ABSTRACTS


خلاصة المحتويات


الاخلاق و العرفان في الاسلام

الاستاذ محمدتقي مصباح

تتناول هذه الحلقة من سلسلة مقالات الاستاذ مصباح يزدي موضوع الغفلة. ان غفلة الانسان عن ادراك هويته كانسان هي اساس جميع اشكال الانحراف. و تعدّ الغفلة اكبر آفة اخلاقية و مصدر جميع المفاسد و الانحرافات و سبب سقوط الانسان. و ربَّ سائل: كيف يمكن ان تكون الغفلة سبباً للسقوط و الانحراف و بالنهاية للعذاب الابدي؟ يجدر بنا ان نذكر بان المقصود هنا من الغفلة هو غفلة الانسان عن ادراك هويته كأنسان، فالانسان اضافة الى كونه موجوداً مادياً له نزعات حيوانية فان له بعد آخر اسمى من أن يقارن بالبعد المادي. و البعد الآخر هو مصدر التكليف و سبيل الانسان للسمو و نيل درجة خلافة اللّه و القرب منه تعالى. و لهذا يمكن أن يكون هذا البعد الانساني مصدر هذه القيّم و الكمالات و يمكن ان يكون سبباً للسقوط في الهاوية و الذي هو مصير من لا يفي هذا البعد حقه. و يمكن القول بأن الهوية الانسانية و التي تمهد الارضية لسمو الانسان و رفعته هي في نفس الوقت عامل سقوطه. فاذا ركّز الانسان اهتمامه على البعد الحيواني و تجاهل البعد الاخر و الذي هو سبيله للسمو فسيكون مصيره الانحدار الى درجة البهيمية. و من اهم عوامل ادراك الهوية الانسانية المعرفة و البحث عن الحقيقة و هو ما تتناول المقالة بحثه بالتفصيل.


اسباب حالة التمرّد على القيّم

شمس اللّه مريجي

لاشك ان الامان هدف رئيسي يسعى كل انسان لتحقيقه و هو الذي يدفع الانسان الى الانخراط في الحياة الاجتماعية. ان تحقق مثل هذا الهدف يتطلب وجود مؤسسة اجتماعية و مثل هذه المؤسسة لا تتحقق الا بوجود ثقافة اجتماعية كما ان الثقافة الاجتماعية مرهونة بوجود القيّم. و لهذا نستطيع ان نقول بأن القيّم السائدة في المجتمع هي بمثابة حجر الزاوية في عملية بناء المؤسسة الاجتماعية. ان للقيّم دوراً اساسياً في تحديد اطر السلوك الفردي و الجمعي و على اساسها يمكن التمييز بين الحسنات و السيئات و التصرفات المناسبة او غير المناسبة. من البديهي ان الاستخفاف بالقيّم ظاهرة سلبية و لها عواقب سيئة و بالاخص اذا كانت تلك القيّم مستمدة من عقائد دينية و من وحي السماء ففي مثل هذه الحالة تجعل استقرار و طمأنينة افراد المجتمع و كذلك القيم المعنوية و المثل الانسانية عرضة لخطر جدىّ.

من الملاحظ ان المجتمعات و بدون استثناء مبتلاة بافراد ديدنهم الاستخفاف بالقيّم و لهم مواقف شاذة فتراهم يحاولون تعكير صفو المسيرة الاجتماعية و خلق حالة من البلبلة في المجتمع. و لذا فان دراسة هذه الظاهرة و تشخيص العوامل التي تؤدي الى استفحالها يعتبر امراً ضرورياً.

يحاول كاتب المقالة تقصّي اسباب و عوامل نشوء ظاهرة التمرّد على القيّم ليتسنى عندئذ تشخيص الوسائل بمنع تفشي هذه الحالة و بذلك يمكن تمهيد السبيل لحياة يسودها الامن و الاستقرار.


دراسة اجتماعية للشباب و ثقافات الشباب

رضا رمضان نرگسي

من المواضيع التي يُعنى بها علم الاجتماع موضوع الثقافة و الثقافات المحلية و الثانوية. تختلف اطر الثقافات الثانوية باختلاف مواضيعها و منها القومية و الدين و العرق. و يعتبر عمر الانسان احد عوامل نشوء هذا النوع من الثقافات

في المجتمع حيث تبرز مرحلة الشباب اكثر من غيرها بكونها المرحلة التي يتزامن معها شيوع انواع كثيرة من الثقافات الثانوية. و بعبارة اخرى يواجه المجتمع في المرحلة افضل اشكال الثقافات و اسوئها. و على هذا الاساس لابد من القيام بدراسة و تمحيص في هذا الموضوع بغية التعرف على مثل هذه الثقافات ليمكننا عند ذلك نبذ الثقافات المنحرفة أولا و توجيه الشباب نحو ثقافات صالحة ثانياً. تحاول هذه المقالة القاء الضوء على هذا الموضوع و الاحاطة بجوانبه المختلفة.



ABSTRACTS


Morality and Mysticism in Islam

Professor Misbah Yazdi

The present article introduces one of the series of professor Misbah¨s moral lectures to the seminerians. It is concerned with negligence. Disregarding one¨s human identity is the source of all kinds of deviations. It is the most dreadful moral plight to which ascribed all kinds of perversity and deviations and finally man¨s downfall. One may say: What is meant by saying that negligence is the cause of deviation, downfall and finally endless chastisement? What we mean by negligence here is man¨s heedlessness of his human identity, for along with the physical dimension man has another dimension which is too dignified to be compared with the physical one. It is, in fact, man¨s means to sublimity and the attainment of the station as God¨s vicegerent and accomplishing proximity to Him. So this dimension can be a source of such values and ideals but when it is misused, it leads to a disasterous end.


The Causes of Showing Disregard for Values

Shamsullah Mariji

No doubt security is one of man¨s most essential aims. It motivates individuals to select social life. The achievement of this aim requires formation of a society. The formation of a society is not possible without having a culture. Culture, in turn, owes much to values. In other words, values represent the fundamental basis of any social system, and it is values, being the criteria for deciding what is good, what is evil and what is acceptable, that play a major role in giving form to both individual behavior and social behavior.

as well.


A Sociological Study of the Youth and Youngsters¨ Culture

Ridha Ramadhn Nargisi

One of the imporant sociological issues is the study of culture and microcultures. Microcultures differ accordining to the differnce of the factors related to the development of microcultures like nationality, religion and race. Age, which indicates a specific  period of human life, constitutes one of the factors of the development of a variety of microcultures in society especially in the period of adolescence which manifests itself as a period of peculiarities. The large variation of microcultures characterizes this period in which one can detect the best types and the worst types of microcultures.