خلاصة المحتويات


خلاصة المحتويات


تجلي ولاية الفقيه في مراحلها الاولى

السيد محمد شفيعي

تعتبر عملية التخطيط السياسي من المسائل المهمة و المصيرية في زمان الغيبة الكبرى للامام المعصوم عليه السلام. و يمكن من خلال دراستنا للتأريخ ان نلاحظ بان المجتمع الاسلامي الشيعي لم يخلُ طيلة فترة الغيبة الكبرى من الوجود العينيّ لولي الفقيه و ان كان ذلك بصيغ مختلفة. و على رغم تجلي ولاية الفقيه في المراحل التأريخية المتقدمة اي ابّان العصر البويهي و فترة حكم بعض سلاطين المغول و العصر الصفوي و العصر القاجاري الا ان التاريخ لم يشهد طول تلك الفترة تجلياً عملياً رائعاً لولاية الفقيه و على مختلف الاصعدة السياسية و الاجتماعية كالذي تشهده ايران اليوم.

يقدم هذا المقال بحثاً مفصلاً حول موضوع التجلي العملي لولاية الفقيه في مراحله الاولى.


مكانة النظام السياسي للجمهورية الاسلامية في ايران بين النظام الامريكي الرئاسي و النظام الانجليزي البرلماني

بهروز جندقي

ظهرت فكرة الد يمقراطية لاول مرة في بعض المدن اليونانية قبل زمن بعيد، و حسب المفهوم القديم للديمقراطية فانه يحق للجميع اعطاء آرائهم في القضايا الاجتماعية. و يطلق على الحكومة التي تنحو هذا المنحى بالد يمقراطية المباشرة، حيث يجتمع الناس (و يستثنى منهم النساء و العبيد) و يتشاورون حول مسائل عامة و يتمّ اثناء ذلك رسم سياسة البلد بشكل مباشر. و هناك نوع آخر من الديمقراطية يسمى بالديمقراطية غير المباشرة و هو الاتجاه الذي شاع في عصرنا الحاضر. و يعود اخفاق الديمقراطية المباشرة الى عدة اسباب منها التزايد المذهل في عدد السكّان و تنوع المهن التي يزاولونها اضافةً الى تعسّر عملية التنفيذ. و يتم في ظل النظام الديمقراطي غيرالمباشر تنفيذ حكم الشعب عن طريق مجلس الشورى (البرلمان) و يرفع هذا النظام شعار سيادة الشعب كما يعتبر موضوع رسم سياسة البلد حجر الزاوية في جدول اعماله. اما النظام الاسلامي و الذي يستند على التوحيد فانه يعتمد قوانين الهية مصدرها الوحي و تتميز بالشمولية، و بطبيعة الحال فان لهذه القوانين طابعاً قانونياً. و بما أن مصدر القوانين و التعاليم الاسلامية هو الوحي الالهي فانها واجبة الطاعة. و مع ذلك فان للشعب حرية اختيار طريقة تنفيذ الاحكام والقوانين.


العوامل التي ادت الى تفثّت و انهيار المجتمع الاسلامي في مصر في القرن التاسع عشر

محمدحسين برجيان

تترك سياسة زرع التفرقة بين القوى والمنظمات المحلية و العالمية آثاراً بالغة على الوضع السياسي للبلد و الوضع السياسي العالمي حيث ينتج عنها ظهور انقسامات مختلفة الابعاد مما يوفر ارضية خصبة لاثارة النعرات العقائدية و القومية و الطائفية ... الخ. ان الهوية الدينية تفرض وجود تعريف خاص يميز بين صاحب الفكر الاصيل و صاحب الفكر الدخيل.

تكشف لنا الوثائق الصادرة عن البيت الابيض الامريكي بان امريكا تمارس اسلوب محاباة بعض التنظيمات و معاداة مجموعات و تنظيمات أخرى و ذلك لغرض اثارة النزاعات في العالم و بالاخص في بلدان العالم الثالث حيث يلعب عملاؤها فى الداخل دوراً رئيسياً. و قد ينجرف مع هذا التّيار عدد من التنظيمات القومية و الاصلاحية و الانفصالية وجبهات الانقاذ الوطني و يكونوا ضحية هذا المخطط السياسي. و تلعب الحكومات العميلة دوراً مهماً في تنفيذ هذا المخطط و ذلك بتقديمها مساعدات مادية او فتح ابوابها امام مرور الاسلحة و المعدّات.

ان رضوخ هذه الحكومات يعود لاسباب منها الشعور بالاحباط و عدم استثمار الفرص المؤاتية و الطاقات الوطنية. ان تطبيق الاحكام الدينية و التأكيد على الهوية الدينية هو الطريق الوحيد لتعزيز العلاقات بين المسلمين و قطع دابر الاجانب و منعهم من استغلال الثروة المحلية و القومية و لذا فأن على المسلمين ان يجتهد وا في تطبيق الاحكام الاسلامية و يحذوا حذو اتباع النبي(صلى الله عليه وآله)الذين ذكرهم القرآن الكريم: "اشداء على الكفار رحماء بينهم."

يقدم كاتب هذه المقالة ملاحظاته حول بعض الجوانب التأريخية لاوضاع مصر في النصف الاول من القرن التاسع عشر، كما يبحث بصورة مفصلة العوامل التي ادت الى انهيار هذا البلد و ارتمائه في أحضان الاستعمار.


الدولة المقتدرة في الفكر السياسي لخواجه نصيرالدين الطوسي

محسن رضواني

يُعدّ الخواجه نصيرالدين الطوسي احد اعظم الكتّاب الذين عرفتهم الحضارة الاسلامية. وان مؤلفاته التي تجاوزت 184 كتاباً و رسالة في علوم مختلفة اثارت اعجاب الناس. و قد ترك الخواجه مؤلفات كثيرة في سائر العلوم كالرياضيات و النجوم و الاخلاق و التفسير و التأريخ و الفقه و الجغرافية و الطب و التربية و التعليم و المنطق و الفلسفة و الكلام و السياسة و غيرها من العلوم، كما وضع نظريات متعددة في باب الدولة المقتدرة. يتعرض الكاتب في البداية الى اربع نظريات مهمة و هي: نظرية التوفيق، نظرية تطبيق النظام و نظرية الرضا و النظرية النسبية، ثم يقدم بحثاً و نقداً لاراء الخواجه نصيرالدين السياسية و التي وردت في باب الدولة المقتدرة.

و يتناول هذا الباب بحث مجموعة مواضيع مثل: نشوء الدول و النهج السياسي للدول و مميزات الحاكم و اصناف الشعوب و واجبات الحاكم و عملية وضع الخطط السياسية و عوامل ثبات و انحطاط الدول.





ABSTRACTS


The Practical Prominence of "the Guardianship of Religious Jurispruedent"

Sayyed Muhammad Shafi¨i

The idea of legislation at the time of the occultation of the infallible Imam (upon him be peace) is a question of vital importance. Historical Studies assure the occult existence of "the guardianship of religious jurisprudent" thoughut the period of the major occultation of the infallible Imam (upon him be peace) over more than one thousand years, though the ways, were different and in some periods it was very distinct; for instance, during the Buyid government, at the time of some Mongol rulers, and during the Safawid and the Qajari periods. However, the prominence of the guardianship of religious jurisprudent has not been so magnificent as it is today. In Iran, this principle takes effect extensively and in various political and social aspects.

This article introduces a detailed account of the early stages of the prominence of "the guardianship of religious jurisprudent".


The Status of the Political System of the Islamic Republic of Iran beside the Presidential System in U.S. and the Congress-centred System in England

Bahruz Jandoqi

Democracy frist came to existence in some ancient Greek towns. At the beginning its meaning was that everyone has the right to decide about social affairs, and that was called direct democracy. According to this type of democracy, all people (other than wonen and slaves) would gather together and discuss different general issues. People¨s gathering of the kind is viewed legal and the political rule is defined directly.

The direct kind of democracy did not last long; it failed to continue due to overpopulation, a lot of variety of jobs, high expanses in addition to the obstacles which accompanied the execution. As a result indirect democracy came into existence.

The Congress, therefor, is the means of exercising national rule, and people¨s soveriegnty is considered as the focal point of leagislation in this kind of system. In the monoth eistic faith of Islam with its comprehensive Divine law which is derived from revelation, having a legal organization is a necessity. Disobeying general and principles, which are defined by Divine ruvelation, is impermissible. As for faithful and well - informed people they have more choices than others when it comes to subject of broader arguments and to the application and explanation of general and secondary percepts.


A Review of the Factors that Led to the Breakup of Egypt in the Nineteenth Century

Muhammad Husayn Burjiyan

Disintegrating powers of a certain country or world powers exerts a great effect on the political situation of the country or the world. The criteria of this grouping varies in form; it can be of a for - and - against based, a national, or a religious nature.

The Islamic identity, on the other hand, sees that a special definition of the for - and

- against view has to to be made known.

Well considered, the White House documents reveal that, by their adherence to

certain groups and their rivalry with some others, the Americans seek to provoke disputes between different groups through their agents who play a major role. Some political groups such as nationalists, reformists, ... etc might be effected by such a plot to find themselves trapped at the end. The countries connected to America take an active part in this regard; the governments of these countries pave the way for the foreigners to transport different kinds of military weapons, ammunitions as well as currency through their countries. The readiness of these governments to co - operate with the foreigners can be attributed primarily to their feeling of humility, indolence of exploiting the approriate opportunities and the natural resources of the country.

In Islamic society, the emphasis on religious identity and putting into practice religious injunctions contribute to Muslims¨ intimacy and block the way against the foriegn powers¨ usurping national natural resources.

Therefore, Muslims are required to be committed to Islamic conjunctions, and thus emulating the Prophet¨s companions, whom the Holy Qur¨an described as " Strict with the idolaters, merciful towards one another."

The writer introduces in this article an ad hoc study of the history of Egypt in the nineteenth century, and expounds on the causes and the factors which led this country to be colonalized.


Naseer al - Din al - Tusi¨s Political Views of the Efficient State

Muhsin Ridwani

Khawaja Naseer al - Din al - Tusi is one of the greatest writers in the Islamic civilization. The number of his works is surprisingly great, about 184 books and theses on different subjects.

He had rarely left a branch of knowledge without speculating on and writing about it.He letf valuable works on maths, astrology, morals,Tafsir(exegesis),history, jurisprudence, geography, medicine,education, logic, philosophy, theology, politics and others.

There are many theories about the efficient state. The present article introduces a brief account of four important of them; namely, the theory of success, the theory of discipline, the theory of contentment and the theory of relativity, and elaborates and comments on Naseer al - Din al - Tusi¨s political views of the efficient state. This section is concerned with Tusi¨s views of such issues like: the origin of state, the policy of states, the characteristics of ruler, the types of people, the ruler¨s duties, policy - making methods and the factors of the survival and decline of states.