيث حاولا من خلالها طرح شخصيتيهما في رحاب تعاليم الشريعة أو على أقلّ تقديرٍ أرادا أن يجعلا هذه التعاليم هدفاً لهما؛ ومن هذا المنطلق يمكننا الاعتماد على آرائهما للخوض في مباحث فلسفة التأريخ الإسلامي. تجدر الإشارة هنا إلى أنّ ابن خلدون سار على نهج فلسفة ابن رشد والشهيد مطهّري اتّبع نهجاً تكاملياً في فلسفة صدر المتألّهين.

كلمات مفتاحية: فلسفة التأريخ، الفلسفة النظرية للتأريخ، القوانين الاجتماعية والتأريخية، الحركة التأريخية، الانحطاط، التكامل


دراسة مسألة الاعتراض ومكانتها في الثقافة الشيعيّة من وجهة نظر المستشرقين؛ ولفرد مادلونج

مريم سعيديان جزي

الملخّص:

تهدف الباحثة من تدوين هذه المقالة بيان ماهية العلاقة بين التشيّع ومسألة الاعتراض من وجهة نظر المستشرقين، ومن هذا المنطلق سلّطت الضوء على آثار المستشرق ولفرد مادلونج؛ وبما أنّه لم يتمّ تدوين دراساتٍ مناسبةٍ بهذا الموضوع حتّى الآن، فقد بادرت الباحثة إلى تدوينه وذلك وفق أسلوب بحثٍ وثائقيٍّ توصيفيٍّ - تحليليٍّ بالاعتماد على المعلومات المكتبية. نتائج البحث أشارت إلى أنّ هذا المستشرق حتّى وإن كان كنظرائه المستشرقين الآخرين الذين أكّدوا على دور الإمام في طبيعة الاعتراضات التي تبدر من الشيعة إبّان حضوره بينهم، لكنّه توصّل إلى هذه النتيجة اعتماداً على مقدّماتٍ استنتاجيةٍ مختلفةٍ عن تلك المقدّمات التي استندوا إليها. التشيّع الإمامي باعتقاد مادلونج منذ عهد الإمام الصادق (عليه السلام) على أقلّ تقديرٍ، له تأريخٌ مترابطٌ وهويةٌ خاصّةٌ، والفقه الإمامي بدوره حدّد بشكلٍ دقيقٍ المفاهيم الأساسية لهذا المذهب بكلّ وضوحٍ، فهو خلافاً لأقرانه استند إلى أصول الفقه الشيعي واستنتج أنّ الإمام المعصوم قد علّم المجتمع جميع السبُل التي ينبغي له السير في رحابها وبما في ذلك الاعتراض، وأكّد على أنّ هذا الأمر هو الذي أسفر عن التفاف الناس حوله.

كلمات مفتاحية: التشيّع، الاعتراض، المستشرقون، ولفرد مادلونج


دراسة و تحليل دور ابن العميد في تطوير السلطة السياسية للدولة البويهية

شهلا منصوري قوام آبادي

الملخّص:

المواقف السياسية التي اتّخذها أبو الفضل بن العميد بصفته وزيراً قد أثمرت عن حدوث تحوّلاتٍ عظيمةٍ في نطاق حكم الدولة البويهية على شتّى الأصعدة السياسية والعسكرية والثقافية والدينية، إذ نظراً إلى دوره الهامّ في الوزارة التي تقلّدها والديوان الذي كان يدير شؤونه، فقد كان له تأثير كبير على صعيد التغييرات التي شهدها عصره ولا سيّما تلك الإجراءات الحسّاسة التي اتّخذها في شتّى المجالات بهدف توسيع نطاق الوزارة في حكومة الدولة البويهية وترسيخها.

الهدف من تدوين هذه المقالة هو بيان دور الوزير ابن العميد ومكانته في النظام السياسي للحكومة البويهية، حيث اعتمدت الباحثة فيها على أسلوب بحثٍ وثائقيٍّ عبر الرجوع إلى المصادر التي يعود تأريخها إلى تلك الحقبة من الزمن، وبما أنّ هذه الحقبة تزامنت مع بعض الحكومات كالساسانية والزيارانية والغزنوية، فقد ساعدت المصادر التأريخية الخاصّة بهذه الحكومات في تدوين البحث.

كلمات مفتاحية: الدولة البويهية، مؤسّسة الوزارة، السلطة السياسية، أبو الفضل بن العميد

سال انتشار: 
25
شماره مجله: 
227
شماره صفحه: 
121