المحتويات

ترجمة : أسعد الكعبي

القلب المريض وسُبُل علاجه الأُستاذ محمّد تقي مصباح

في المناجاة المسمّاة ( مناجاة الشاكين )، يشكو الإمام السجّاد، عليّ بن الحسين ( عليه السلام ) إلى الله تعالى من القلب المـُعاب الذي انتابته القسوة، وبالطبع فإنّ المراد من القلب هنا هي الرّوح والنّفس الإنسانيّة. فالقلب الذي يسير على نهج الفطرة الإلهيّة هو ( القلب السّليم ) وعندما يُصاب بصدأ وتشوبه مُختلف الملوّثات سيتحوّل إلى ( قلبٍ مريضٍ ).

فالتلوّث بأدران الذنوب واتّباع هوى النّفس والانصياع لوساوس الشيطان، وكذلك صدأ القلب وابتعاده عن الرّأفة والرّحمة، كلّها عوامل تؤدّي إلى قسوة القلب ومرضه. وفي المقابل، فإنّ رقّة القلب ورأفته وخشيته من الله تعالى وتسليمه للاطمئنان والمحبّة، كلّها عوامل تدلّ على سلامته. ودون شكٍّ فالتوبة والرجوع إلى المعبود الأوحد وتزكية الرّوح والنّفس من الشوائب وتطهير القلب من الأدران والابتعاد عن الذنب، تعتبر من الأُمور الضروريّة للعبد ولا بدّ أن تكون متزامنةً مع طلب العون من الله تعالى مع بذل قصارى الجهد.

مفردات البحث : القلب، القلب السّليم، القلب المريض، الذّنب، أدران القلب.

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وحقوق المواطَنة أحمد رضا بسيج

إنّ حقوق المواطَنة هي من الحقوق التي كرّم اللهُ تعالى الإنسانَ بها، وبما أنها ترتكز على الفطرة فهي راسخة ولا تتأثر بالتغييرات الزمانيّة والمكانيّة وكذلك فإنّ الأذواق والشبهات ومُختلف التصوّرات لا تأثير لها عليها. لذلك، فإنّ البشر وبحكم فطرتهم يمتلكون الحقّ في التمتّع بكافّة حقوقهم، ومن ناحيةّ أُخرى فإنّ الحياة الاجتماعيّة للبشر تقضي أُموراً لا بدّ من مراعاتها كونها شروطاً أساسيّةً للوصول للمرام بحكم العقل والمنطق والفطرة.

وقد قام الكاتب باتّباع أُسلوبٍ تحليليٍّ نظريٍّ في هذه المقالة بإثبات أنّ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هما حقٌّ من حقوق المواطَنة ومن الأُمور الفطريّة التي وضعت لإصلاح المجتمع والتغلّب على الصعوبات وحلّ المشاكل، وكذلك هما أفضل طريقٍ لنيل السعادة على المستويين الفرديّ والاجتماعيّ، وأنّهما أسمى أمرٍ من شأنه حفظ وترسيخ هذه الحقوق. وحقوق المواطَنة تعطي المواطن قيمةً خاصّةً مقابل مَن هو أجنبيٌّ، وعند توفّر الشروط اللازمة سوف تتحقّق على أرض الواقع. وبالطبع فإنّ الانحرافات الاجتماعيّة في عصرنا الحاضر ناشئةٌ من عدم ترسيخ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بين أبناء المجتمع، وهذا الأمر بحدّ ذاته يعتبر منافياً للحقوق الاجتماعيّة والقوانين الاجتماعيّة والأشراف الاجتماعيّ.

مفردات البحث : الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، حقوق المواطَنة، النظام الاجتماعيّ، القوانين الاجتماعيّة، الإشراف الاجتماعيّ.

دراسة العوامل المؤثّرة على الاعتماد الاجتماعيّ ( مطالعة محدودة في مدينة بابُل )سيّد علي أصغر الحسينيّ

تتناول هذه المقالة دراسة مدى فاعليّة الاعتماد الاجتماعيّ والعوامل المؤثّرة عليه بين أهالي مدينة بابُل. إنّ الاعتماد الاجتماعيّ هو في الحقيقة الأصل في تأسيس العلاقات الاجتماعيّة ونمو كلّ مجتمعٍ، وزيادة هذا الاعتماد أو انحساره له تأثيرٌ بالغٌ على مُختلف مكوّنات المجتمع والعلاقات الاجتماعيّة بين أبنائه؛ لذا، فقد جلب هذا الأمر نظر الكثير من الأخصّائييّن في مجال العلوم الاجتماعيّة في العقود الأخيرة. وهدف الكاتب في هذه المقالة هو الإجابة عن السؤال الذي يقول ما هو مدى الاعتماد الاجتماعيّ بين أهالي مدينة بابُل ؟ فهل أنّ لأهالي بابُل درجةً عُليا من الاعتماد الاجتماعيّ، أو بالعكس ؟ الأُسلوب المتّبع في هذه المقالة هو مسحٌ معلوماتيٌّ، وتمّ فيه الاعتماد على جداول الوصف التقاطعيّة والإحصائيّات، مثل كاندال وسبايرمان ومان فيتني، في تحليل نتائج البحث. وما حصل عليه الكاتب من نتائج تشير إلى أنّ الاعتماد الاجتماعيّ بين أهالي بابُل منخفضٌ، وكذلك يدلّ على وجود علاقة معتبرة بين السنّ والمستوى العلميّ والدخل الاقتصاديّ، وبين الاعتماد الاجتماعيّ. وأمّا الصلات الجنسيّة بين الأفراد والحالة الزوجيّة ومحل الولادة، فهي أُمورٌ لا ترتبط بالاعتماد الاجتماعيّ.

مفردات البحث : الاعتماد الاجتماعيّ، الاطمئنان، ثقافة الاعتماد، المستوى العلميّ، السن.

تأثير إقامة عزاء الإمام الحسين ( عليه السلام ) على إحياء الدينمحمّد قدير دانش

لا ريب في أنّ إقامة مجالس العزاء لإحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسين ( عليه السلام ) لها دورٌ فعّالٌ في إحياء الدين الإسلاميّ، حيث أنّ هذا هو هدف أئمة الدين عندما كانوا يقيمون هذه المجالس. وتتناول هذه المقالة دراسة مدى تأثير المجالس الحسينيّة على إحياء الدين وكيفيّة ذلك، برؤيةٍ تستند على أُسس علم الاجتماع وبأُسلوبٍ تحليليٍّ. بالطبع فإنّ هذه المجالس تلعب دوراً هامّاً في ترسيخ أساس المجتمع وتقوية دعائمه، لأنّها توحّد أبناء المجتمع وتهديهم إلى أسمى قدوةٍ يحتذون بها وتخلق جوّاً تسوده الفضائل المعنويّة وتؤسّس لهم مراكز دينيّةٍ – ثقافيّةٍ، كما أنّها تنمّي الحسّ العاطفيّ والدينيّ في أنفسهم.

ومن ناحيةٍ أُخرى، فهي تساهم في نشر معارف الدين وتروّج ثقافته وبالتالي تؤدّي إلى حفظه ونقله إلى الأجيال المقبلة، وكذلك تضمن ترسيخ الدين بين الناس وبقاءه لأنّها تُحيي القيَم الدينيّة السامية كاتّباع أولياء الله تعالى والبراءة من أعدائه، وأيضاً تحفظ مبدأ الجهاد والشهادة في طريق الحقّ. ونتيجة كلّ هذه القضايا والوظائف هي إحياء الدين وتقويته.

مفردات البحث : النتائج العمليّة للعزاء، إحياء الدين، بناء المجتمع، استمرار الثقافة الدينيّة، إحياء القيم الدينيّة.

النخيل واستخدامه في مراسم عاشوراء بمحافظة يزد مهدية جمشيدي جوهر ريزي

إنّ مراسم العزاء في شهر محرّم تعتبر من أكثر المراسم شيوعاً وعظمةً بين أبناء الشعب الإيرانيّ والثقافة الإيرانيّة، لذلك فإنّها تعتبر من أهمّ دواعي ترسيخ الوحدة والوئام الدينيّ والوطنيّ في إيران، وكذلك لها دورٌ فعّالٌ في ذلك بين شعوب المنطقة. ورغم أنّ هدف هذه المراسم واحدٌ، إلا أنّها تختلف باختلاف المناطق والثقافات وتأخذ أشكالاً عديدةً، حيث أنّّ هذا الاختلاف بحدّ ذاته يضفي عليها جذابيّةً خاصةً. لذا، فإنّه من الضروريّ معرفة القيمة المعنوية الكامنة في هذه المراسم وإدراك دورها الثقافيّ العظيم. ومن بين هذه المراسم، هي عمليّة حمل النخيل التي هي كناية عن تشييع جثمان سيّد الشهداء الإمام الحسين ( عليه السّلام ) في يوم عاشوراء، ويمكن القول إنّ هذا النوع من المراسم هو الأكثر شيوعاً من سائر المراسم في شتّى أرجاء إيران، إذ أنّ النخيل متوفّرة في معظم مناطق إيران ولا يوجد مواطنٌ لا يعرفها. وهذا النوع من المراسم قد أدّى إلى استفساراتٍ عديدةٍ من قِبل الباحثين، ولكن للأسف الشديد لم يقم أحدٌ بإجراء بحثٍ حول هذا الموضوع. وتتناول هذه المقالة دراسة هذا النوع من المراسم وما يترتّب عليها من آثارٍ ثقافيّةٍ واجتماعيّةٍ وكذلك تتطرّق إلى عقائد الناس وما يقدّموه من نذورٍ خلالها، وذلك بأُسلوبٍ ميدانيٍّ من خلال إجراء مقابلاتٍ والحضور في هذه المراسم في شهر محرّم والاطّلاع عليها عن كثبٍ.

مفردات البحث : النخيل، استعراض النخيل، التماسك الاجتماعيّ، رزم النخيل، المكانة الاجتماعيّة، النذر.

دراسة مقارنة لتصنيف العلوم في الحضارة الإسلاميّة أيّوب أكرمي

خلال النمو التدريجيّ لمقوّمات الحضارة الإسلاميّة، فقد تشعّبت العلوم إلى فروع مختلفة وصُنّفت المعارف إلى أصناف عديدة حسب معايير مختلفة، حيث أصبح هذا الأمر حاجةً ماسّةً في العالم الإسلاميّ؛ وفي الفترة الوسطى من العصر الإسلاميّ أُجريت هذه التصانيف بشكلٍ تخصّصيٍّ تقليديٍّ حيث اتّضحت الصلة بين كلّ علمٍ مع سائر العلوم وأُثريت الحاجة الفكريّة والثقافيّة للمسلمين إثر ذلك. ويسعى الكاتب في هذه المقالة إلى بيان عوامل وخلفيّات التصانيف العلميّة ونقاط ضعفها وقوّتها ومسيرتها على مرّ العصور، من خلال بيان التصانيف الأصيلة والهامّة بشكلٍ مجملٍ، ومن ثمّ المقارنة بينها. فالأُصول الأساسيّة للتصانيف العلميّة التي هي المواضيع الأصليّة لهذه الدراسة والتي يتناولها الكاتب بالبحث والتحليل عبارة عن : العلوم الحكميّة وغير الحكميّة – العلوم العقليّة والعلوم المنقولة ( الشرعيّة ) – الصناعات النظريّة والصناعات العمليّة – العلوم العربيّة وغير العربيّة – قضية كرامة العلوم وعدمها، وإلخ.

مفردات البحث : تصنيف العلوم، أُصول التصنيف، العلوم العقليّة، العلوم الشرعيّة، الحضارة الإسلاميّة.

روّاد الصحوة الإسلاميّة في مصرنصر الله آغا جاني

شهد القرن الأخير إحياء الحسّ الإسلاميّ في كافّة المجالات السياسيّة والاجتماعيّة حيث أُطلق على هذا التجدّد اسم ( الصحوة الإسلاميّة ). أمّا في البلدان الإسلاميّة التي غالبيّة مسلميها من أهل السنّة، فإن مصر تعتبر الجبهة الأُولى في هذه الصحوة بفضل روّادٍ من أمثال السيّد جمال الدين ومحمّد عبده ورشيد رضا وحركة الاخوان المسلمين. فالدين والسياسة في أفكار هؤلاء الروّاد أمران لا ينفكّان عن بعضهما بوجهٍ، لا سيّما السيّد جمال الدين والاخوان المسلمين. ويعتقد هؤلاء الروّاد بأنّ الحضارات الماديّة الغربيّة هي حضارة استعماريّة، أيّ أن الحضارة الغربيّة والاستعمار الغربيّ هما وجهان لعملة واحدة، وقد أجازوا استيراد تقنية هذه البلدان في نفس الوقت الذي حذّروا فيه من عواقبها الوخيمة.

وبالنسبة لروّاد الصحوة الإسلاميّة في مصر، فإنّ محمّد عبده يختلف نوعاً ما عن أُستاذه السيّد جمال الدين وكذلك عن الاخوان المسلمين. فالصحوة الإسلاميّة رغم أنّها نابعة عن جذورٍ أصيلةٍ وعمقٍ تأريخيٍّ، إلا أنّها كذلك قد عانت من آفاتٍ ومشاكل تستدعي الحزم في الأُمور والحذر من الزلل.

مفردات البحث : مصر، الصحوة الإسلاميّة، الإسلام، التجدّد، الغرب، السيّد جمال الدين الأسد آباديّ، الشّيخ محمّد عبده، رشيد رضا، السيّد قطب.

أبعادٌ نظريّةٌ حول الإسلام والعلاقاتسيّد حميد مولانا / ترجم المقالة : محمّد حسين برجيان

تتناول هذه المقالة دراسة عمليّة التبليغ كونها المؤشّر على العلاقات الاجتماعيّة في الفكر الإسلاميّ، وذلك بالاتّكاء على مفاهيم الحكومة والعلاقات في الإسلام. والأُصول التي تحدّد النطاق الأخلاقيّ للتبليغ في الإسلام هي خمسةٌ، كالتّالي : 1 – التوحيد 2 – الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر 3 – التقوى 4 – الأُمّة أو المجتمع 5 – الأمانة.

والعلاقات العامّة الثقافيّة والدوليّة تعتبر من العناصر الهامّة في هيكل الأُمّة الإسلاميّة، والأمر يدور هنا حول القوميّة وليس الانتماء الوطنيّ. لذا فإنّ التبليغ بذاته يعتبر نظريّة العلاقات والأخلاق في الإسلام، ومن أجل الإحاطة به فلا بدّ من الإشارة إلى واقع الأُصول الخمسة الأساسيّة في الدين الإسلاميّ كما يلي : ( التوحيد ) باعتباره نظريّة وحدة المعلومات والعلاقات؛ ( الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ) باعتباره نظريّة مسؤوليّة الإرشاد والعمل؛ ( الأُمّة ) باعتبارها مفهوماً اجتماعيّاً عالميّاً؛ ( التقوى ) باعتبارها بياناً للنظام الأخلاقيّ للتبليغ في الإسلام؛ ( الأمانة ) باعتبارها بياناً لاستحقاق الإنسان المشروط لخلاقة الله تعالى في الأرض.

مفردات البحث : التبليغ، التوحيد، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، التقوى، الأُمّة، الأمانة.