المحتويات

أهميّة المحبّة ومنزلتها (الجزء الأوّل)

آية الله العلامة محمّد تقي مصباح

الخلاصة:

محور البحث في هذه المقالة هو شرحٌ لمناجاة المريدين للإمام السجّاد (عليه السلام). في هذه المناجاة يُشير الإمام إلى مرتبةٍ من المحبّة باعتبارها أسمى مراتب الحبّ الحميم. والسؤال الذي يُطرح هنا، هو: هل أنّ محبّة الله تعالى واجبةٌ أو أنّها مستحبّةٌ بحيث أنّها مجرّد فضيلةٍ لا أكثر؟

للجواب على هذا السؤال نقول: إنّ المحبّة لها مراتب، وإحدى مراتبها تكون ملازمةً للإيمان بالله عزّ وجلّ، فإذا ادّعى شخصٌ أنّه مؤمنٌ ولكنّه يعصي أوامر الله ويترك ما فرض عليه من واجبات، فإنّ إيمانه كاذبٌ.

ومن مراتب المحبّة الأخرى، هي كونها مقدّمةً لأداء الواجب، وهذه المحبّة في الواقع كالوسيلة والأمر المساعد على فعل شيءٍ، فهي نوعٌ من المحبّة - لله تعالى - التي توجب أن يقوم الإنسان بأداء الواجبات وترك المحرّمات، فهي من حيث كونها مقدّمةً للواجب تكون واجبةً بالوجوب العقلي. وفي الحين ذاته فإنّ محبّة الله تعالى لها مراتب مستحبّة أيضاً. وأمّا أعلا مراتب المحبّة فهي اعتقاد الإنسان بأنّ جميع الكمالات هي لله جلّ شأنه، ولا يرى وراء الكمالات الإلهيّة أيّ كمالٍ مستقلٍّ لغير الله تعالى.

مفردات البحث: الله، محبّة الله، المحبّة، مراتب المحبّة، المحبّة بالذات، المحبّة بالعرض

 

 

أُصول علم الطبيعة ومستلزماته التربويّة في رحاب القرآن الكريم ونهج البلاغة

السيّد حميد رضا العلوي

الخلاصة:

(الطبيعة) في فلسفة التعليم والتربية الإسلامية تعدّ من أهمّ مصادر المعرفة، إذ من خلال وسائل المعرفة، مثل الحواسّ والعقل والقلب، يمكننا بلوغ أعلا مراتب المعرفة. واستناداً إلى هذا، فإنّ علم الطبيعة يعتبر أحد أهمّ المباحث في هذا المضمار إلى جانب مباحث أُخرى، مثل معرفة الله وعلم الوجود الإنساني ومعرفة الوجود ومعرفة الموت، حيث يمكن من خلالها الحصول على فوائد جمّة في مجال المواضيع التربوية.

الهدف من تدوين هذه المقالة هو استخراج بعض أهمّ خصائص الطبيعة من القرآن الكريم ونهج البلاغة وبيانها، وذلك باعتبارها أُصولاً للتعليم والتربية. والأُسلوب الذي اتّبعه الباحث هو تحليليٌّ – نظريٌّ في إطار دراسةٍ نظريّةٍ اعتماداً على المصادر المكتبيّة. وقد أشارت نتائج البحث إلى أنّه يمكن استخراج خصائص من القرآن الكريم ونهج البلاغة باعتبارها أُصولاً للتعليم والتربية، مثل كون الطبيعة نظاماً وهادفةً ومبرمجةً ومنظّمةً، وكذلك مثل كونها جميلةً وآيةً لله تعالى.

مفردات البحث: القرآن، نهج البلاغة، علم الطبيعة، أُصول التعليم والتربية، الاستلزامات التربوية

 

 

آداب المعاشرة في كلام الإمام الحسن الزكيّ (عليه السلام)

نرجس محمّدنيا كالشكلامي / فيض الله أكبري دستك

الخلاصة:

بما أنّ دراسة حياة الأئمّة الأطهار (عليهم السلام) والاهتمام بسيرتهم باعتبارهم السابقين إلى مسير الكمال والسالكين الحقيقيّين في طريق المعبود تحظى بأهميّةٍ بالغةٍ بالنسبة لنا نحن الشيعة المتّبعين لهم، ونظراً لأنّ الإنسان هو كائنٌ اجتماعيٌّ يتأثّر بشكلٍ ملحوظٍ في حسن معاشرته للآخرين بآداب المعاشرة، فإنّ دراسة أقوالهم حول آداب المعاشرة تعدّ ضروريّةً ولازمةً. وقطعاً فإنّ تحليل أحاديث الإمام الحسن الزكيّ (عليه السلام) باعتباره أُنموذجاً تامّاً للإنسان الكامل من حيث آداب المعاشرة، يعتبر نبراساً يهتدي به كلّ من يروم السير على الصراط المستقيم.

الهدف من تدوين هذه المقالة هو معرفة آداب المعاشرة وسبُل تحقيقها في النصوص الدينيّة اعتماداً على أحاديث الإمام الحسن الزكيّ (عليه السلام). وكذلك يقوم الباحثان فيها بتطبيق الآثار والنتائج المتحصّلة منها على جيل الشباب وتنويرهم بالأفكار الطاهرة للإمام الحسن (عليه السلام).

مفردات البحث: الآداب، المعاشرة، الحديث، الإمام الحسن الزكيّ (عليه السلام)، الأئمّة الأطهار (عليهم السلام)، الاجتماع، الأخلاق

 

 

دراسةٌ تحليليّةٌ لمؤشّرات المثل الأعلا للعائلة المنتظرة

مريم نجفي ليواري / نرجس محمّد نيا كالشكلامي

الخلاصة:

بما أنّ الانتظار يعدّ أحد أهمّ المسائل الدينيّة في مذهب التشيّع، وبما أنّ ترويج ثقافة الانتظار بين العوائل يلعب دوراً هامّاً في تربية المجتمع الإسلاميّ تربيةً دينيّةً؛ فإنّ دراسة مؤشّرات المثل الأعلا للعائلة المنتظرة من شأنه تجسيد دورٍ مشهودٍ في الالتزام العمليّ بعقيدة الإيمان بالموعود. ومن هذا المنطلق، فإنّ الشباب والمراهقين عليهم التعرّف على أبحاث الإمامة والولاية والموعود والعقيدة المهدويّة، ولا بدّ لهم من أن يكون واعين بالتهديدات التي قد تضعف عقائدهم في هذا المضمار. ومن الجدير بالذكر أنّه بالإمكان ترسيخ ثقافة الانتظار في هيكل العائلة، ومؤشّر المثل الأعلا لهذه العائلة سوف يتحقّق في رحاب ألطاف أهل البيت (عليهم السلام) وأوامرهم وسيرتهم، وكذلك فإنّ ترسيخ عقيدة الإيمان بالموعود والاهتمام البالغ بتهذيب النفس في العائلة إلى جانب تربية الأطفال تربيةً دينيّةً، هي أُمورٌ لها دورٌ أساسيٌّ في تحويل هذا الهيكل المقدّس إلى عائلةٍ منتظرةٍ.

مفردات البحث: العائلة المنتظرة، الانتظار، الإمام المهدي (عج)، العقيدة المهدويّة، الدين، التربية

 

 

عوامل وأُسس اتّساع نطاق العلاقات بين البنات والأولاد، في رحاب العوامل الشخصيّة

السيّد رضا الموسوي

الخلاصة:

إنّ مرحلتي المراهقة والشباب لهما أهميّةٌ بالغةٌ في نشأة شخصيّة كلّ إنسانٍ، وحصول خللٍ في أيّ جانبٍ من جوانب الشخصيّة (العقلانيّة، النفسيّة، العاطفيّة، الأخلاقيّة، السلوكيّة، وغيرها) له تأثيرٌ سلبيٌّ في سائر الأبعاد الوجوديّة للإنسان. لذا، فإنّ العلاقات المدمّرة بين البنات والأولاد تعدّ علامةً على الخلل في شخصيّة الشباب. الهدف من تدوين هذه المقالة هو دراسة العوامل الشخصيّة المؤثّرة على العلاقات بين البنات والأولاد اعتماداً على القرآن الكريم وأحاديث المعصومين (عليهم السلام) والنتائج التي توصّل إليها علم النفس، وذلك بأُسلوبٍ تحليليٍّ – نظريٍّ في إطار بحثٍ نوعيٍّ. وقد أثبتت نتائج البحث وجود صلةٍ مباشرةٍ بين شخصيّة البنات والأولاد وبين علاقاتهم الصحيحة وغير الصحيحة، أي أنّ شخصيّات البنات والأولاد في سلوكيّاتهم وعواطفهم وردود أفعالهم بالنسبة إلى الصلة المباشرة فيما بينهم وكذلك سلوكيّاتهم غير العقلانيّة، لها دورٌ أساسيٌّ بالنشوء التدريجيّ للعادات والأخلاق غير الصحيحة التي تتسبّب بنشوء الشخصيّة المنحرفة.

مفردات البحث: حدود العلاقات، الشخصيّة المنحرفة، تشخيص الخلل، علاقات البنات والأولاد

 

 

مهارة حلّ المشاكل ودورها في الحياة

علي حسين زاده

الخلاصة:

المحور الأساسيّ للبحث في هذه المقالة يرتكز حول مهارة حلّ المشاكل. إنّ الدراسة الدقيقة لهذه المسألة وأبعادها، ومعرفة الطرق المختلفة لحلّ المشاكل، تعين الإنسان على سلوك أفضل سبيلٍ لبلوغ أهدافه. فهذه المهارة تمنح الإنسان نظرةً شاملةً وواسعةً لكي يشعر بأنّه متفوّقٌ عند تعرّضه للمشاكل، دون أن يعتقد بهزيمة شخصٍ آخر حينذاك. ومن خلال الاعتماد على هذه المهارة، فإنّه لا أحد من الأشخاص الذين تربطهم صلةٌ بالآخرين ويسعون للنجاح في حياتهم، يشعر بالإحباط؛ والمراحل المختلفة لعمليّة حلّ المشاكل بالنسبة للإنسان تخلق لديه استعداداً طبيعيّاً، بحيث تمكّنه من معرفة الحلّ للمشكلة عبر تحليل المسائل بنظرةٍ واقعيّةٍ وبأقلّ مستوىً من الضغط النفسيّ.

يقوم الباحث في هذه المقالة بتوضيح المراحل المتنوّعة لمهارة حلّ المشاكل اعتماداً على أُصول علم النفس والآيات والروايات، وذلك بأُسلوب تحليل المضمون. وقد أثبتت معطيات البحث أنّ العجز في حلّ المشكلة ناتجٌ عن عدم معرفة النفس، ولكن عندما يكون الإنسان عارفاً بنفسه وبمدى قدراته فسوف يمكنه تنظيم طرق مختلفة لحلّ المشلكة من خلال معرفته الدقيقة بها، وعبر تنظيم الحلول المناسبة سوف يتّخذ قراراً حاسماً لتنفيذها، وبالتالي فإنّه من خلال التحليل والتقييم المتواصلان سيتمكّن من تعيين طريق الحلّ الذي يختاره في مختلف مسائل حياته.

مفردات البحث: حلّ المشاكل، معرفة النفس، التخطيط، التقييم، اتّخاذ القرار

 

 

تشخيص الخلل الفكريّ في الأنظمة التعليميّة

راضية إمامي / محمّد نجفي

الخلاصة:

إنّ الفكر يعدّ أحد الأهداف الأساسية في التعليم والتربية، وكلّ نظامٍ يسعى لتحقيقه. يتمحور البحث في هذه المقالة حول دراسة العوامل التي تحول دون حدوث خللٍ في الفكر أو التي توجب حدوثه في الأنظمة التعليميّة؛ لذا فإنّ أهمّ المواضيع المطروحة للبحث هنا هو دراسة الأمور المخلّة بالفكر والنتائج الحاصلة من عدم التمتّع بفكرٍ دينيٍّ. والأُسلوب المتّبع في هذه المقالة هو نظريٌّ – تحليليٌّ اعتماداً على المصادر المكتبيّة وبوجهة نظرٍ دينيّةٍ، حيث يثبت الباحثان أنّ الفكر هو مفتاح النور ومبدأ البصيرة، وهو الوسيلة لاكتساب المعارف وأساس الحياة الإنسانية، وبالطبع فإنّ سرّ استمرار كلّ مجتمعٍ مرهونٌ بحياة أبنائه الفكريّة. فالمجتمع إن لم يحظَ بحياته الفكريّة، سوف لا تسوده الحياة الصالحة. ويبدو أنّ الفكر لا يكون مثمراً إلا عندما يؤمن الإنسان بأصالته وعندما يكون المجتمع صالحاً. ففي هذه الحالة، يمكن للإنسان أن يستفيد في طريق سلوكه نحو السعادة والكمال من القدرات التي وهبها الله تعالى له، وحينها لا يهدّد أفكاره أيّ مانعٍ من الخارج أو آفةٍ من الباطن، وبالتالي سوف لا يتقيّد فكره.

مفردات البحث: الفكر، الخلل الفكريّ، النظام التعليميّ