خلاصة المندرجات


خلاصة المندرجات

الفلسفة و السينما; النزعة الشكيّة الصهيونية (ملاحظات نقدية حول فلم «ماتركس»)

حسن نوروزي محمدحسين فرج نژاد

تتناول هذه المقالة موضوع التفاعل بين الفلسفة و السينما فبعد أن تقدم تقريراً عن الفلم الفلسفي «ماتركس» و هو من الافلام الاكثر مبيعاً و تلقي الاضواء على جوانبه المختلفة تتطرق ضمن نقدها للفلم الى بداية التشكيك و بداية تشعب النزعة الشكّية، بعد ذلك تقدم ايضاحات حول تبلور الابعاد الشكّية في فلم "ماتركس" مع ادلة تثبت بان الفلم المذكور يروج للمباديء الصوفية و الشكّية. تبحث المقالة في جانب آخر دور وسائل الاعلام الغربية و النظام المنسجم التي تتميز به وسائل الاعلام الغربية. و في معرض تحليل المقالة للفلم المذكور يُستدل من الشواهد العديدة التي تقدمها المقالة على عدم صحة الاعتقاد بأحادية موضوعات النتاجات الثقافية الغربية. يقدم الكاتب في جانب آخر من بحثه ادلة على الهوية الصهيونية للفلم و يشير بعد ذلك الى الاتجاهات و الافكار الصهيونية الماديّة التي يحاول الفلم اشاعتها و منها: فكرة الاعتقاد بالخالق و انكار الاديان السماوية deism و النزعة الانسانية humanism و العلمانية secularismوالمذهب العملي pragmatism و الجبريّةdeterminism و الاتجاه العاطفي emotionalism.

مركز الكون; اين؟ رحيم قرباني

ظهرت نظريات متنوعة حول مركز عالم المادة، و تأريخياً تعتبر نظرية مركزية الارض و نظرية مركزية الشمس اهم هذه النظريات و قد ثبتَ علمياً و عملياً بطلان هاتين النظرتين. يعود تأريخ نظرية مركزية الارض الى ما يقرب من ثلاثه آلاف سنة، و قد اجريت على هذه النظريات دراسة تحليلة شملت اتجاهين: يركز الاول على الادلة التجريبية التي تدعم النظرية و ينطلق الثاني من فكرة سيادة الانسان على الارض و هي مسئلة لها اساس عقائدي و على هذا الاساس لابدّ من الاعتقاد بان الافلاك الاخرى تدور حول الارض.

عندما عرضت هذه النظرية على الاسلام لأول مرة كمادة علمية وُجَد بأنه طبق الدليل المذكور آنفاً لا تتعارض مع اسس العقيدة و بقيت هذه النظرة سائدة حتى ظهرت نظرية وجود "الانسان الكامل" على الارض و هي فكرة طرحها عدد من المفكرين المسلمين و طبقاً لهذه النظرية فان الافلاك تدور حول امام. و بعد الدراسة و التمحيص استبدلت فكرة مركزية الارض بمركزية الانسان و اثر ذلك شهدت الساحة الاسلامية تطوراً آخراً اذ حلّت فكرة مركزية الامام محل مركزية الانسان. غير ان هذه الفكرة لم تلق دعماً ملحوظاً من لدن الاوساط العلمية و لذا فأن بحث الآراء الكلامية والفلسفية والعرفانية لهذه النظرية حظي باهتمام أوفر. و هكذا يبقى السؤال «مركز الكون; أين؟» مطروحاً على بساط البحث.

فتوى الامام الخميني (ره) بشأن سلمان رشدي و ابعاده القانونية مهدي مؤمني

عالمياً يعتبر موضوع الصلاحية الجزائية احد مواضيع القانون الجزائي الاكثر مثاراً للجدل و ذلك لعلاقته و تداخله مع موضوع السلطة و الحكم. و نتيجة للاختلاف بين النظم القانونية للمؤسسات القانونية في العالم تبرز احياناً تحديات كبيرة.

اما في النظام القانوني الاسلامي فهناك قاعدتان تتمتع كل واحدة باستقلالية تامة و هما "الحكم" و "الفتوى" و لكل قاعدة طبيعتها الخاصة و آثارها. و لذا فان دراسة الابعاد المختلفة لموقف الامام الخميني (ره) حيال سلمان رشدي في عام 1367 الهجري الشمسي يتطلب ادراك قواعد النظام القانوني في الاسلام، لأن تجاهل هذه المسئلة من شأنه ان يعرض الصلاحية الجزائية و الحكومات الى الوقوع في تناقضات حرجة.

الادمان على الانترنيت البلامي و چريل هانوكز / ترجمة: حسن يوسف زاده

يتناول البحث الحاضر مدى تأثير العلاقات و الاتصالات الشخصية التي تجري داخل صالة المكالمات الانترنيتية على نزعات الشخص الذي يستخدم الانترنيت و هي ظاهرة اطلق عليها علماء النفس من خلال مواكبتهم له اصطلاح "الادمان على الانترنيت"، و قد استخدمت طريقتان لقياس النزوع الانترنيتي: طريقة الحساب الكمّي و يتم بموجبها حساب الفترة التي يقضيها الشخص داخل صالة المكالمات الانترنيتية و الثانية قياس درجة النزوع الانترنيتي و هي طريقة ابتدعها الكاتبان و تتضمن اربع مواد. تشير نتائج البحث الى وجود علاقة وثيقة بين درجة نزعة الشخص لاستخدام الانترنيت و بين بعض المتغيرات المرتبطة بالعلاقات والاتصالات الشخصية، كما تُظهر النتائج بأن هناك علاقة اقوى بين هذه المتغيرات و درجة النزوع الانترنيتي اذا ما قورنت بطريقة الحساب الكمّي لحالة الادمان على الانترنيت. يشتمل البحث ايضاً على دراسة تأثير كل من وسيط جنس الفرد و دور السيطرة والتحكم و رغبة الفرد للانغماس بالنشاط الاجتماعي على علاقة الادمان على الانترنيت بالعلاقات و الاتصالات التي تجري داخل صالة المكالمات الانترنيتية بين الافراد. اظهرت نتائج الدراسة بأن لجنس الفرد كوسيط تأثير اقوى على هذه العلاقات.

Abstracts

Philosophy and the Movies; Scepticism and Zionism (a critique of the movie "Matrix") Hasan Nawruzi - Muhammad Husayn Faraji Najad

Addressing the interaction between philosophy and the movies, the author scrutinizes Matrix, a best - seller film. The part of the essay which criticizes the film probes the sceptic nature of the film, and then points out the kinds of sceptic views and the sceptic characteristics of the film. The author offers a good deal of evidences to confirm that the film is intended to further sufism and scepticism.

He further invesigates the role of Western system of mass media which is known for its being highly developed. Results of the analytical study supported by solid evidences indicate that it is incorrect to believe that Western cultural products aim at one specific objective.

Addressing the zionist identity of the film, the author notices that the film is intended to spread materialistic zionist views like deism, humanism, secularism, pragmatism, determinism and emotionalism.

What is the Pivot of the Universe? Raheem Qurbani

Many theories have been set about the centre of the material world. Historically, these theories are divided into two categories: heliocentric and geocentric. Empirical and scientific inquiries confirm the invalidity of theories. Geocentric theory which had been a subject of speculation and inquiry for over three thousand years has been examined from to two angles: the first in the view of empirical evidences and the second, being based on dogmatic views, sees that man has superiority over all other beings on the earth; therfore, the planets must be moving round the earth.

When this theory was introduced to Islamic scientific circles, it was in accord with the Islamic precepts. This Muslim scholars¨ attitude was valid for a time but then some of them came with a new theory which lays emphasis on the presence of "a perfect man" on the earth and that the planets move round an Imam. So, geocentric theory was replaced by a theory which considers man as the centre and this was replaced by a theory which stresses the pivoted position of Imam. This theory came to replace the former one. The latest theory has not been strongly approved by scientific institutions; therefore, studies were restricted to its theological, philosophical and gnostic presuppositions.

So, the question: "What is the pivot of universe? remains subject to discussion.

Imam Khomeini¨s Ruling about Selman Rushdi; It¨s Legal Basis Mahdi Mu¨mini

Internationally penal validity is among the most exciting issues in international penal code due to its correlation with and significant effect on sovereignty of governments. The differences in the legal structure of international legel systems occasioually cause serious problems.

Islamic law has two completely separate basic issues, each of which has its own identity and effects: fatwa i.e. legal verdict given by a mujtahid and hukm i.e. a decision which a mujtahed makes in particular situations. Once we realize this fact, we will be able to scrutinize the various aspects of Imam Khomaini¨s ruling about Selman Rushdi, which issued in A.H. (solar) 1367. Without paying attention to this question there can be serious challenges to penal validity and sovereignty of government.

Internet Addiction Al Bellamy and Cheryl Hanewicz trans: Hasan Yosif Zadeh

This study explored the influence that personal relations and communications within Internet chat rooms have on a user¨s Internet Predisposition - a concept developed to refer to what psychologists have vicariously termed as Internet addiction. Two measures of Internet Predisposition were utilized: a quantitative measurement based upon time spent in chat room and the Internet, and a four item Internet Predisposition Scale (IPS) developed by the authors. Results of the study indicate that the IPS is significantly correlated with certain personal relations and communication variables. It further revealed stronger correlation between these factors and the IPS in comparison to the quantitative measurement of Internet addiction. The study also examined the moderator influence of gedner, locus of control and sociability on the relationship between Internet addiction and chat room personal relationships and communications. Gender was shown to have the strongest moderator influence upon these relationships.