خلاصه المندرجات


خلاصه المندرجات

حقوق الاقليات الدينية في الاسلام عبدالحكيم سليمي

من بين المواضيع التي كانت و ما تزال موضع بحث و اهتمام دوائر القانون الدولي موضوع حقوق الاقليات و علي الرغم من المحاولات التي بذلتها بعض الاطراف الدولية، إلا انه لم يتم لحدّ الآن تأسيس هيئة او منظمة دولية تأخذ علي عاتقها مسئلة الدفاع عن حقوق الاقليات و ضمان حريتهم عدا المحاولات التي قام بها البعض و هي محاولات غالباً ما كانت بدوافع سياسية.

تحظي الاقليات في ظل القانون الدولي الاسلامي باحترام و مكانة خاصة. و تطلق عبارة الاقليات علي اتباع الديانات السماوية كاليهود و النصاري والزراد شتية و يعرفون ايضاً باهل الكتاب. ان بامكان الاقليات الدينية ان تعيش في المجتمع الاسلامي بسلام و اطمئنان من خلال تعهدهم بالالتزام بالاحكام التي يخضع لها اهل الذمّة. و الهدف من تشريع عقد «الذمّة» هو توفير ارضية مناسبة للاقليات للعيش بأمان جنباً الي جنب مع المسلمين في المجتمع اسلامي.

يتبيّن من سيرة النبي(صلي الله عليه وآله) و الائمّة من بعده والمسلمين الذين ساروا علي هداهم و من خلال طريقة تعاملهم مع الاقليات الدينية و التي إتّسمت بالسماحة و سعة الصدر، و هي حقيقة لا يمكن لاحد انكارها، بان التعاليم الاسلامية الاصيلة تؤكد علي الالتزام بروح التسامح في التعامل مع اهل الكتاب. ان الاحترام الذي يبديه المسلمون لاتباع الديانات الاخري من الذين يقتفون آثار الانبياء(عليهم السلام) و ينهجون نهجهم ناتج عن الاحترام الخاص الذي يكنّه المسلمون للانبياء(عليهم السلام).

التوبة و موضوع العقوبة في الاسلام عسكري اسلام پور

يعتبر القانون الجزائي في الاسلام التوبة احد العوامل التي تسقط العقوبة عن الجاني و هي اهم و انجع وسائل منع الجريمة و اصلاح الجناة. و يُعتبر الاسلام المدرسة الفكرية الوحيدة في العصر الحاضر التي تلتزم بهذا الحكم. و طبقاً لقانون الجزاء الاسلامي فانه يكفي للمذنب او المقصر الذي ينوي التوبة أن يندم علي ما ارتكبه من جرم أوسيئة بحيث يكون صادقاً في نيته و يقرر مع نفسه ترك السيئة الي الأبد. و يري قانون الجزاء الاسلامي بأنه متي ما توفرت كافة شروط التوبة فانها تصبح احد ملاكات اسقاط العقاب وحينما يكون الذنب او الجريمة مما يرتبط بحق اللّه فان التوبة قبل ثبوت الجرم، و الذي يتحقق إما بالاعتراف او بشهادة الشهود، تسقط العقاب. اما اذا تعلق الامر بحق الناس فان التوبة لا تسقط العقاب و ذلك لأن ارتكابها يؤدي ـ اضافة الي عدم الالتزام بالاحكام الالهية ـ الحاق ضرر بالآخرين، كأن يكون ذلك الضرر مادياً أو بدنياً أو معنوياً الامر الذي يتطلب القيام بعمل ما بغية ردّ الاعتبار للشخص المتضرر و التعويض عن مالحقه من خسائر. و الواقع يمكن بالتوبة اسقاط العقوبة الاخروية فقط، اما بالنسبة للعقوبة الدنيوية فانها ليست تابعة للعقوبة الاخروية. كما أنه ليس للتوبة أثر قانوني بعد اقامة البينة.

مطالعة و نقد كتاب «لمحة تأريخية حول سجل حقوق الانسان في ايران» مسعود راعي

المقالة الحالية هي دراسة نقدية لكتاب «تاريخچه و اسناد حقوق بشر در ايران» بقلم الكاتبة شيرين عبادي و يفهم من العنوان بان هذا الكتاب هو محاولة لتقديم لمحة تأريخية حول سجل حقوق الانسان في ايران. تحاول الكاتبة في الفصل الثاني من الكتاب و من خلال بحثها لموضوع حقوق الانسان التركيز علي انتقاد عدد من القوانين المتعلقة بالسياسة الداخلية للبلد. و نظراً لأن هذا الكتاب يقرأه الشباب و خبراء القانون وجدنا ان من الضروري التعليق علي ما جاء فيه من آراء و ملاحظات و بيان عدد من الحقائق الاحكام التي تتعلق بالاحكام و القواعد الاسلامية التي تعدّ جوهر النظام الحقوقي في الاسلام والتي كانت الكاتبة قد اغفلت عنها. يحاول الباحث تسليط الضوء علي التناقضات و سوء الفهم الذي تضمنه الفصل الثاني من الكتاب المذكور.

Documents of Human Right in Iran". In the second chapter of the book the author expresses her ideas about human rights in Iran criticizing some of the laws of the Islamic Republic of Iran. In her review and discussion of the documents of human rights, the author argues against the soundness of many of the country¨s laws on interior affairs. Now that this book can be read by young people and jurists, we have decided to discuss and comment on the ideas put forward by the author of this book and to point out to her inattention to the fundamental Islamic issues which represent the basic tenets of the Islamic legal system. This essay is, actually intended to reveiw the contents of the second chapter of the book and to bring out the contradictions and misconceptions it includes.

Abstracts

Religious Minorities and Their Rights in Islam Abd al- Hakin Salimi

The rights of religious minorities have always been among the disputable issues in international law. Efforts have been made in this respect by various international institutions, still no organization or establishment for ensuring the rights and freedom of religious minorities has been founded, and the support which others give to religious minorities is mainly for special political purposes.

In Islamic international law religious minorities enjoy a good status and they are shown special respect. The word "minority" is used in Islamic law to mean the followers of Judaism, Christianity and Zoroastrianism. They are also called Ahl al- Kitab (The people of Book). They are granted citizenship by Islamic government according to a Zima contract, which contributes to better grounds for the people who follow the religions mentioned above to live in peace among Muslims in an Islamic community.

The lifestyle of the Prophet and that of his successors or of truely faithful Muslims show clearly that the spirit of permissiveness which characterized the way they behaved with religious minorities is heavily stressed by Islam. So, the tolerance shown by the great Muslim leaders towards religious minorities was not an act of caution but it is one of Islamic precepts, and the special respect shown by Muslims to the true followers of the Divine faiths originates from Muslims¨ special respect and reverence to the Divine prophets.

Repentance and Punishment in Islam Askari Islampour

Repentance, which according to Islamic penal laws abrogates punishment, is one of the most effective ways of preventing transgressions and misdeeds and reforming transgressors, a precept which is observed by no school of thought except Islam. According to Islamic penal laws, sincere remorse and the resolution never to commit evil again is all that one needs for repentance. In other words, things like verbal expression and performance of some rituals are unnecessary.

In Islam observance of all the conditions of repentance is considered one of the criteria for abrogating punishment, that is, if one repents of a sin which has to do with "the right of Allah" before one is announced guilty, either by one¨s confession or through witnesses¨confession, one deserves forgiveness. But a repentance of a sin or misdeed which has to do with the "right of people" will be of no avail. This is due to fact that this kind of guilt does not only involve negligence of the Divine commands and prohibitions but it also causes to others harm, for example bodily problems, loss of fortune or humiliation. So, these harms have to be made up for.

In fact, repentance can be a means of abrogating the punishment related to the hereafter, but for the punishment related to this world, the ruling is different. Besides, repentance which comes after the affirmation of the guilt has no legal validity.

A Review of a Point of View; a Critique of Shirin Ibadi¨s book "An Account of the History and Documents of Human Right in Iran" Mas¨ood Ra¨i

The present article is a critique of Mrs. Shirin Ibadi¨s book, "An Account of the History and