المحتويات

مظاهر المعرفة بالله تعالى ومحبّته

آية الله العلامة محمد تقي مصباح

الخلاصة:
هذه المقالة هي شرحٌ لدعاء الإمام السجاد (عليه السلام) الذي يتضمن موضوع آثار محبّة الله تعالى ومستلزماتها، ومن ضمن هذه الآثار الشوق للقاء المحبوب والتوجّه إليه وترسيخ محبّته في القلب والشغف والهيام به، بحيث يسعى المحبّ للصول إلى محبوبه دون انقطاعٍ.
إنّ لذّة الشوق إلى المحبوب ومحبّته والهيام به هي أسمى من الملذّات المادية ولا يمكن إدراكها بسهولةٍ. وللجواب عن السؤال التالي: هل أنّ المحبّة توجب المعرفة أو أنّ الأمر على العكس من ذلك؟ فنقول: من الطبيعي أنّ الإنسان لا يحبّ شيئاً ما لم يعرفه ويشعر به ويستفيض منه، وذلك لأنّ المحبّة هي أمرٌ إدراكيٌّ أساسه المعرفة، وعلى هذا الأساس فإنّ المحبّة دون المعرفة لا استمرار لها ولا استقرار.
ومن هذا المنطلق لا بدّ من إحياء ذكر الله تعالى وعشقه ومحبّته في القلب، ولا يجب أن يكون لغيره عزّ وجلّ مكانٌ في القلب.
مفردات البحث: العشق، المحبّة، الوله، محبّة الله تعالى، اللذّة المادية، المعرفة

 

السلام والحرب في سيرة النبي الاعظم (ص)

حامد منتظري مقدّم

الخلاصة:
إنّ وقائع السلام والحرب الكثيرة التي شهدتها حياة نبينا الكريم محمد (صلى الله عليه وآله) لم يتمّ بيانها بشكلٍ صحيحٍ ممّا أدى إلى حدوث شبهة أنّ الإسلام هو "دين السيف"، وفي عصرنا الراهن فإنّ التكفيريين الذين يتظاهرون بالإسلام يقومون بأفعالٍ غير إنسانيةٍ ويتسبّبون في توسيع نطاق ظاهرة الإسلاموفوبيا. ومن هذا المنطلق قام الباحث في هذه المقالة ببيان حقيقة السلام والحرب في سيرة النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) الذي هو أسوتنا الحسنة، وذلك وفق منهج بحثٍ تحليلي – تفصيلي.
أساس سيرة النبي محمد (صلى الله عليه وآله) هي الدعوة إلى الله الواحد الأحد تبارك وتعالى، وبالطبع فهو في هذه الدعوة كان يجتنب الحروب قدر المستطاع، وصلح الحديبية وبيعة الرضوان اللذان كانا مظهراً لاقتدار المسلمين قد أديا إلى ترسيخ أسس السلام. وهذا الصلح تمكّن رسول الله (صلى الله عليه وآله) من تحقيق الأمان عبر المرونة البطولية واستطاع أن يجعل دعوته عالميةً. فالحرب في سيرته صلوات الله عليه كانت إمّا للدفاع عن كيان الإسلام وإمّا لرفع عقبات الدعوة إلى الإسلام، لذلك كانت أمراً مقدّساً ملؤه الرحمة والرأفة.
مفردات البحث: سيرة النبي (صلى الله عليه وآله)، مناسبات السلام للنبي (صلى الله عليه وآله)، بيعة الرضوان، صلح الحديبية، حروب النبي (صلى الله عليه وآله)، فتح مكّة، الدعوة إلى الإسلام.

ترويج ثقافة إقامة الصلاة في سيرة النبي الأكرم (ص)

أعظم رحمت‌آبادي

الخلاصة:
إنّ دراسة الأساليب والطرق التي اتّبعها نبينا الكريم (صلى الله عليه وآله) لنشر مبدأ إقامة الصلاة وترويجه في المجتمع تعتبر إحدى أفضل المثُل التي يمكن للوالدين والمعلمين والمسؤولين التنفيذيين اتّباعها في مجتمعنا المعاصر لترويج التعاليم الدينية وبما فيها الصلاة.
البية التي بعث فيها النبي محمد (صلى الله عليه وآله) هي بيئةٌ جاهليةٌ تسودها الخرافات والتعصّبات اللامبرّرة ويطغى عليها الشرك وعبادة الأوثان بينما كانت عبادة الله تعالى أسيرة الانحراف. وفي هكذا أجواء فإنّ نبينا الكريم (صلى الله عليه وآله) من خلال ترويج ثقافة إقامة الصلاة تمكّن من وضع أسس الارتباط الروحي بين الإنسان الداني والربّ المتعالي، وذلك عبر تقديمه صورةً صحيحةً لمسيرة تكامل الإنسان وعبوديته لله تعالى. وقد كانت له صلوات الله عليه مساعٍ في مجالين أساسيين لترويج ثقافة الصلاة، وهما: 1) تثقيف أبناء المجتمع فرداً فرداً من خلال تأثيره على أرواحهم وأفكارهم عبر تقديمه مثُلٍ وتعليمه الصحيح ورفع مستوى العلم والفهم وتساهله وتعليمه التدريجي وغير ذلك. 2) استثمار القابليات الاجتماعية والسياسية عن طريق الإشراف على كيفية إقامة الصلاة وسلوك أئمّة الجماعة ومنح الأولوية للصلاة حتّى في العلاقات السياسية وغير ذلك.
وبهذا الأسلوب تمكّن رسول الله (صلى الله عليه وآله) من تمهيد الأرضية لتأصيل ثقافة إقامة الصلاة بين المسلمين.
مفردات البحث: النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله)، محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وآله)، الصلاة، ترويج ثقافة الصلاة

إستراتيجية النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) في مواجهة فِتن يهود المدينة

حبيب زماني محجوب

الخلاصة:
بعد هجرة النبي محمد (صلى الله عليه وآله) إلى فإنّ اليهود كانوا من أشدّ الطوائف المعادية له وللمسلمين، لذلك كانوا يعتبرون خطراً كبيراً يهدّد كيان الإسلام الفتي، لكنّه صلوات الله عليه تمكّن من إعقام مساعيهم وإنقاذ الدين الإسلامي وكيان الحكومة الإسلامية من فتنهم المشؤومة وذلك عبر بيانه للخطاب الإسلامي واتّباعه إستراتيجية هادفة وسياسات مبرمجة وقيادة حكيمة.
إستراتيجيات النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) في التصدي لليهود تعدّ موضوعاً هاماً للغاية، وعلى هذا الأساس تمّ تدوين هذه المقالة لدراستها وتحليلها وفق منهج التحليل التأريخي وبالاعتماد على القرآن الكريم بصفته المصدر الأساسي والأول وأيضاً استناداً إلى بعض الدراسات والبحوث الحديثة. وقد أثبتت نتائج البحث أنّه صلوات الله عليه تمكّن بدرايته وحنكته من إعقام مساعي اليهود ومكرهم وبالتالي أحبط مؤامراتهم فأنقذ الإسلام والمسلمين من فتنهم حيث اعتمد على عدّة وسائل لتحقيق هذا الهدف، كعقد معاهدات والدعوة والإرشاد والصبر والتحمل، وفي نهاية المطاف اتبع الأسلوب القسري.
إنّ دراسة تعامل النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) مع اليهود ومعرفة أصول هذا التعامل وأطره ومنطقه يعين المسلمين اليوم على تنظيم أصول وأطر سلوكياتهم وعزلها عن غيرهم، وأيضاً يساعدهم على التنسيق بين أدائهم ومعتقداتهم بالاعتماد على سيرة خاتم الأنبياء (صلى الله عليه وآله) الذي هو الأسوة الحسنة.
مفردات البحث: اليهود، بنو قريظة، بنو قنيقاع، بنو النضير، النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله)

دور السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) في الدفاع عن حياض الولاية

زهراء رضائي / سهراب مروتي / سهيلة همتي مامو

الخلاصة:
تعتبر الإمامة والولاية في الإسلام من الدعائم العقائدية الأصيلة والجذرية في الحياة السياسية والاجتماعية والثقافية، والولاية حسب اعتقاد الشيعة لها منزلةٌ هامّةٌ ورفيعةٌ لدرجة أنّها أفضل من الصلاة والصيام والحجّ والجهاد. أمّا رؤية السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) التي تعدّ أول من دافع عن الولاية المقدّسة وحامى عن حياضها فهي رؤيةٌ تحدّد محور القيم الاجتماعية والسياسية في المسيرة التأريخية للإسلام.
إنّ رؤيتها في الدفاع عن حياض الولاية بعد رحلة النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) وحتّى استشهادها هي من التطوّرات الهامّة في التأريخ الإسلامي، وفي هذه الفترة قامت سلام الله عليه بالدفاع عن الولاية وكأنّها سياسيٌّ عظيم يفتتح جامعةً سياسيةً وفي مدرسةٍ فكريةٍ لا يتجاوز عمرها مئة يومٍ حملت نبراس الهدى في وجه طلاب الحقيقة ضمن نشر ثقافتها السياسية؛ وعلى هذا الأساس قام الباحثون في هذه المقالة ببيان هذه المكانة الحسّاسة اعتماداً على الشواهد والقرائن التأريخية ووفق رؤية تفصيلية – تحليلية وشرح كيفية دفاعها عن حياض الولاية وفي الختام تطرّقوا إلى السيرة النظرية والعملية لبنت رسول الله (صلى الله عليه وآله) في هذا الصراع السياسي والتي تهدف إلى إرساء دعائم السيادة على أساس محور الحقّ والعدل.
مفردات البحث: السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام)، الإمام علي (عليه السلام)، الولاية، الدفاع، الخطبة

فكر الإمام علي بن موسى الرضا (عليه السلام) وسيرته

محمد فرمهيني فراهاني / محمد جواد ياوري سرتختي

الخلاصة:
إنّ معرفة الفكر والسيرة السياسيين لكلّ إنسانٍ تشير إلى إدراكه الصحيح للهيكل السياسي في المجتمع فضلاً عن أنّها انعكاسٌ للمعتقدات ودورها الهامّ في تعيين السلوك السياسي. أهمية هذا الموضوع تتضاعف عندما يقوم الإنسان بتحليل الهيكل السياسي على أساس المكانة العلمية والمعنوية والاجتماعية والتيارات الفكرية والسياسية في عصره، وعلى هذا الأساس وبالاعتماد على أصوله العقائدية يقوم بطرح سلوك يتناسب مع الأوضاع السياسية.
ونظراً للأوضاع الخاصّة التي كانت سائدةً في ظلّ حكومة بني العباس ومساعيهم التي بذلوها للسيطرة على السلوك السياسي للشيعة والأئمّة الأطهار (عليهم السلام)، قام الباحثان في هذه المقالة بدراسة فكر الإمام الرضا (عليه السلام) وسيرته السياسية مقابل السلوك السياسي لبني العباس، وذلك وفق منهج بحث تحليلي – تفصيلي. ومن النتائج الهامّة التي توصلا إليها تجدر الإشارة إلى جهود الإمام الرضا (عليه السلام) لخلاص الشيعة من أجواء التقية بشكلٍ مؤقتٍ وطرح مسألة الإمام وبيان عدم شرعية الخلفاء العباسيين سياسياً.
مفردات البحث: الفكر، السيرة، الإمام الرضا (عليه السلام)، السيادة، المواقف السياسية

دراسة الرؤى الأساسية للمارشال هودجسن حول التأريخ والحضارة الإسلاميين

عبد الله همتي جليان

الخلاصة:
لقد طرح المستشرقون العديد من الآراء حول تأريخ الإسلام وحضارته، ومن بينهم مارشال هودجسن الذي حاول مواجهة النزعة إلى الغرب الموجودة في آثار معظم المستشرقين وسعى إلى دراسة تأريخ الإسلام في نطاقٍ أوسع لتأريخ العالم، فضلاً عن تطرّقه إلى تأثّر الحضارة الإسلامية بمختلف عوامل علم الاجتماع والاقتصاد والجغرافيا والثقافة. وعلى هذا الأساس قام الباحث في هذه المقالة ببيان أرائه الأساسية في مجال الدراسات الإسلامية والتي نشرت في كتابه الذي يحمل عنوان "مغامرة الإسلام" وعبر دراسة هذا الأثر يثبت الباحث بأنّ اهتمام هودجسن بالمراحل التأريخية يتضمّن موارد رائعة على أساس علم البيئة والمصالح الجماعية ودور المبدعين وغير ذلك. كما أنّ شرحه للأوضاع الاجتماعية على أساس أداء النخبة العسكرية وأصحاب المناصب الإدراية والنبلاء وكذلك التأكيد على مكانة الثقافة الفارسية كلّها أمورٌ هامّةٌ لأنّها تقود الإنسان نحو إدراك الحضارة بشكلٍ أعمق.
مفردات البحث: رؤية هودجسون، الحضارة، الإسلام، الثقافة، الإيرانية، السامية

دراسة علم تدوين المغازي بالتأكيد على مغازي الواقدي

مهدي اليعقوبي / حامد منتظري مقدّم

الخلاصة:
كلام رسول الله (صلى الله عليه وآله) وأعماله وسلوكه هي أمور تعرف بـ "سيرة رسول الله". فهذه السيرة المباركة تتضمّن كلامه وأحاديثه وأداءه على المستويات الفردية والاجتماعية والثقافية والسياسية والتي تمت دراستها ونقلها في كتب التأريخ والسيرة. أمّا الحروب التي نشبت في عصره صلوات الله عليه بقيادته وحضوره فيطلق عليها اسم "غزوة"، ودراستها ونقل أخبارها يطلق عليها اسم "مغازي" حسب الاصطلاح التأريخي وذلك بمعنى (محلّ وقوع الغزوة). تدوين أخبار هذه الحروب يطلق عليه اصطلاحاً عنوان "تدوين المغازي" وهو يندرج نوعاً ما في نطاق تدوين السيرة.
في بداية عصر التدوين كان المؤرّخون يجمعون أخبار الحروب في العصر النبوي ومعظم مؤلّفاتهم أطلق عليها عنوان "مغازي رسول الله"، ولكن بمرور الزمان وإثر التغييرات التي طرأت على تدوين التأريخ أصبح تدوين المغازي قسماً من كتب سيرة الرسول (صلى الله عليه وآله) بحيث أصبحت السيرة والمغازي تستعملان في معنى واحد.
قام الباحثان في هذه المقالة بدراسة مسألة تدوين المغازي ومدوّنيها الأوائل ولا سيما محمد بن عمر الواقدي وكتابه "المغازي"، وذلك وفق منهج بحث تحليلي – تفصيلي.
مفردات البحث: رسول الله (صلى الله عليه وآله)، السيرة، المغازي، تدوين السيرة، تدوين المغازي، الواقدي، مغازي الواقدي