المحتويات

مناجاة العارفين، دراسةٌ حول حقيقة معرفة الله ونطاقها (القسم الرابع)

آية الله العلامة محمّد تقي مصباح

الخلاصة:
محور البحث في هذه المقالة هو دراسة إمكانية معرفة الله تعالى، فالتعاليم الدينية قد دعت إلى وجوب معرفته جلّ شأنه عن طريق سبُل أنفسية وآفاقية ومع ذلك فقد حدث الكثير من الإفراط والتفريط في هذا المضمار. حقيقة الأمر هي أنّ معرفة البارئ سبحانه وتعالى ممكنة بالعلمين الحضوري والحصولي، وحسب رأي بعض علماء الكلام والفلاسفة فإنّ كنه ذاته تعالى لا يمكن إدراكه بالعلم الحصولي، وأمّا بالنسبة إلى كون العلم الحضوري للإنسان يتعلق بذات الله وصفاته فيجب القول: على الرغم من أنّ الرجوع إلى الآيات والروايات يثبت قدرة بني البشر على اكتساب علمٍ حضوريٍّ به جلّ وعلا، ولكن مع ذلك فلا أحد له القدرة على أن يكون عالماً بكنه الذات الإلهية المقدسة وصفاتها حتّى أشرف الكائنات محمد بن عبد الله (ص) لأنّ ما يترتّب على العلم بكنه الذات الإلهية هو تحقّق إحاطة وجودية بالله تعالى، وبالطبع فإنّ إحاطة الكائن المحدود على من هو متناهٍ وغير محدودٍ يعدّ أمراً مستحيلاً.
مفردات البحث: المعرفة، حقيقة المعرفة، العلم الحضوري، العلم الحصولي، كنه الذات الإلهية

إمكانية تقييم الالتزام بالمبادئ الإسلامية في المجتمع الحديث

محمّد جعفري / مرضية السادات سجادي

الخلاصة:
بعد استيلاء الثقافة الحديثة على المجتمعات الغربية فإنّ الأجواء الفكرية والثقافية والسياسية والاجتماعية لهذه المجتمعات فجأة شهدت تغييرات واسعة النطاق، فالمجتمع المتدين ذو النزعة الأخروية قد تحول إلى مجتمع إنساني ذي نزعة دنيوية وكذلك فإنّ العقل البشري قد حلّ محلّ الوحي المقدس. ومن ناحية أخرى فإنّ المراودات والهجمات الثقافية جعلت المجتمعات الإسلامية تواجه ظاهرة الحداثة التي طفت على السطح وتحدّت المعايير الإسلامية.
قام الباحثان في هذه المقالة بدراسة واقع ثقافة الحداثة وبيان تضاد مبادئها مع مبادئ الفكر الإسلامي كما أثبتا إمكانية تقييم الحياة المرتكزة على أصول دينية وإسلامية في العصر الحديث والعالم المعاصر المتأثر بالتجدد.
مفردات البحث: مبادئ الإسلام، النزعة إلى الحداثة، الحداثة، مبادئ الحداثة، الحياة الدينية، العصر الحديث

قاعدة اللطف وأدلّتها الروائية

محمّد تقي شاكر اشتيجة / السيّد جمال الدين الموسوي

الخلاصة:
اللطف هو أحد القواعد الهامّة والمؤثرة في علم الكلام، وهو يعني كلّ أمر يقرب المكلف من الطاعة ويبعده عن المعصية لكنّه غير دخيل في قدرته على أداء الفعل ولا يصل إلى درجة الجبر. ويعتقد المعتزلة بهذه القاعدة وأكثرهم يؤمنون بأنّ اللطف واجب على الله سبحانه وتعالى، أمّا الأشاعرة فعلى العكس من ذلك حيث يرفضون هذه القاعدة ولا يعتقدون بأيّ أمر واجب على الله عزّ وجلّ، وبالتالي فهم لا يعتقدون بوجوب اللطف على الله. أكثر علماء الإمامية يعتقدون بوجوب اللطف على الله عزّ وجلّ حيث يثبتونه في بعض المسائل كوجوب النبوة ووجوب وجود الإمام المعصوم في كلّ عصر وزمان.
هذه القاعدة لها استعمال واسع في علم الكلام، والذين يعتقدون بوجوب اللطف الإلهي فإنّهم يثبتون به الأمور التالية: وجوب التكليف الشرعي، حسن الآلام الابتدائية، وجوب الوعد والوعيد، وجوب عصمة الأنبياء، وجوب بعثة الأنبياء، وجوب تنصيب إمام بعد النبي.
مفردات البحث: القاعدة، اللطف، الوجوب، الآيات، الروايات

مغالطات المخالفين عند مواجهتهم المعصومين (عليهم السلام)

السيّد مصطفى ميربابابور

الخلاصة:
بعض المخالفين واجهوا المعصومين (ع) واحتجوا عليهم وأعربوا عن آرائهم، لكنّهم في الحقيقة قد وقعوا في مغالطات سواء علموا بذلك أم لم يعلموا، فيا ترى هل يمكن العثور على نماذج محددة من المغالطات التي طرحت في هذه المناظرات وبالتالي طرح أسلوب صحيح للتعامل مع المغالطة استناداً إلى سيرة المعصومين (ع)؟
قام الباحث في هذه المقالة بالتحري في المصادر الروائية ولا سيما كتاب "الاحتجاج" وبيان بعض هذه المغالطات، ومنها: عدم ترك الفرضية الأولية، سدّ طريق الاستدلال، تغيير التعريف، التمثيل، القياس المضمر المردود، التهديد، الكنه والوجه، طلب البرهان من المخالف، التفسير الخاطئ، التعتيم، نقل الكلام بشكل غير كامل، طلب البرهان من المخالف، تسميم البئر، التجسّم، الكذب، وما إلى ذلك من مغالطات. قام الباحث في هذه المقالة بتشخيص هذه المغالطات وبيان طريقة تعامل المعصومين (ع) معها.
مفردات البحث: المنطق، الفكر الانتقادي، المغالطة، آداب المناظرة

إياب الإنسان وحسابه في الآخرة ودور المعصومين (عليهم السلام) في ذلك

حامد علي أكبرزاده

الخلاصة:
إنّ مسألة المعاد بصفتها إحدى معتقدات المسلمين، فها فروع في مختلف المذاهب الإسلامية بحيث كانت دائماً محلّ بحث وتحليل لمعرفة مدى صحتها أو سقمها. أمّا الشيعة فيعتقدون بأنّ الله تعالى بصفته المالك الأصلي ليوم القيامة وأنّه هو صاحب الجزاء الحقيقي، قد أوكل بعض شؤون المعاد إلى بعض خلقه وبمن فيهم النبي الأكرم (ص) وأهل بيته (ع)، فالناس في يوم القيامة يرجعون إلى هؤلاء الأطهار لأنّهم يتولون محاسبة أعمال الخلائق، وكما صرحت الروايات فإنّ رجوع الناس سيكون إليهم في يوم القيامة.
الهدف من تدوين هذه المقالة هو إثبات هذه المسألة وذلك اعتماداً على الأدلّة العقلية والروائية. وقد أثبتت نتائج البحث أنّ محلّ الرجوع ومحاسب الخلق على أعمالهم في يوم القيامة هو الله تعالى في الأساس، لكنّ المعصومين (ع) قد حازوا على هذا المنصب بالعرض بإذن منه جلّ شأنه وهم يقومون بهذه الوظيفة غير مستقلين عنه تعالى حيث يحاسبون الخلق تحت إمرته.
مفردات البحث: القيامة، المعصومون (ع)، محاسبة الأعمال، الرجوع إلى الله تعالى

مفهوم الوحي ومعرفة هويته في الأديان الإبراهيمية

يحيى نور محمدي / محمد رضا نور محمدي

الخلاصة:
يمكن اعتبار الوحي بأنّه أحد الأركان الهامة والأمور المشتركة في الأديان الحقّة ولا سيما الأديان الإبراهيمية، وفي الحين ذاته هناك خلافات متجذرة للغاية بين علماء هذه الأديان حول تعريف الوحي ومفهومه، بل حتى هناك آراء عديدة في كلّ دين من هذه الأديان حول هذا الأمر. بعد أن بيّن الباحثان المعنى اللغوي للوحي تطرقا إلى تعريف وتحليل النظريات المطروحة حوله في الإسلام واليهودية والمسيحية، حيث ذكرا آراء علماء الكلام والفلاسفة في الإسلام وأمّا في المسيحية فقد ذكرا الآراء التي تشير إلى أنّه لفظي أو غير لفظي وأيضاً ذكرا الرأي الذي يعتبر الوحي غير لفظي وأنّه أمر باطني وتجريبي.
مفردات البحث: الوحي، الارتباط الرسالي، الإلهام، العقل الفعال، التجسد، التجربة الدينية، الإلهيات الطبيعية، النهضة الرومنطيقية

دراسة نقدية لفكرة تأثّر متكلّمي الإمامية في القرنين الرابع والخامس بالفكر المعتزلي حول العدل الإلهي

السيد محمّد علي إحساني

الخلاصة:
إنّ علماء الكلام المعتزلة والإمامية قد ركنوا فيما بينهم إلى الحوار والبحث والمناظرة منذ الأيام الأولى، وهذه المقالة التي تمّ تدوينها وفق منهج بحث تحليلي – تطبيقي تهدف إلى دراسة ونقد الرأي القائل بتأثّر علماء الكلام الإمامية بالمعتزلة في مجال العدل الإلهي. مدرستا الإمامية والمعتزلة عرفتا بالعدلية وذلك بسبب اعتقادهما بالحسن والقبح العقليين كمبدأ وأساس للعدل الإلهي ولسائر التعاليم الدينية، حيث قام أتباع هاتين المدرستين بتحليل التعاليم الدينية بشكل كانت نتيجته ما يلي: الإنسان مخيّر، وجوب اللطف بالأصلح ومراعاته، وجوب التكليف، نفي التكليف الذي لا طاقة للإنسان به، الأعواض على الآلام الأولية، تفسير الشرور بحكمة. ولكن هناك بعض الاختلافات العقائدية البسيطة بين هاتين المدرستين وكذلك هناك خلافات أساسية بينهم في مجال إرادة الإنسان واختياره، فالمعتزلة قد سلكوا مسلكاً تفويضياً مبالغ فيه إلا أنّ الإمامية سلكوا مسلك أئمّة أهل البيت (عليهم السلام) وآمنوا بمبدأ "لا جبر ولا تفويض بل أمر بين الأمرين".
مفردات البحث: التأثّر، العدل الإلهي، الحسن والقبح العقليان، اللطف، الاختيار، الأعواض، الانتصاف

رؤية إجمالية على أُسس النظام الفكري الجابري

  محمّد معيني فر

الخلاصة:
محور البحث في هذه المقالة هو دراسة أُسس النظام الفكري لمحمّد عابد الجابري كطراز فكره وطريقة نشأة أُسسه العقلانية والثقافية وتجاوزه الهيكل المقرّر وموارد أخرى، ولكن أحياناً يطرح نقد حوله عندما يكون عرضة للانتقاد وأحياناً يمتدح عندما تكون رؤيته حسنة. من المسائل البارزة لهذا المفكر هو انتقاد العقل العربي الذي سجّل في بعض الآثار الهامة، ومنها: تكوين العقل العربي وبنية العقل العربي والعقل السياسي العربي والعقل الأخلاقي العربي حيث جعلت الجابري يحظى بشهرة عالمية، وفي هذه المقالة يقوم الباحث بدراسة مسيرة فكره على أساس هذه الآثار المدوّنة.
قبل أن يكون الجابري شخصية كلامية، يمكن أن يوصف بأنّه ذو نزعة معتزلية حديثة والصبغة الغالبة عليها فلسفية. آثار الجابري المدوّنة تشهد على عدم وجود أيّ مؤلف كلامي محض له، ومع ذلك فقد استكشفنا من مختلف مدوّناته بعض آرائه حول جانب من المسائل الكلامية كالإمامة والعدل والتوحيد، حيث تطرق إليها بشكل تلويحي.
مفردات البحث: محمّد عابد الجابري، العقل العربي، النزعة الهيكلية، النزعة المعتزلية الحديثة، تكوين العقل العربي، بنية العقل العربي