خلاصة المندرجات


خلاصة المندرجات


منهج (الپلوراليسم) المذهب الذى يقول بوجود اكثر من حقيقة مطلقة واحدة

الدكتور محمد لگن هاوزن
ترجمة محمد حسين زاده

تتناول هذه المقالة بحث عدد من المواضيع كالاصول الاخلاقية و السياسية لمنهج الپلوراليسم الدينى و منهج التحرر السياسى و اثاره و المنهج العلماني مع نبذْة تأريخية عن هذا المنهج. كما تصرح المقالة بحقيقة مفادها هو أن المنهج العلمانى يعتبر احد افرازات منهج التحرر السياسى و الدينى.

يلاحظ أن ظهور منهج التحرر السياسى، كان أولاً. و نتيجة للمحاولات الرامية للدفاع الفلسفي عن منهج التحرر السياسى ظهر بعدئذ اتجاه يعرف بالتحرر الدينى.

فى هذا البحث نجدا اشارة الى ان منهج الپلوراليسم الدينى هو احد اثار منهج التحرر الدينى. و يرى الكاتب بان اهم ما تتميز به جميع هذه المناهج هو ان فيها نزعة استخفاف.

يتضمن القسم الاخير من المقالة انتقادات موجهة لمبدأ الپلوراليسم عند هيك و يعرض رأياً حديثاً كطريق لحل الاشكال و ذلك من خلال ما يسمى بالپلوراليسم المجرد من نزعة الاستخفاف.


النظام الدولى و حركة التطوّر في العالم الاسلامى

الدكتور محمود سريع القلم

يستهدف الكاتب فى بحثه هذا تحديد المكانة التي تحظى بها البلدان الاسلامية فى النظام الدولى من حيث قدراتها و ثرواتها. و من اجل القاء الضوء على موضوع البحث يتعرض الكاتب للمحاور التالية:


1ـ التخطيط لحركة تطوّر ذات اسس قويمة و بُعد عالمى;
2ـ موقف العالم الاسلامى من حركة التطوّر;
3ـ توفير المواد الاولية.

لم يذكر الكاتب في ختام المقالة الاستنتاج القائل: اذا كان العالم الاسلامي مهتماً بالتفوق الثقافى و السياسي عليه ان لايتصور بانّ البحث المعاصر بشأن الثقافة و منهج الپلوراليسم الثقافى و حالة الاهمال العالمي يحول دون وجود ارضية من التنافس من اجل انتصاره. ان العالم باجمعه يمثل حلبة سباق و ان هذا التسابق و الذى يتصف بالشراسة يُعدّ السبب الرئيس للتسابق فى مجال القدرة الاقتصادية. و يمثل الرقي السياسي و الثقافي بعض افرازات القدرة الاقتصادية التى لاتتغير.

ان الاستقلال الثقافى بحاجة الى امكانات و دعم مالي. و من المشاكل العصيبة للبلدان الاسلامية في الميدان الثقافي ما يلى: وجود الافكار القومية و المفاهيم الوضعية، عدم انضواء البلدان الاسلامية تحت راية واحدة من حيث الصيغة السياسية و المحتوى الاداري و السياسي ... الخ. و تقدم المقالة ايضاً فى الختام حلولاً للمشاكل التى ورد ذكرها آنفاً.


العلم الوضعى و العلم الدينى

حميد پارسانيا

فى حالة الصراع بين الثقافات، يكون النصر حليف الثقافة التى تتمكن من تصدير مفاهيمها الاساسية الى ثقافة اخرى بحيث يؤدى ذلك الى تقويض مفاهيم الثقافة الاخرى و ارساء مفاهيم ثقافية جديدة فى الثقافة الاخرى و ذلك من خلال المفردات اللغوية. و هكذا فان الثقافة التى لاتملك قدرة الحفاظ على مفاهيمها الاصيلة مآلها الى الانهيار. بعد الصحوة الاسلامية و بروز مفاهيم حديثة فى حياة الناس، شهد المجتمع تغيّراً جوهرياً فيما يتعلق بمعتقدات الناس و اسلوب تعاملهم. يُعدّ العلم احد اهمّ دعائم الثقافة الاسلامية، كما يعتبر علم التوحيد فى نظر الاسلام المحور الاساسى لجميع القيم و مصدر سعادة و سموّ الانسان. و على هذا الاساس، يبحث الكاتب العلم وفق اتجاهين: دنيوى و دينى، كما يناقش بصورة مفصلة خصائص كل من الاتجاهين المذكورين. و يعتقد الكاتب بان قيام الثورة الاسلامية فى ايران بدّد الادعاء القائل بانّ الامور السياسية تقف حائلاً دون انتشار و ازدهار العلوم الدينية. يلاحظ ان نظام التربية و التعليم الذي كان يعتمد على الاسس الوضعية، اصبح بعد الثورة المباركة، يستلهم آرائه من الاسس الدينية.


التضامن فى الشرق الاوسط

نصرالله سخاوتى

ـ اين يقع الشرق الاوسط؟

ـ هل ان حصول تضامن بين بلدان هذه المنطقة من العالم امر ممكن ام غير ممكن؟

ـ ان كان الامر ممكنا فما سبب التعثر؟

ـ ألم يكن وجود العدوّ المشترك احد العوامل التى تدعو للتضامن؟

ـ فان كان الجواب بالاثبات لِمَ لم يكن وجود عدوّ كالنظام المحتل للقدس دافعاً للتضامن. يفترض كاتب المقالة بان كل بلد من البلدان الاسلامية فى الشرق الاوسط له مصالح وطنية و مصالح ذات اهداف ابعد احياناً. و حيث ان لكل منها عدوّاً مشتركاً او اكثر فان استتباب الامن امر ضرورى لهذه البلدان لكى تتمكن من تحقيق مصالحها الخاصة. ان الطريق القويم الذى اختطه الاسلام اضافة لوجود مصالح مشتركة بين البلدان كفيل بتوفير افضل ارضية للانطلاق نحو الهدف المطلوب تحقيق التضامن.

يرى الكاتب بان العقبات التى تقف امام تحقيق التضامن هي مايلي:

1ـ حالة عدم انسجام الفرقاء و انعدام التوازن بين هذه البلدان من حيث اقتصادها و دخلها القومى.

2ـ نشاط القوى العظمى و الاستكبار العالمى.

3ـ عدم انتباه الفرقاء لاهمية العوامل التى تؤدى الى تحقيق التضامن و المتمثلة بالامكانات المتاحة و وجود المصالح المشتركة و عدم الانتباه الى عواقب هذا الموقف.

من وجهة نظر الكاتب ان عدم المبالاة هذه تُمثل اهم العقبات و ان ازالتها يجعل ازالة بقية العقبات امراً ممكناً.


الاسس الفكرية للمنهج العلمانى

محمد جواد نوروزى

تُعد اورپا المنشأ الاصلى للافكار العلمانية، و على ارضها انتشرت هذه الافكار. تسعى هذه المقالة اعطاء اجوبة عن الاسئلة التالية:

ما المقصود بالعلمانية؟

ما هى مراحل تطور هذا المنهج؟

على اى اسس يستند هذا المنهج؟

لغرض اعطاء اجوبة شافية للاسئلة آنفة الذكر و ما يرد فى هذا الشأن، يرى الكاتب بانّ العلمانية فى ايران مرّت بثلاث ادوار:

1ـ مرحلة نموّ العلمانية فى ايران ابان عصر القاجارية و حكومة رضاشاه.

2ـ الفترة الزمينة التى بدأت بتولى رضا شاه لمقاليد الحكم و التى انتهت إثر قيام الثورة الاسلامية فى ايران.

3ـ فترة اندثار الفكر العلمانى منذ ان انطلقت الشرارة الاولى للثورة الاسلامية في ايران و على امتداد السنين التى تلت ذلك.





ABSTRACTS


Pluralism

By: Dr. Legenhauzen

This article discusses the moral and political principles of religious pluralism, political liberalism and its consequencies and secularism with a brief historical account on it.

Furthermore, it points explicitely to the fact that secularism is the result or the product of political and religious liberalism. Political liberalism was introduced first, and in an attempt to politically defend it, religious liberalism was developed later on.

The writer goes on to point that religious pluralism is the offspring of religious liberalism. The writer holds that the common features which all these beliefs have are reductionistic in nature.

Finally, the writer offers some remarks and criticism on Hick's pluralism and presents a new solution for the problem which he terms the nonreductionistic pluralism.


International System and the Development in the Islamic world

by: Dr. Mahmud Sari'ol Qalam

In this article the writer seeks to determine the position of Islamic countries in respect of power and wealth in the present international system. He puts forward the following points:

1) The fixed and universal principle of development.

2) The present situation of the Islamic World in relation to the principles of development.

3) The supply of raw material

Eventually the writer does not refer to the assumption that if the Islamic World is interested in educational and political grandeur, it should not suppose that the contemporary discussions on education, educational pluralism and the world's negligence of these subjects will not prepare the ground for competition towards its ascension. The world is entirely a scene of competition, a violent kind of competition, which forms the basis for competition in the realm of economical authority. The political and educational grandeur can not be attained without constant economical strength. Educational independence requires financial possibilities and support. Amony the serious problems, which the Islamic countries witness are: nationalistic views, secular views and disunity in the Muslim communities on politics and on political administration in particular.


Secular Knowledge and Religious Knowledge

By: Hamid Parsa Nia

In cultural struggles, if a certain culture succeeds to introduce its own fundemental and vital concepts into the realm of another culture, undermine the concepts of that culture and express its own concepts by means of linguistic elements of that dominating culture, then that culture will, no doubt, be doomed to destruction.

After Islam was eagerly embraced by the community, new concepts were introduced into the social life, and effected people's beliefs and behaviours as a result of which the society was dramatically changed.

"Knowledge" is one of the most fundemental elements in Islam. Monotheism or the knowledge relating the oneness of God is the cornerstone of all Islamic values and is regarded to be the source of felicity and salvation.

Accordingly, the writer recognizes two types of "knowledge" : religious and secular. He discusses in detail the characteristics of these two kinds of knowledge and maintains that after the birth of the Islamic Revolution in Iran all the political problems blocking the way toward the growth and development of religious knowledge were removed. Secularism was rejected and religious knowledge were adopted in eductional system of the country.


Secularism and its Intellectual Bases

by: Muhammad Javad Noruzi

Secularism was originally known and developed in Europe. This article seeks to answer the following questions:

1) What is meant by secularism?

2) What is the process of its development?

3) What are the intellectual bases of secularism?

The writer seeking to give proper responses to the above mentioned questions, believes, on this ground that secularism in Iran has run the following course:

1) Secularism from the Qajariyeh Dynasty to the reign of Riza Shah (King Riza)

2) Secularism from the time when Riza Shah was in power to the day that marked the victory of
Islamic Revolution of Iran.

3) The downfall of secularism soon after the outburst of the Islamic Revolution.


The Possibility of Coalition in the Middle East

by N.A Sakhawati

- Where is the Middle East located?

- Is it possible for the Islamic countries in this area of the world to form a coalition of some kind? And if it is, why has it been retarded, then?

- Does the existence of a common enemy not represent a genuine motive to reach a coalition? If it does, why has the existence of the occupant regime of Isreal not contributed to such a coalition?

The writer assumes that each one of the Islamic countries in the Middle East has its own national or even supranational interests. There is no doubt that these countries have an enemy or enemies in common. Therefore, if they intend to maintain their interests and guarantee security, they need a solid base from which to launch towards their objective, namely, coalition. It is the strong conquering faith of Islam as well as the particular common principles that can provide them with such a base.

For the writer, the things that obstruct coalition are as follows:

1- Homogeneity among the members, as well as the lack of economic equillibrium and uneven per capita income.

2- The campaigns of superpowers and global arrogance.

3- The lack of thoughtful attention of the available grounds in the Islamic countries and the common interests which can help achieve a coalition, in addition to the heedlessness of the consequences.

The wirter adds that the very reluctance to benefit from the common grounds and interests represents a major obstacle which when overcome other problems on the way of the coalition can be easily solved.