خلاصة المحتويات


خلاصة المحتويات

الاخلاق و العرفان في الاسلامالاستاذ محمّدتقي مصباح

من بين خصائص عبادالرحمن التي ورد ذكرها في سورة الفرقان مسألة الاهتمام بشؤون الاسرة و قد نسب القرآن الكريم هذه الخصلة المحمودة الي النبي ابراهيم (ع)، و لذا فان عبادالرحمن يدعون ا... تعالي ان يرزقهم ازواجا و ذرية تكون (قرّة اعين) لهم.

ان علاقة الفرد بزوجه او ولده امر غريزي لابد منه لاستمرار الاجيال البشرية و ان وجود ميل كهذا يعدّ عاملاً مهما لبناء الاسرة و استتباب الامن و الطمأنينة.

يعتبر بناء الاسرة احد عوامل نزول المودّة و الرحمة علي الازواج و الابناء، و بالمودة و الرحمة تزداد الاسرة قوّة. و لا بد من اجتناب الافراط او التفريط في اظهار المودّة و الرحمة لأن الافراط يعرّض اعضاء الاسرة الي مخاطر لا تحمد عقباها و يؤثر سلبيا علي سلوك الافراد. ففي اغلب الاحيان يؤدي الافراط في المحبة مثلاً الي عدم الالتزام بالاحكام الالهية، و معيار الاعتدال في المحبة و المودّة هو ان لا تكون بالمقدار الذي يؤدي الي ترك الفرائض الدينية.

المفردات المهمة: قرّة العين، المحبّة، المودّة، الكفر بنعمة اللّه، الاعتدال.

موقف الاسلام من الارهاب الدوليالسيد ابراهيم حسيني

الارهاب ظاهرة جديدة و هو احد اخطر المشاكل التي يعاني منها العالم في الحال الحاضر كما انه من اهم المواضيع التي تُبحث في القانون الدولي و العلاقات الدولية. و لا يوجد اتفاق من الناحية النظرية حول تعريف الارهاب عدا عن وجود اتفاق حول وجود بعض المصاديق للاعمال الارهابية.

و الاسلام، شأنه شأن سائر النظم القانونية الاخري، يقول بجواز اللجوء الي استخدام القوّة في معاقبة مرتكبي الجرائم او في حالة الدفاع المشروع و لكنه يرفض العنف غير المشروع و الوحشي و يعتبره عملاً مُشينا و يؤكد علي التصدي له، و قد ورد ذكر العنف غير المشروع تحت عناوين مختلفة كالمحاربة و الفتك والغدر و الاغتيال.

يؤكد الاسلام علي الالتزام بالعهود و المواثيق الدولية الخاصة بمكافحة الارهاب، و الانسان من وجهة نظر الاسلام محقون الدم و نفسه محترمة اذ لايحق لاحد ان يعتدي عليه ما لم يكن قد ارتكب جريمة قتل او اساء الي الانبياء او الائمّة الاطهار (ع) و تجرأ عليهم.

يخضع و تنفيذ حكم الاعدام بحق مرتكبي مثل هذه الجرائم لحكم القانون و يتم بصورة علنية فلا يجوز الفتك و الغدر او المثلة.

المفردات المهمة: الاغتيال، الارهاب، الاسلام، القانون الدولي، الأمن، الارعاب.

المباديء الوطنية في دستور افغانستانعبدالحكيم سليمي

يؤكد الدستور الجديد في افغانستان علي المباديء الوطنية و يحدد معالم الطريق و الخطوات العملية التي تكفل لافغانستان استعادة هويته الوطنية. و لعل اهم ما يمتاز به الدستور الجديد عن الدساتير السابقة اهتمامه بمسألة توفير الحرية للشعب و استقلال كامل تراب الوطن.

و يعتبر تأكيد الدستور علي بعض الجوانب مثل دين الدولة و تأريخ و لغة و عَلَم افغانستان و النشيد الوطني خطوة مهمة علي طريق تحقيق الوحدة الوطنية. يتضح مدي اهتمام المشرّع ببناء وطن موحّد من خلال الوسائل العملية التي اقرّها الدستور لتحقيق هذا الهدف و التي تشمل الاعتراف بحقوق القوميات و اللغات المحلية، و حرية الاعتقاد لاتباع الديانات، و المساواة امام القانون، و تحقيق التوازن الاقتصادي و توفير فرص التعلم للجميع.

و قد اغفل المشرّع بعض الجوانب المهمة مما ادي الي حدوث ثغرات في الدستور تعرّض البلد للخطر فلم يتطرق لمسألة تواجد القواعد الاجنبية و لا لمسألة ربط البلاد بمعاهدات مع بعض الدول و الشركات الاجنبية اضافة الي عدم التأكيد علي بناء قوات مسلحة كفوءة.

المفردات المهمة: الحرية، الاستقلال، افغانستان، العلم، الدين، الدستور، المباديء، الأمة، الوحدة الوطنية.

قواعد «الانتخاب» و «الاشراف علي الانتخابات»السيد احمد مرتضائي

يعتمد اقامة الحكومة علي عنصرين مهمين هما الوطن و الشعب. و بما ان لكل نظام اجتماعي مباديء و طموحات معينة نجد ان هناك اختلاف بين الانظمة الاجتماعية المختلفة في طريقة الانتخاب و الاشراف علي الانتخابات. و تجري الانتخابات في النظام الاسلامي ايضا طبقا لمباديء و اهداف هذا النظام، و تعدّ الوظائف و المناصب الحكومية في الاسلام بمثابة امانة. لقد تضمنت النصوص الدينية تعاليما و اسسا صريحة تتعلق بموضوع الانتخاب و لهذا يمكن اعتبار المشاركة في الانتخابات من الواجبات الدينية. و أما بالنسبة لطريقة اختيار اللّه تعالي أو المعصومين (ع) للاشخاص الذين يتولون قيادة المجتمع او العاملين في مؤسساته فانها تخضع لقواعد خاصة. و اخيرا فان ما يفرزه نوع الانتخاب من نتائج يجعل انتخاب الشخص الانسب امرا ضروريا.

أن اللّه تعالي رقيب و مطلع علي كل ما يبدر من الانسان من تصرفات و افعال، من هذا المنطلق لابد من الأهتمام بموضوع الاشراف علي الانتخابات.

في البداية يتعرض كاتب المقالة الي سبعة مباديء عامة تتعلق بالانتخاب و الاشراف علي الانتخابات ثم يتطرق الي المباديء الخاصة بالاشراف علي الانتخاب و الانتخابات و بتعبير آخر اشراف اللّه تعالي علي كافة الامور.

المفردات المهمة: القواعد، الانتخاب، الاشراف، سادة القوم و ساستهم، العالمين.

قواعد تشكيل الاحزاب في الفقه السياسي عند الشيعةقاسم‌علي صداقت

من الاسئلة التي شغلت بال بعض المفكرين المهتمين بالمسائل الدينية مسألة ما اذا كان بالامكان استنباط قواعد من المصادر الدينية تتعلق بمسألة تشكيل الاحزاب و شرعية ذلك. لقد ابدي المهتمون بالفقه السياسي عند الشيعة وجهات نظر متباينة، فقد ذهب بعضهم الي عدم امكان استنباط قواعد من المصادر الدينية علي اعتبار أن فكرة انشاء الاحزاب ظاهرة جديدة و ذات مفهوم غربي، بينما قال غيرهم بامكان استنباط مثل هذه القواعد و يقدم انصار هذا الاتجاه ادلة عديدة تدعم موقفهم مثل وجود كلمة «حزب» في القرآن الكريم و تأكيده عليها، ووجود جوانب ايجابية في النشاطات السياسية للاحزاب و التي اعتبروها من مصاديق الامر بالمعروف و النهي عن المنكر أو مقدمة لواجب، و وجود انطباع ايجابي حول المقتضيات النظرية لتشكيل الاحزاب في جوهر الثقافة الدينية. و يبدو انه لا يوجد بين الاراء المذكورة رأي خالٍ من الاشكال.

يخلص كاتب المقالة الي القول بأنه نظرا لماورد في الثقافة الدينية من أن تشكيل الاحزاب امر تقتضيه الضرورة و استنادا الي سيرة الامام علي (ع) في مواجهة بعض المجموعات في صدر الاسلام التي تميزت ببعض الخصائص الحزبية، فأن العمل الحزبي ضمن اطار الاحكام الاسلاميةُ يعدّ في نظر الفقه السياسي امرا ايجابيا.

المفردات المهمة: تشكيل الاحزاب، الفقه السياسي عند الشيعة، الديمقراطية، المصادر الفقهية و الاسلامية، الحرية.

تأثير افكار الشهيد الصدر علي درستور الجمهورية الاسلامية في ايرانعلي جعفري

اذا اردنا ان نتقصي المصدر الرئيسي للمفاهيم التي تضمنها دستور الجمهورية الاسلامية في ايران لابد لنا من دراسة الفكر السياسي لكبار الشخصيات الذين اسهموا من خلال آراءهم بتدوين الدستور المذكور، و يعتبر الشهيد الصدر احد تلك الشخصيات. لقد كان للفكر السياسي للشهيد الصدر تأثير واضح في عملية اعداد و تدوين الدستور.

تتناول المقالة الحالية افكار الشهيد الصدر حول القوانين الاساسية في الاسلام و حول كتابة دستور خاص بالجمهورية الاسلامية في ايران و مشابه للصيغة الحالية للدستور، كما تتعرض الي اهم قواعد دستور الجمهورية الاسلامية في ايران و الذي تأثر بالآراء التي طرحها الشهيد الصدر. تتضمن نظرية الشهيد الصدر بحثا حول قواعد النظام الجمهوري الاسلامي يؤكد فيها علي الطابع الجمهوري و الاسلامي للنظام و علي العلاقة الوطيدة بينهما.

يتضمن هذا البحث مقارنة بين الصيغة التي طرحها الشهيد الصدر و الصيغة الحالية لدستور ايران في عدد من الجوانب مثل: اسس و قواعد الحكم، و الحرية، التشريع، و اركان الحكومة (الشعب، و القائد و القوي الثلاث) و الاقتصاد الاسلامي و بذلك يمكن الوقوف علي مدي تأثير الافكار التي طرحها الشهيد السعيد و انعكاسها علي الدستور.

المفردات المهمة: الدستور، الشهيد الصدر، الجمهورية الاسلامية، حق الحكم، منطقه‌الفراغ، الحرّية.

غسيل الاموال و ماهيته القانونيةمحمّد احمدي

يسعي البعض هذه الايام جمع اموال طائلة خلال مدة قصيرة بارتكاب اعمال اجرامية مما يجعل الباب مفتوحا لابتزار الاموال بارتكاب جريمة كالسرقة بواسطة استغلال ما يدخل في حساب الشخص السارق، و يحاول هؤلاء المجرمون اخفاء جريمة سرقتهم للاموال التي جمعوها بصورة غير قانونية باستخدام طرق و وسائل مختلفة لاضفاء صبغة قانونية علي الثروة التي جمعوها و للافلات من يد العدالة و القضاء. ان مثل هذه الجرائم تؤدي الي اضعاف الدولة و ارتفاع معدل التضخم و عدم استقرار الاقتصاد و السوق. و يطلق علي هذه الظاهرة غسيل الاموال.

في هذه المقالة يحاول الكاتب اعطاء تعريف عام لِ«غسيل الاموال» و يتطرق الي عدد من المواضيع كالعوامل التي تساعد علي بروز هذه الظاهرة و مراحل عمليات غسيل الاموال و حجمها و تأثير هذه الظاهرة، علي الاقتصاد و عدم استقرار السوق، اضافة الي كيفية مكافحتها و السبل العملية لتحقيق ذلك، و مسؤولية الدولة أو المؤسسات الحكومية، ازاء هذه الظاهرة.

المفردات المهمة: المال، غسيل الاموال، الاقتصاد، مكافحة، السعر.

قواعد الجزاء من منظار بعض المعتقدات الدينية و العقوبات التي حددها الشرع

حسين ابراهيم‌پور ليالستاني

يمكن التنقيب عن القواعد الاساسية الثابتة للعقاب في التعاليم الدينية من خلال تسليط الضوء علي: أولاً المعتقدات العامة ذات البعد الكوني و ثانيا دراسة تحليلية للعقوبات المتعلقة بها. يتناول البحث مواضيع متعددة اهمها فكرة كون الانسان مختارا، و حقانية احكام الجزاء التي حددها الشرع لارتباطها بحقانية الخالق، ربط الذنب و الجريمة بمسألة حدود القضاء و القدر الالهي و نتائج ذلك، اضافة الي مواضيع اخري في هذا السياق. تحاول المقالة في جانب آخر بحث القصاص و تحاول الكشف عن زواياه المختلفة، وردا علي موقف المعارضيين لموضوع القصاص الذين يرون بان الحياة حق من حقوق الانسان الطبيعية و انه لا يحق للمجتمع سلب هذا الحق منه، تقدم المقالة أدلة تثبت حقانية هذا النوع من الجزاء.

المفردات المهمة: القواعد، الجزاء، الحق، الرحمة، آثار السلوك، طالب الحياة، القصاص، الوقاية.

قانون العقوبات و القاعدة التي يستند عليها الاسلام و المدارس الفكرية الاخري

محمّدرضا كدخدائي

ان الدراسات التي اجريت حول قواعد القانون باعتبارها مصدر شرعية القانون الذي يلبي طموحات الانسان وضعت المدارس الفلسفية الوضعية (Positivist) و اتباع منهج القوانين الطبيعية (Naturalistic) امام تحديات في الجوانب الاجتماعية و السياسية و الاخلاقية و القانونية.

تتعرض المقالة الحالية الي القواعد المذكورة و تشير الي وجود تباين في طرق اجراء العقاب الذي يمثل احد مصاديق القانون التي لايمكن انكارها، كما تذكر نقاط الضعف في هذه الاساليب، ثم تقدم نبذة عن قواعد قانون العقوبات الذي تعتمده المدرسة الفكرية الالهية في الاسلام.

المفردات المهمة: القانون، فلسفة القانون، فلسفة القوانين، قانون العقوبات، قانون الجزاء.