ABSTRACTS

پرتوى از كلام رهبرى‏

خلاصة المحتويات

الاخلاق و العرفان في الاسلام

الاستاذ محمدتقي مصباح

يقدم الاستاذ مصباح في هذا المقال و ضمن سلسلة ابحاثة الاخلاقية شرحاً لاحدى خطب اميرالمؤمنين(عليه السلام) و التي وردت في نهج البلاغة. فقد جاء عن اميرالمؤمنين(عليه السلام) في خطابه لاصحابه: «و قد بلغتم من كرامة اللّه تعالى لكم منزلةً تكرم بها اماؤكم و توصل بها جيرانكم.»

و يضيف اميرالمؤمنين(عليه السلام): «و يعظمكم من لافضل لكم عليه و لا يد لكم عنده و يهابكم من لا يخاف لكم سطوة و لا لكم عليه إمرةٌ.»

ان ما بلغناه من عزّ و كرامة بعد انتصار الثورة الاسلامية هو اشبه بذلك العزّ و الكرامة التي انعم اللّه بهما على العديد من المسلمين في صدر الاسلام.

و يقول الامام(عليه السلام): «و قد ترون عهود الله منقوضة فلا تغضبون و انتم لنقض ذمم آبائكم تأنفون! و كانت أمورالله عليكم ترد و عنكم تصدر و اليكم ترجع فمكّنتم الظلمة من منزلتكم و القيتم اليها أزمتّكم و اسلمتم اموراللّه في ايديهم، يعملون بالشبّهات و يسيرون فى الشهوات.» ان هذا المعنى ينطبق تماماً على عصرنا الحاضر و لعلّ ما يجري هذه الايام ادهى و امرّ.

يا ترى! هل انكر الانسان المعاصر مصداقية كلام اميرالمؤمنين(عليه السلام)؟ الا يجدر بنا ان نحمل وصايا الامام(عليه السلام)محمل الجدّ؟ ثم ما هي مسؤوليتنا حيال اولئك الذين يلقون الشبهات؟ اليس من واجبنا الوقوف بحزم أمام محاولات تحريف العقائد الدينية؟

الآثار الاجتماعية لنهضة الامام الحسين(عليه السلام)

 شمس اللّه مريجي

لابدّ لاىّ حركة تنوي القيام بعملية اعادة تنظيم او اصلاحات معنوية ان تأخذ بنظر الاعتبار النتائج المترتبة و تأثيره المباشر و غير المباشر على الرأي العام و على الاوضاع و الظروف الاجتماعية، بغض النظر عن كون تلك الحركة تستهدف احقاق الحق و اصلاح الامور و اكتساب الفضائل او أنها تستهدف تحقيق طموحات شخصية أو حزبية. و تمتاز الحركة التي تسعى لتحقيق الفضائل الانسانية على غيرها من الحركات في كونها غير محدودة بزمان معين كما انها اقدر من غيرها على الخلود و ان الفشل يفقد معناه في حالة الاخفاق الظاهري لمفجريها و فنائهم.

فقد تمّ من حيث الظاهر قمع الثورة التي فجرّها الامام الحسين(عليه السلام) في اليوم العاشر من المحرم من عام 61 للهجرة و وقع اهل بيته اسرى بأيدي الاعداء و اقام الطاغية احتفالا، ظناً منه بانه انتصر على الامام الحسين(عليه السلام). و لكن و بعد مدة و جيزه شعّ نور الثورة الحسينية على ارجاء المعمورة ليعلن عن فجر جديد، و راحت راية عاشوراء تر فرف في سماء المستقبل لتأذن بانهيار صروح الظالمين.

ان علينا في هذه الايام ان نفتش عن سر هذه الحقيقة من خلال وقوفنا على هوية الثورة الحسينية و التي ما قامت إلا لطلب الاصلاح و احياء الفضائل و نيل الكرامة و المعاملة مع رب رحيم.

يتعرض هذا البحث الى الآثار الاجتماعية لنهضة عاشوراء و يذكر منها ما يلي: ادراك المسلمين لهويتهم الاسلامية، و تشخيص اهل الباطل، و احياء الاسلام الحقيقي، و الالفة و الانسجام الاجتماعي، و احياء القيم الاسلامية و الانسانية و إنعاش الرقابة الاجتماعية.

مقارعة الانحرافات و البدع في ظل العزّ و الشموخ الحسيني

محسن رنجبر

رُبّ سائل يسأل: هل إتّسم موقف الامام الحسين(عليه السلام) حيال اعمال و تصرفات معاوية بالصمت ام بالتحرك السياسي؟ و اذا كان الامام(عليه السلام)قد اختار النهج الثاني (التحرك السياسي) فما هي الخطوات التي قام بها في هذا الاتجاه؟

ان عدم قيام الامام بتحرك و نشاط عسكري او ثوري لعدم توفر الفرصة المواتية لا يعني بأنه لم يكن يفكر بمصير الامة الاسلامية أو انه اختار كما حصل لغالبية المسلمين الا نزواء و الجلوس في داره. ان الامام الحسين(عليه السلام) أبى ذلك لأنه كان يرى شأنه شأن جده رسول الله(صلى الله عليه وآله) بأن أمر الحفاظ على القيم التي شرعها الاسلام و الوقوف بحزم أمام الفساد و الانحراف و ما يثار من بدع انما هو مسؤولية و فريضة الهية في عنقة و لابد له من النهوض به على اكمل وجه.

و بناءً على ذلك لم يتوانَ الامام(عليه السلام) في حث الناس على اتخاذ موقف مناهض لمعاوية و عمّاله كلما وجد الى ذلك سبيلا. و فيما يلي مجمل ما قام بها الامام الحسين(عليه السلام):

1. مخالفته تنصيب يزيد ولياً للعهد.
2. ادانة و فضح سياسة معاوية و ذلك من خلال الكتاب الذي بعثه الامام لمعاوية.
3. بيان منزلة و مقام اهل البيت(عليهم السلام)
4. خطبته التأريخية في التجمع الحاشد للحجاج.
5. عدم موافقته على تزويج احدى الهاشميات من يزيد.
6. ضبط حالات اختلاس فى أموال الدولة.
7. عدم موافقة الامام(عليه السلام) على بيع الصدقات و الممتلكات الخاصة.
8. تكفيره اصحاب و اشياع معاوية.
9. تبنيّه موقفاً سياسياً مناهضاً لعمال معاوية.

عبقات العز و الشموخ في الأدب الفارسي

سيد تقي آل ياسين

ان امةً لم و لن تنحني امام الميول المادية و زيف مظاهرها لتستحق بالغ الثناء و التقدير، و ان التأريخ سوف يُخلّد اولئك الذين جدّوا فى سعيهم بحثاً عن الكمال. ان من يتمكن من الوقوف على سر عظمة و خلود شعب من الشعوب، يكون قد حقق امراً مهماً.

ان "العزّ" و "الذلّة" كمفهوم "الخلود" من المفاهيم التي تحظى باهمية خاصة في الثقافات و العلوم المختلفة. اما في الاسلام فان مفهوم العزّ سواء بالنسبة للفرد أو المجتمع يقترن بدرجة القرب من اللّه تعالى. و متى ما أيقن المرء بان الله تعالى مصدر كل خير عندئذ يؤمن بقدسية اللّه و كمال صفاته. يتناول كاتب المقال بحث مفهومي العزّ و الذلة من وجهة نظر الاسلام و يتطرق الى كلام اميرالمؤمنين في هذا الباب و الى موضوع العزّ و الشموخ الحسيني و الآثار الادبية حول هذا الموضوع.



ABSTRACTS

Morality and Mysticism in Islam

Professor Muhammad Taqi Misbah

In this article, which is one of a series of moral discussions, professor Misbah expounds on one of Imam Ali¨s speeches (khutba) in Nahjul Balaghah. Addressing his followers, Imam says:

"O people! Your Merciful God has through His Kindness exalted your position so much that even your slaves bask under your reflected glory, and your neighbours are respected on your account. On account of Islam you are surpassing those over whom you actually have no obligation to you."

Then, Imam Ali (upon him be peace) says:

"Besides, such people respect you not out of fear of your pomp and glory and not because you have sway over them." Following the Islamic revolution in Iran we witnessed similar examples of favours and eminence to that with which so many Muslims favoured in the early Islam.

Imam adds:

"Now you see people around you breaking the pledges of Allah, still you are not vexed whereas you get so angry and feel insulted when the promises made to your ancestors are broken. The Divine affairs have been coming to you, but you have allowed wrong - doers to undertake these affairs. They openly plunge in scepticism and pursue desires."

Now our situation today is not only similar to that but it is also more serious. Do people today have doubt of Imam Ali¨s words? Is his warning not worth considering? What is our duty towards those who raise doubts and cause mischief. Is it not our duty to combat these vicious devices?

The Social Effect of Imam Hussen ¨s Uprising

Shamsu-allah Mariji

Re - organization or reformation of moral system by a movement or organization will certainly exert direct or indirect influnce on the common view and social conditions, no matter whether the movement¨s aim was to accomplish human virtuous values, safeguard the right and reform things or to satisfy personal desires and seek party political advantages. The diffrence between the movement, whose aim is to establish the right and revitalize human virtues, and other kinds of movements is that the first knows no time limitation and knows no failure, even if it seemingly failed or its supporters lost their lives.

Imam Hussin¨s uprising in the lOth of Muharram A.H. (lunar) 61 was apparently suppressed, his household were taken prisoners and feasts were held by Yazid and his followers. But after a time, things had changed; the light of that bloody uprising shone and spread all over the world and the revival of the ever - waving Ashura¨s banner brought serious menace to tyrants; it shook their fortress.

Today, we do need to realize the secret behind the magnificence of this uprising, and that is setting the affairs, right revitalizing human virtues and trading with Allah.

The present article attempts to cast light on the social effects of Ashura uprising. The discussion is centered on: self - knowledge of Muslims, identifying those who follow the wrong path, reviving true Islam, conformity and intimacy between people, re - establishing Islamic and human values and revitalizing social supervision.

The Eminence and Glory of Imam Hussein¨s Combat against Deviations and Innovations

Muhsin Ranjber

Was Imam Hussein¨s reaction to Mu¨awiya one of resistence or was it otherwise?

If he did not remain silent, then what kind of political activities did he have?

It is true that the conditions for taking military actions or rising against Mu¨awiya were not available, but this does not mean that Imam Hussein¨s attitude was of resignation and surrender. He - unlike most Muslims temporary with him - was deeply concerned about the future of the Islamic nation. He - like the Messenger of God - felt that it was incumbent upon him to safeguard and defend the genuine religious precepts and to combat all kinds of innovations, corruption and deviations.

Therefore, Imam Hussein invited people to pursue his way in their struggle against Mu¨awiya and his officials.

This article refers to a number of Imam¨s opposing positions which are as follows:

l. his objection to the decision of naming Yazid successor to his father
2. sending Mu¨awiya a letter criticizing him strongly,
3. making known the remarkable status of the Household of the Prophet
4. his historical speech to the hajj gathering,
5. his objection to the marraige of one of the Hashimi women to Yazid,
6. revealing the cases of corruption in the government,
7. refusing to sell alms and similar properties,
8. ruling that Mu¨awiya¨ s followers were blasphemers,
9. resisting and challenging Mu¨awiya¨ s officials.

The Demonstrations of Eminence and Glory in the Persian Literature

Seyyed Taqi Al Yasin

A nation that rejects all sorts of groundless ideas of the materialistic theories and abandons any idea of being associeted with them is worthy of high respect and admiration.

Great men in history enjoy a special status and they , too, deserve respect.

Getting acquainted with the secret of the immortality and magnificenc of a nation can be considered an achievement. Like immortality, "eminence" and "abasement" are among the essential terms in cultures and different branches of human knowledge. In Islam, eminence and honourable station of individual or society are associeted with man¨s proximity to Allah.

When we admit that Allah is the source of benefactions and sacred precepts, we will realize with certainty the holiness of all the attributes of this abundant source.

The writer of this article delves into the Islamic view of eminence and abasement noticed in Imam Ali ¨s words, the emince and glory in Imam Hussein ¨s lifestyle , and literature.