خلاصة المحتويات


خلاصة المحتويات


المعاهدات الدولية في الاسلام عقيل سعيد

مهدي بهزاديان

تحتل البحوث والدراسات القانونية المعاصرة مكانةً خاصة بين سائر الدراسات الاخرى، و يعكف عددٌ كبير من المنظمات الدولية على وضع لوائح و قوانين جديدة و عملية تواكب العصر و تتناسب مع القرن الحاضر بغية تحقيق حياة رغيدة يسودها الوئام و الاطمئنان. ففي الوطن العربي تمخضت مساعي المفكرين عن ظهور ثلاث مجموعات لكل مجموعة اتجاهها الخاص، فالمجموعة الاولى تعتمد افكاراً وضعية و المجموعة الثانية تتبنى افكاراً متحجرة، والمجموعة الاخيرة و هي مجموعة المفكرين الاسلامين والتي ترى بانه لاطريق لسعادة المجتمع الا باعتماد الفقه الاسلامي اساساً في صياغة الاحكام و القوانين، كما تعتقد بضرورة الحفاظ على اصول العقيدة الاسلامية و صيانتها من جميع اشكال الانحراف و التطرف. يحاول كاتب هذا البحث ان يقدم للقارئ صورة واضحة عن المعاهدات الدولية في الاسلام.


مصدر شرعية الحكومة الاسلامية و دورالشعب

السيد محمدرضا رهنمايي

يولي الدين الاسلامي والذي يُعدّ اكمل الاديان و خاتم الشرائع السماوية اهتمامه بتأمين جميع متطلبات الافراد سواء كانت مادية أو معنوية كما يهتم بتنظيم العلاقة بين المسائل السياسية و العبادية من اجل اسعاد الانسان و توفير حياة طيبة تضمن له عاقبة محمودة و سعادة الدارين.

ان اهم عناصر الحكومة الاسلامية هو انها تستند على اساس متين و هو الوحي الالهي، فالحاكم يشغل منصب رئاسة الامة بموجب ارادة تشريعية الهية تثبت عن طريق النص، و لهذا نجد علاقة الرعية بالحكومة و الحاكم علاقة وثيقة و راسخة.

في ظل الحكومة الاسلامية ينعم الناس بالعدالة الاجتماعية التي تعم ارجاء البلاد الاسلامية، و نتيجة نمو الوعي السياسي لدى المجتمع نراهم يبادرون لمبايعة الحاكم الاسلامي و يرتبطون بالحكومة الاسلامية ارتباطاً مصيرياً بحيث يندفعون لتقديم الانفس و الاموال على طريق نشر القسط و العدل. ان اي حكومة تعتمد منهجاً غير الاسلام انما هي حكومة الطاغوت، و ان اي تعاطف مع حكومة من هذا النوع لايتعدى كونه ظلماً.

تحاول هذه المقالة على قصرها ان تقدم للقاري صورة مشرقة عن نظرية الاسلام الحنيف فى حقل الحكومة و السياسته.


العلمانية في تركيا: حصيلة الحركة الاصلاحية في العهد العثماني

علي نقي ذبيح زاده

يُعد شعار الاصلاحات و اصلاح الاساليب و الطرق المناسبة لتحقيق طموحات و اهداف اي حكومة من بين البرامج المثمرة في أي نظام. و في الغالب تتعرض مسيرة الاصلاحات الى انواع الافراط و التفريط الذي يؤدي الى انحراف هذه البرامج عن الخط الصحيح. و المهم في عملية الاصلاحات انها ينبغي ان تسير في اطار النظام و انها تعتمد طرقاً و اساليب تنسجم مع مبادئ الحكومة. فمنذ فترة لقيت فكرة الاصلاحات رواجاً في مجتمعنا الاسلامي و اخذت تنمو حتى صار الحديث عن هذا الموضوع من احاديث الساعة هنا. و للاسف الشديد رافق ذلك مواقف افراطية و على نطاق واسع.

و من بين نماذج الاصلاحات ما حدث في زمن العثمانين و على المسؤولين في النظام الاسلامي ان يأخذوا حوادث تركيا العلمانية بعين الاعتبار فإنّ فيها عبرة لاُولى الابصار.


الديمقراطية؟ ام سيادة الشعب في اطار الدين؟

نصرالله سخاوتي

ان من النادر ان نجد هذه الايام افراداً لايعرفون بان الديمقراطية هي مجرد وسيلة تستعمل للضغط على الشعوب سياسياً. فما معنى الديمقراطية و ماهي حقيقتها و بماذا يتميز البلد الديمقراطي؟ و هل ان الحكومة الديمقراطية هي حقيقةً حكومة الشعب ام انها حكومة مجموعة معينة؟ ثم ما هي انواع الحكومات الديمقراطية؟ و على اي اساس يتعين شأن و منزلة الانسان في الحكومة الديمقراطية؟

يحاول كاتب المقالة ان يجيب على هذه المجموعة من التساؤلات، و في ختام بحثه يبين وجهة نظر الاسلام من الديمقراطية، و يعتبر مبدأ سيادة الشعب في اطار الدين النموذج الامثل لأي مجتمع ديني.


علماء المسلمين بين الفقه السياسي والعمل السياسي جعفر عبدالرزاق

السيد مجتبى سعادت الحسيني

من بين الاسئلة التي طرحت و لاتزال تطرح هذه الايام السؤال التالي: ما هي وظيفة فقهاء الشيعة من مسألة اقامة حكومة اسلامية و على وجه الخصوص بعد قيام الثورة الاسلامية في ايران و انبثاق الجمهورية الاسلامية؟

ان اسباب و عوامل الضعف و عدم الجدية في موقف علماء الشيعة في زمان الغيبة و عدم قيامهم بالدور المناسب في مجال تحقيق الحكومة الاسلامية، و اسباب ضآلة و سطحية الابحاث التى اجريت من قبل اساطين العلم و التقوى في موضوع السياسة المعاصرة و طريقة الحكم هي من الامور التي تثير التساؤل و تستدعي الانتباه.

و لابد من القول بان تجارب علماء الشيعة في ميدان السياسة، على ضآلتها، تعتبر نموذجاً يمكن لكل مسؤول أو حاكم في اية حكومة اسلامية الاقتداء به.

يُعد الكتاب جعفر عبدالرزاق من الكتاب البارزين الذين كان لهم بحوث مهمة في مجال علم السياسة، و قد حاول الاجابة على التساؤلات آنفة الذكر، و اشتمل بحثه على قسمين:


1ـ القسم الاول و الذي يتعلق بما كتبه فقهاء الشيعة و اهم آراءهم، مع ذكر اسباب عدم و فرة مؤلفات و بحوث الشيعة في باب السياسة.
2ـ القسم الثاني و يتناول تجارب الفقهاء و نشاطاتهم السياسية و يشير الى ظاهرتين هما: العلاقة التي كانت قائمة بين الشيعة و الدولة الصفوية و العلاقة التي كانت قائمة بين اهل السنة و الدولة العثمانية.





ABSTRACTS


Democracy or People¨s Divine Sovereignty?

Nasrullah Sakhawati

Today litte are those who have no idea that democracy is a political means of exerting pressure upon people. What is the true sense of democracy and what is the criterion of a democratic country? Does a democratic government have a popular nature or is it the government of a certain group of people? How many types of democratic government are there? How can man¨s sovereignty and man¨s position be estimated in a democratic government? These are among the questions dealt with in this article. At the end, the writer sets to clarify the Islamic point of view of democracy, and suggests that in a society with a religious identity the best model to follow is the principle "people¨s divine sovereignty".


The Source of Legitimacy of Islamic Government and People¨s Role

Seyyed Muhammad Rida Rahnama¨i

As the most comprehensive and final faith, Islam takes care of mans¨ various needs, both material and spiritual. In Islam, spiritual domain and acts of worship matched with political domain prepare the ground for a happy life wherein Muslims can attain an honourable station in the hereafter.

Divine revelation is the essence of Islamic government, and the post of Islamic ruler is determined by a divine decree in a special form or a general one, while people¨s relation with the government and the ruler grow deeper and more intimate.

Social justice prevailing throughout Islamic country contributes to developing such a political sense among people that they readily proclaim their absolute support to government and ruler, and work hand in hand with them to prepare a good ground for justice, and thus realize that any government or ruler that does not follow Islamic law is tyranical, and supporting any of them means nothing but injustice.

Though brief, the present article attempts to introduce a vivid picture of the viewpoint of the holy faith of Islam.


Secular Turkey: An Outcome of the Ottomans¨ Reforms

Ali Naqi Thabih-zada

The call for reform and reforming methods is regarded as a right means of accomplishing the ambitions and goals of any government. But, when the process of reform undergoes some extremes, it is natural that this process will deviate from the true path. Reforms have to be performed within the framework of regulations, and their methods and procedures have to be soley of govermental nature. Recently, the question of reforms has become so popular in our Islamic society that it has almost become a cliche¨, besides, many extreme views have appeared. This article refers to the predecessors¨ experiences and the experiences of governments in this field, and attracts the attention to the reforms in the Ottoman Empire in its first and last stages and thus serves as a very useful example for truth - seekers and people of responsible positions to delve into.


International Agreements in Islam Aqil Sa¨id

trans: Mahdi Bihzadyan

Today, researches on legistlation are given special importance and a fairly good number of orgnizations are busy proposing new and practical laws and decrees that correspond with modern life seeking a way leading to felicity and peaceful life.

The efforts of the thinkers in the Arab countries resulted in the development of various attitudes and the thinkers and writers were divided into three groups. The first adopts secular ideas, the second is known for its most strange and extreme views and the third holds fast to Islamic thought. The last group maintains that there is no other way to enjoy a happy and agreeable life except through Islamic law, and stresses the significance of preserving Islamic law and the rejection of doutful ideas and extremes.

In this article is an elaboration on the international agreements in Islam.


Muslim Religious Scholars¨ Views of Political Jurisprudence and Political Achievement

Jaffar Abdul Razzaq

trans: Seyyed Mujtaba Sa¨adet al-Husseyni

The question of the actions taken by Shi¨it jurtists and their contribution to establishing a religious government, especially after the Islamic Republic in Iran had been founded, is regarded important and worth considering.

Among the really puzzling and amusing points related to the reasons and the factors of the inactive part played by the Shi¨it religious scholars at the time of the occultation of the twelfth Imam, are the scholars¨ reluctance to play an active part in establishing Islamic government, and the small number of research projects on political issues and their lack of depth. The practical experience of Shi¨it jurists, however, can be a good model for governors and those who have responsible positions in Islamic society. Jaffar Abdul Razzaq, a distinguished writer, deals with the above-mentioned questions pointing to their special importance in the political realm. The article consists of the following two parts:


1. The first part is concerned with the works written by Muslin jurists presenting their main views and ideas about political issues.
2. The second part deals with the Muslim jurists¨ practical experiences in politics and intoduces two histortical examples - the relation of Shi¨it religious scholars with the Safawids, and the relation of the Sunni scholars with the Ottomans.