خلاصة المندرجات


خلاصة المندرجات

مكانة الكعبة في العصر الجاهلي و عند اتباع الديانات المختلفة السيد علي حسني

ان النداء الالهي لابراهيم الخليل(عليه السلام) بدعوة الناس جميعاً لاداء فريضة الحج بقي صداه خالداً علي مرّالعصور المتعاقبة و الي يومنا هذا. فبعد أن طهّر ابراهيم(عليه السلام)البيت العتيق و بني بيديه المباركتين بيت اللّه صارت افئدة الناس تهوي اليه لعظمته و قدسيته. و يعود تاريخ الكعبة الي المراحل الاولي من تأريخ البشرية و لربما للكعبة تأريخ ابعد من ذلك.

لقد شهد تأريخ الكعبة مستويات مختلفة من العبادة تراوحت بين المد و الجزر فقد مرّت علي الكعبة فترات مختلفة تارةً كانت محطاً للعبادّ الاتقياء و الذين اخلصوا في طاعة اللّه و اهتموا بهذا المكان المقدس و بزواره و مجاوريه و تارةً اخري اصبحت مكاناً لعبدة الاوثان يعبدون فيها ما تهوي انفسهم من دون اللّه و بعد ذلك عادت بعد تطهيرها من الاوثان و عبدة الاوثان لتكون ملاذاً للعابدين الذين يبتغون مرضاة اللّه.

كانت مكة في زمن الجاهلية مركزاً تجارياً يأمّها التجار من كافة انحاء العالم لبيع و شراء السلع. لقد كانت هذه المدينة تحتل مكانة مهمة علي المستوي العالمي و بعبارة اخري كانت تعدّ بالاضافة الي اهميتها كمركز تجاري مركز تجارة معنوي ايضاً.

يسلط البحث الاضواء علي مكانة الكعبة في اقدم مراحل تأريخها.

دور تلامذة الامام الرضا (ع) في نشر الآثار الثقافية في ايران اكرم خدائي اصفهاني

كان للائمة الاطهار و من اعقبهم من تلامذتهم و رواة احاديثهم دور كبيرو مهم في نشر التشيّع و الفكر العلوي في مختلف البلدان بما في ذلك ايران. فقد اسهم الأخيار من الرواة في اثراء الفكر الشيعي.

و قد شهدت الفترة التي تلت وصول الامام الرضا (ع) الي ايران في القرن الثالث الهجري نشاطاً ثقافياً ملحوظاً اظهر خلالها العلماء و الموالون لاهل البيت(عليهم السلام)رغبة في طلب العلم علي يدالامام الرضا (ع) و اخذوا فيما بعد ينشرون علوم اهل البيت(عليهم السلام) في سائر الامصار في ايران و في البلدان الاخري فترك الكثير منهم الوطن و هاجروا الي بلاد الغربة لأداء هذه المهمة. لقد شهدت الفترة التي امضاها الامام (ع) في ايران تحولا كبيراً في مختلف الميادين الثقافية و العلمية و الفنية كما رافق هذا التحول زيادة في عدد العلماء الذين تربوا في مدرسة اهل البيت(عليهم السلام).

يتركز البحث في هذا المقالة علي موضوع "الشيعة و تأريخ نشوء التشيّع و انتشاره في ايران" و هو احد المواضيع المهمة في التاريخ الاسلامي.

بعض الممارسات الصهيونية ـ الصليبية في العهد القاجاري ذبيح اللّه نعيميان

اتخذت المحاولات و التحركات الصهيونية ـ الصليبية ابعاداً مختلفة و قد بلغت ذروتها عندما بادر الصهاينة و بدعم من الصليبين الي انشاء دولة اسرائيل. و يعدّ النشاط الدولي للمحافل الماسونية احد انواع ممارسات التحالف الصهيوني ـ الصليبي.

لقد ظهرت في اورپا مراكز نفوذ متعددة و لعل اهمها نفوذ اسرة روچيلد، و قد تعاظم نفوذ هذه الاسرة في عصر الملكة فكتوريا كما اصبح لهذه الاسرة نفوذ متميز في الحكومة البريطانية ابان فترة حكم الملك ادورد السابع و هي نفس الفترة التي شهدت قيام الحركة الدستورية في ايران. و في القرون الثلاثة الاخيرة قامت الحركة الصهيونية اليهودية بمحاولات للتأثير علي الوضع السياسي في ايران و كان لها دور في تسلط حكومة النخبة علي البلاد.

في البداية يتعرض البحث الي جانب من نشاطات اسرة روچيلد التي كانت تمثل احدأهم مراكز الثروة و الممول الرئيس لمشروع اقامة دولة صهيونية علي ارض فلسطين. بعد ذلك يتناول الكاتب الدور الذي لعبته هذه الاسرة ابان فترة حكم القاجار بالاخص اثناء حكم ناصرالدين شاه ثم ينتقل بعدها للحديث عن ممارسات التحالف الصهيوني ـ الصليبي علي صعيد العالم و ايران و يبحث بشكل خاص دور ميرزا ملكم خان و اعوانه و تصدي القاجار ـ بالاخص ناصرالدين شاه ـ لتلك الممارسات.

مفهوم المساواة في الحركة الدستورية ماشاءاللّه حشمتي

عبارة "المساواة" مثلها مثل عبارة الحرية فهي من العبارات الجميلة و المبهمة لكونها تحمل مفاهيم عديدة و مختلفة، و لهذا السبب حصلت اختلافات في تفسير مفهوم العدالة في الفترة التي رافقت الحركة الدستورية. تؤكد المادة الثامنة من دستور الجمهورية الاسلامية علي ان جميع المواطنين الايرانين متساوون في الحقوق بغض النظر عن دياناتهم. و عند قيام الحركة الدستورية كان الدستوريون ممن لهم ميول غربية يطرحون مفهوماً للمساواة بعيداً كل البعد عن المفهوم الذي يقرّه الاسلام.

فالاسلام و لاعتبارات انسانية يعتبر افراد الشعب متساووين في الحقوق و الواجبات و يري أنه في حالة اجراء الاحكام الشرعية لابد من التميّز بين الحقوق التي يتمتع بها كل من المسلم و غير المسلم. و لهذا فقد اعترض المجتهدون علي مفهوم المساواة الذي يتنافي مع الشرع.

في بداية الحركة الدستورية احتدم الصراع بين الملتزمين بالشرع و اصحاب الميول الغربية حول تفسير عبارة العدالة و ما اعتصام الشيخ فضل اللّه نوري في حرم شاه عبدالعظيم (ع) إلا دليل علي ذلك.



The Status of the Ka¨ba in the Pre- Islamic Era and in the View of Other Faiths

Sayyid Ali Hasani

The Divine call to the prophet Abraham concerning inviting all people to perform hajj has been echoing for many many ages. Having purified the old House, the prophet Ibraham himself built the Ka¨ba so that this holy House became a centre of attraction that captures beholders¨ hearts due to its exceptional magnificence and spiritual significance. The Ka¨ba has a very long history and perhaps it existed before the beginning of history.

Its history has witnessed an unparalleled record of worshipping and worshippers. For a time, the Ka¨ba was a place for purfied worshippers who were generaous and hospitable to the piligrims. Then, came a period when the Ka¨ba became a place for worshippers of idols. But that did not last long and one day those false gods were destroyed. The Ka¨ba resumed its purity and spiritual significanc and it became a place for true believers who worshipped the one God.

Mecca is a city which in the pre - Islamic period was a famous trading centre to which merchants from distant countries went for trading. As a result, it was regarded as a very important city. To sum up, this city which has attracted piligims as well as merchants has been a centre of material and spiritual trading.

The Spread of Cultural Works and the Role of the Scholars Trained by Imam Rida

Akram Khoda¨i Isfahani

The infallible Imams, the scholars whom Imams trained and those who narrated from the Imams played a key role in disseminating the Shi¨i and Alawi culture among people in different countries including Iran. Devout narrators who were committed to Shi¨i thoughts made remarkable efforts in order to enrich Shi¨i culture.

With the coming of Imam Rida to Iran in the A.H. third century, scholars and people who followed Imams and Shi¨i school of thought made use of the opportunity of Imam Rida¨s presence among them; they learned Alawi culture from him and after having become well equipped with this culture, they left their home. Some spread in diffrent parts of Iran and others left to other countries to disseminate the Shi¨i thoughts and principles which they had learned from Imam Rida, whose presence in Iran was a great blessing. The increase in the number of religious scholars and training groups of people to master the Shi¨i thoughts and jurisprudence was part of this blessing. In other words, the period of Imam Rida¨s presence in Iran witnessed great achievements in the fields of knowledge, culture and arts. This article casts light on the origin and course of development of Shi¨ism and Alawi culture in Iran which is one of the subject of speculation and inquiry in the history of Islam.

Crusader - Zionists¨ Devices during the Qajari Era Dhabihillah Na¨imian

Crusader - Zionists¨ devices have been multifaceted. These devices reached the climax when a zionist state, i.e. Israel, was established with the crusaders in support. International Masonic activities represent a sort of crusader - zionist activities.

Among the powerful families in Europe was the Rothschilds whose power increased during the Victorian age. During the reign of Edward 7, which coincided with the Constitutional movement in Iran, this, family occupied a distinguished position in the English government. Over the last three centuries cruseder- zionist interference in the political affairs of other countries including Iran was very evident and the coming of the elite government to power in Iran was one of their plots.

This essay reviews some of the activities of the Rothschilds who were the main financial source for the Jews to found a zionist state in Palestine.

The role of crusader- zionist Freemsonary in the world and in Iran during the Qajari period and the Qajars¨ resistence, especially that which was led by Nasir al - Din Shah against Malkam Khan¨s group are also discussed.

The Perception of "Equality" during the Constitutional Movement Mashallah Hishmati

Like "freedom" the word "equality" sounds nice but ambiguous. Consequently, during the Constitutional movement there appeared different group adopting different perceptions of equality. The eighth principle of the Constitution of the Islamic Republic of Iran stresses the idea that all Iranian citizens including Muslims and non - Muslims enjoy equal rights. The perception of equality adopted during the Constitutional movement by the westernized group contradicted Islamic law. Although according to Islam all individuals are human beings and have the same rights and the same duties, in the excution of Islamic law the rights of a Muslim individual differ from those of a non Muslim individual. Accordingly, the perception of equality which does not accord with Islamic law has been rejected by mujtahids (authorities on Divine law.)

During the Constitutional movement, the different perceptions of equality provoked serious disputes between those who were committed to Islam and the wesernized group. Sheikh Fadl Allah Noris¨ taking refuge in the sacred mosque of Shah Abd al - Adhim, peace be upon him, is one of the evidences of that disagreement.