Abstracts

خلاصة المحتويات

الاخلاق و العرفان في الاسلام

الاستاذ محمدتقي مصباح يزدي

هذه المقالة هي واحدة من سلسلة المحاضرات الاخلاقية التي القاها الاستاذ مصباح يزدي في طلاب العلوم الدينية. ورد في محاضرة سابقة بان الطريق الى التكامل يتطلب من الانسان ان يكون و اعياً و مدركاً و أن يتحرك باتجاه هدفه المنشود بكل عزم. ان الكمال الانساني لا يكون كمالا الا اذا كان مقرونا بالوعي و الادراك و الارادة. و يعدّ العامل الذي يسلب ارادة و فكر الانسان ـ يعني الغفلة ـ اعظم خطر في طريق الذين يسعون لتحقيق الكمال. و على هذا الاساس فان اول شرط لتحقيق الكمال هو الحذر من الوقوع في الغفلة، و لكي لايقع الانسان في الغفلة عليه ان يذكر على الدوام المبدأ و المعاد و الطريق الموصل بين المبدأ و المعاد.

ان ذكر المعاد و ذكر اللّه على الدوام اما ان يكون باللسان او بالقلب، فمثلا عندما نقول "يا اللّه" فأن ذلك مجرد ذكر لفظي و ينبغي ان يكون مصحوباً بالتفكر لكي نتمكن من ادراك المعنى الحقيقي للفظ، و يعدّ الذكر القلبي اعمق انواع الذكر.

كليّات علم الوجود و علم المعرفة لدى افلاطون

ابوالحسن غفاري

يمكن النظر الى كليات الفلسفة الافلاطونية من زاويتين:

1. بحث الكليات في ضوء نظرة علم الوجود.

2. بحث الكليات في ضوء نظرة علم المعرفة.

يُطرح موضوع الكليّات ضمن علم المعرفة على النحو التالي:

ينقسم العلم مبدئياً الى حصولي و حضوري، و الحصولي اما ان يكون تصوراً او تصديقاً. و التصور بدوره ينقسم الى كلي و جزئي.

و بعد تعريف التصور و التصديق و الكلي و الجزئي، يبرز سؤال و هو: هل ثمة وجود لمفهوم الكلّي؟

1. يذهب افلاطون الى ان للمفهوم الكلّي وجوداً في الذهن و وجوداً خارج الذهن بشكل مصداق حقيقي.

2. و يرى ارسطو بان للمفهوم الكلي وجوداً في الذهن و انه لا يوجد خارج الذهن بصورة مستقلة و انما يوجد ضمن جزئيات.

3. و أما التجريبيون من امثال جون لوك (John Locke) فانهم يعتقدون بان للكلي وجوداً في الذهن و في مجال المعرفة فحسب و ليس له اي تحقق في الخارج.

فلسفة الغرب القديمة و الحديثة; اختلاف المباديء و دور ديكارت (Descartes)

محمدابراهيم بخشنده

هناك عوامل و اسباب عديدة ساعدت على ظهور الفلسفة الحديثة في الحقبة التي تلت عصر النهضة مما ادى الى افول نجم الفلسفة القديمة التي ظلت سائدة منذ ايام نشوءها الاولى و حتى أواخر القرون الوسطى.

ينصبّ البحث في هذه الدراسة على بيان اهم اوجه الاختلاف بين الفلسفة القديمة و الفلسفة الحديثة و على دور ديكارت و الذي يعتبر اول من وضع حجر الاساس للعلم الحديث و الفلسفة الحديثة.

فيمايلي اهم مواطن الاختلاف بين اصول الفلسفة القديمة و اصول الفلسفة الحديثة في الغرب:

1. العلاقة بين العلم النظري و العملي; 2. العلاقة بين العقل و العلم الكلي و الجزئي; 3. علاقة الفلسفة بالألهيات; 4. مكانة الانسان في عالم الوجود; 5. كيفية النظر الى الكمية و الكيفية; 6. النسبة بين الوجود و المعرفة.


philosophy and refers to Descartes as the founder of modern philosophy and to his role in developing new philosophical ideas.

The principles of modern philosophy differ from those of old philosophy in the areas that follow:

1. The relationship between theoretical knowledge and practical knowledge.

2. The relationship between the mind and both general and specific knowledge.

3. The relationship between philosophy and theology.

4. Man¨s position in the universe.

5. How quality and quantity are viewed.

6. The relation of knowledge with existence.

Abstracts

Morality and Mysticim in Islam Professor

Misbah-e Yazdi

The present article presents one of the series of the ethical lectures by professor Misbah to a group of seminarians.

It was stated in one of the previous lectures that the way to prefection requires full attention as well as discernment and resolution. In other words, we cannot call it perfection if it lacks full attention, discernment and resolution. Heedlessness is the most dangerous enemy of perfection - seekers; it strips them of their consciousness. Therefore, the main thing required for pursuing the right path to perfection is dissociation from heedlessness.

When we want to get away from heedlessness, we have to constantly think of the Origin of Creation (mabda¨), the Resurrection (ma¨ad) and the way between (mabda¨) and (ma¨ad.)

Observance of (mabda¨) and rememberance of God may either be verbal or heartfelt. When one turns to God and says: "O God", one should also realize what one says. Obviously what is expressed by the heart is much more profound than what is uttered by the tongue.

Generalities in Plato¨s Ontological and Epistemological Viewpoint

Abu al- Hasan Ghaffari

Generalities in Plato¨s ideas can be investigated from two angles:

1. Investigating generalities from an ontological viewpoint.

2. Investigating generalities from an epistemological viewpoint.

From the standpoint of epistemology, the question of generalities is presented in this way:

Primarily knowledge is classified into acquired knowledge (©ilm-i husuli) and immediate knowledge (©ilm-i huduri). Acquired knowledge can either be a conception (tasawor) or a judgment (tasdiq). Furthermore, a conception is subdivded into general (kuli) and specific (juz¨i).

The defintion of conception and judgment and general and specific leads to the question whether there is such a concept like "generality".

1. Plato thinks that the concept of generality is subjective and it also exists outside the mind as a true evidence.

2. Arstotle holds that generality has existence in the mind and that it has no independent existence outside the mind in the ontological domain. He adds that it exists along with the fragments outside the mind.

3. As for the western empiricists like John Locke, they maintain that generality exists only in the domain of knowledge and in the mind; to them it is not objective.

Old and Modern Philosophy in the West; the Difference in Principles and Descartes¨s Role

Muhammad Ibrahim Bakhshandah

The present article expounds on the different factors and different aspects of the growth of modern philosophy which is traced back to the period after theRenaissance.

The article also reviews the main differences between old philosophy and modern