الملّخص

دراسة تحليلية حول الإيمان واليقين

آية الله العلامة محمّد تقي مصباح

الملخّص

تطرّقنا في الدرس السابق إلى بيان الميزات الأولى للشيعة الحقيقيين، وهي عبارة عن القدرة والقوّة في الدين، والبصيرة وحسن الخلق في التعامل مع الناس؛ وهنا سوف نشير إلى علامات أخرى بمحورية كلام أمير المؤمنين (عليه السلام): "إيماناً في يقينٍ"، أي أنّ إيمانهم يبلغ مرحلة اليقين ولا يكتنفه الشكّ والترديد.

الإيمان ذو درجات، أوّلها موجودة لدى جميع الشيعة وأتباع أهل البيت (عليهم السلام)، ولكنّها كلّما تتسامى تتناقص في موازاة ذلك أعدادهم، واليقين هو واحد من هذه الدرجات السامية، فهو من خصال المؤمنين الأفذاذ والشيعة الحقيقيين.

الموضوع الذي يُسلّط عليه الضوء في هذه المقالة يتمحور حول حقيقة الإيمان واليقين، وعلامات اليقين، والعوامل المؤثّرة في تحقّقه، وتلك العوامل التي تتسبّب في ضعفه، وعلاقة الإيمان به؛ فهذه المواضيع تمّ بيانها بشكلٍ إجمالي.

كلمات مفتاحية: الإيمان، اليقين، طبيعة الإيمان واليقين، مقام التسليم والرضا


قابليات الفلسفة السياسية للإمام الخميني ره

 عبد الله أخلاقي / مهدي أميدي

الملخّص

النهضة التأريخية التي قادها الإمام الخميني ره أحدثت تحوّلاً عظيماً وأساسياً في العالم المعاصر، كما تمكّنت من استقطاب أنظار الكثير من الناس نحوها؛ ولأجل فهمها بشكلٍ دقيقٍ لا بدّ من دراسة وتحليل الفلسفة التي تتقوّم عليها، ولو أردنا استثمارها بشكلٍ مناسبٍ في عصرنا الراهن يجب التعرّف على قابلياتها الكامنة.

السؤال الأساسي الذي يتمحور حوله البحث في هذه المقالة، هو: ما هي القابليات الكامنة في الفلسفة السياسية التي تقوّمت عليها نهضة الإمام الخميني ره؟ وعلى هذا الأساس فالهدف من تدوينها هو بيان القابليات الفلسفية المشار إليها بأسلوبٍ توضيحي وثائقي.

رغم تدوين الكثير من الكتب والمقالات حول الفكر السياسي للإمام الخميني ره، لكنّها قلّما تطرّقت إلى بيان معالم فلسفته السياسية ولا سيّما فيما يخصّ قابلياتها، إذ لم يتمّ حتّى الآن تدوين أيّ كتابٍ أو مقالةٍ في هذا المضمار؛ ومن هذا المنطلق تطرّق الباحثان في هذه المقالة إلى بيان القابليات الكامنة في فلسفة هذا القائد العظيم من الناحيتين النظرية والعملية.

كلمات مفتاحية: الفلسفة السياسية، القابلية، الإمام الخميني ره.


دراسةٌ تحليليةٌ حول مؤشّرات الثقافة الجهادية في فكر قائد الثورة الإسلامية

 محمّد زنكي آبادي / قاسم شبان نيا

الملخّص

الثقافة الجهادية في المجتمع الإسلامي هي حركة تقدمية لا تتوقّف، وحينما تتحقّق على أرض الواقع فمن شأنها رفع العقبات الكامنة في طريق الثورة ونظام الحكم والمجتمع الإسلامي؛ ولا بد من تقييم مؤشّراتها الأساسية لأجل أنّ تتحقّق، وبعد استكشاف هذه المؤشّرات يمكن أن تدخل في حيّز التطبيق؛ ومن أهمّها ما يلي: البصيرة، الأداء في الوقت المناسب، الإخلاص، الثبات، العمل بالتكليف، طاعة القائد.

يتمحور البحث في هذه المقالة حول بيان المؤشّرات المذكورة في رحاب كلام قائد الثورة الإسلامية (حفظه الله) وذلك بأسلوب بحث وصفي تحليلي، وعلى هذا الأساس فالهدف من تدوينها هو استكشاف مؤشّرات الثقافة الجهادية في كلام السيّد القائد لأجل أن تكون أنموذجاً للسلوك الاجتماعي في النظام الإسلامي ولا سيّما من الناحية السياسية. على سبيل المثال لو شاع أنموذج الثقافة الجهادية ضمن ثقافتنا السياسية، سوف تتنامى مؤشّرات الثقافة السياسية والمساهمة العامّة إلى أقصى حدٍّ. خلاصة البحث أنّ المؤشّرات التي ذكرت هنا تعتبر من أهمّ مؤشّرات الثقافة الجهادية حسب رؤية قائد الثورة الإسلامية ومن شأنها الأخذ بيد المجتمع الإسلامي لبلوغ المستوى المطلوب.

كلمات مفتاحية: الثقافة، الجهاد، الثقافة الجهادية، المؤشّرات


معنى ولاية الأمر وموارد تطبيقها في الفقه

عباسعلي مشكاني سبزواري / مهدي نارستاني /  مريم حسن بور

الملخّص

ولاية الأمر باعتبارها واحدةً من المصطلحات الهامّة وكثيرة الاستخدام في الفقه ومصادره، فهي تنطبق على مصاديق عديدة، والفقيه العادل في عصر الغيبة هو مصداق ولي الأمر.

تمّ تدوين هذه المقالة بأسلوب بحث وصفي مترابط وعِلِّي، حيث استقصيت المعلومات فيها اعتماداً على المصادر الموثّقة بهدف إجراء دراسةٍ حول موارد استخدام هذا المصطلح في مختلف أبواب الفقه، ويمكن تقسيم فائدتها العملية ضمن نطاقين أساسيين، الأوّل هو تطبيق ولاية الأمر في الفقه غير السياسي الذي تندرج ضمنه بعض المسائل من قبيل ولاية أمر الميّت وولاية أمر الزوج وولاية أمر الوالد والجدّ على الطفل وولاية أمر الوصاية. الثاني هو تطبيقها في الفقه السياسي الذي تندرج ضمنه مسائل عديدة، من ضمنها مسائل تختصّ فقط بوظيفة ولاية الأمر، ومسائل تكون هذه الوظيفة جزءاً منها، ومسائل بحاجةٍ إلى دعم ولاية الأمر، ومسائل ليس فيها متولٍّ معيّنٍ بحيث تقع على عاتق ولاية الأمر من باب الحسبة.

بناءً على ما ذكر يمكن القول إنّ جميع أبواب الفقه ومسائله وأحكامه الموجودة، لها ارتباط وثيق بولاية الأمر وحين انعدامها سوف لا تتجلّى في مرحلة الظهور، وحتّى لو تحقّقت في هذه الحالة فسوف لا تبلغ أهدافها المطلوبة.

كلمات مفتاحية: ولاية الأمر، ولي الأمر، الفقه، الحكومة


دراسةٌ مقارنةٌ حول عدم إمكانية وقوع الحاكم الديني في خطأ من وجهة نظر الكاثوليك والشيعة

 محمّدحسين طاهري آكردي / نسليشاه باشبو

الملخّص

أتباع المذهبين الكاثوليكي والشيعي يعتقدون بضرورة نزاهة الحاكم الديني من الخطأ، لذلك وضعوا أصولاً أساسيةً في هذا المضمار؛ فالكاثوليك اعتماداً على ميثاق المجمع الفاتيكاني الأوّل أكّدوا على ضرورة عدم وقوع البابا في الخطأ، ونتيجة ذلك اعتقدوا بعصمته. وأمّا الشيعة فقد اعتبروا الحاكم الديني معصوماً (منزّهاً من الخطأ)، وقد أكّدوا على هذه الخصلة بحيث ذكروا شروطاً أساسيةً وأقرّوا إشرافاً دقيقاً لإثبات عدم إمكانية حدوث خطأ من قبله.

الهدف من تدوين هذه المقالة هو إجراء دراسة مقارنة بين عقيدة المذهبين المذكورين على صعيد ما ذكر، ومن هذا المنطلق تطرّق الباحثان في بادئ الأمر إلى دراسة وتحليل مسيرة المذهبين، ثمّ ذكرا تحليلاً لها؛ وأهمّ النتائج التي تمّ التوصّل إليها تمحورت حول مكانة الحاكم الديني في الفكر الكاثوليكي والشيعي. وأمّا أهمّ خصائص الحاكم الدينية لدى الشيعة باستثناء العصمة، فقد طرحت بشكلٍ بحيث يكون مصوناً من الخطأ، بينما حسب معقتدات الكاثوليك فالبابا يمكن أن يقع في الخطأ رغم إقرارهم بعدم إمكانية حدوث ذلك.

كلمات مفتاحية: عدم إمكانية الوقوع في الخطأ، البابا، المرجعية الدينية، الولي الفقيه، الشيعة، الكاثوليك


المستشرقون، ودراسة دور التيار الفكري لرجال الدين في انتصار الثورة الإسلامية

سعيد باغستاني

الملخّص

الثورة الإسلامية في إيران باعتبارها أهمّ حركة إسلامية معاصرة ومظهراً للنزعة الإسلامية في العصر الراهن، تمّ تقييمها خلال ثلاثة عقود بعد انتصارها من مختلف نواحيها بواسطة العديد من الشخصيات والتيارات الفكرية، بحيث أصبحت موضوعاً للبحث والتحليل؛ وأمّا أوسع نطاق للبحث حولها فهو ما طرح من قبل المستشرقين والكتّاب الغربيين ولا سيّما في السنوات الماضية، حيث تطرّقوا بشكلٍ دقيقٍ وغير مصرّحٍ به إلى دور العلماء ورجال الدين في صياغة معالمها.

الهدف من تدوين هذه المقالة هو بيان وتحليل آراء المستشرقين على صعيد التيارات الفكرية لرجال الدين ومساهمتهم في انتصار الثورة الإسلامية، وذلك بأسلوب بحث وصفي تحليلي لإثبات أنّ غالبية الدراسات التي أجراها المستشرقون قد تمحورت حول مقارنة رجال الدين في إيران مع أرباب الكنائس، وهي ترتكز أوّلاً على فرضيات استشراقية ورؤية علمانية، لذلك لا تنسجم مع الرؤية الإسلامية. وثانياً فإنّ الوثائق التأريخية تدلّ على أنّ الإجراءات التي اتّخذها العلماء ومراجع التقليد ومختلف مواقفهم إزاء الحكومة الملكية تختلف عن آراء المستشرقين.

كلمات مفتاحية: الثورة الإسلامية، ولاية الفقيه، رجال الدين، المستشرقون، التيار الفكري


العولمة وتحدّيات الصحوة الإسلامية

هادي شجاعي

الملخّص

الظاهرة المعروفة اليوم باسم "العالمية Universalism" تعتبر أمراً واقعاً لا يمكن إنكاره بوجهٍ، وهي ذات ارتباطٍ بالتطوّر البشري المتنامي يوماً بعد يومٍ، ولا سيّما على صعيد العلوم وتقنية الاتّصالات والمعلوماتية والنقل؛ وجرّاء ذلك فقد تمخّضت عن تحقّق ظاهرة أخرى باسم "العولمة globalization" والهدف من طرحها هو توجيه مسار العالمية التي تعتبر حركة ثابتة؛ وبغضّ النظر عن تأثيرها الثابت في مختلف شؤون الحياة البشرية، فقد واجهت في العقود الماضية تحدّيات أساسية في باطنها وظاهرها، ومن جملتها ظاهرة "الصحوة الإسلامية" التي لها مكانة هامّة.

يسعى الباحث في هذه المقالة إلى دراسة وتحليل العولمة بأسلوب وصفي تحليلي عبر تسليط الضوء على مختلف عواملها ومضامينها وأهدافها وأساليبها ووسائلها لأجل الإجابة عن السؤال الأساسي التالي: ما هي التحدّيات التي أوجدتها ظاهرة "الصحوة الإسلامية" في مسيرة العولمة؟

كلمات مفتاحية: العالمية، العولمة، الصحوة الإسلامية