خلاصة المحتويات

خلاصة المحتويات

خلاصة المحتويات

الاخلاق و العرفان في الاسلام الاستاذ محمّدتقي مصباح

ما المكانة التي يحتلها الخوف و الرجاء و الحزن و الفرح بين التعاليم الدينية؟ و هل يمكن اعتبار الاسلام مجرّد دين خوف و رجاء و حزن؟ ثم هل يمكن القول بانه لامكان للفرح و المرح و التسلية في الاسلام ام ان الامر عكس ذلك و ان الاسلام دين مسرة و فرح و ان الخوف و الرجاء و الحزن امور عارضة؟

يشير الاستاذ مصباح في محاضراته الي ان الفرح و السرور و الحزن و الخوف من الامور الايجابية في الاسلام و لكن ضمن اطر معينة. فالفرح يكون امرا محمودا اذا كان القصد منه بلوغ النعم الالهية بالطرق الصحيحة. اما فيما يتعلق بالخوف و الحزن، فان الاسلام يعتبرهما من الامور المحمودة اذا كانت لهما آثار مفيدة و مُجديّة.

المفردات المهمة: الخوف، الرجاء، السرور، النعم الاخروية، الدنيا، النعم الالهية.

منهج تزكية النفس عند الملّاصدرا رحيم قرباني

يحتل موضوع تزكية النفس مكانة مهمة في البناء المعرفتي للحكمة المتعالية بحيث لا يمكن ادراك اعماق محتوي مواضيع كثيرة إلا من خلالها، و ان معرفة الاسلوب المناسب لتحقيق هذا الهدف ليس بالامر اليسير. يحاول كاتب المقالة تسليط الاضواء علي الاساليب التي عرضها الملّاصدرا لتحقيق تزكية النفس و التي تعتبر وسيلة الانسان لادراك طريق الفهم و العلم ادراكا صحيحا، و يعرض الملّاصدرا في كتبه نوعين من الوصايا: وصايا عامة و شاملة، تتعلق بالوعظ وا لتشجيع و وصايا ترتبط بالجانب العملي و الاصلاحي.

يحاول كاتب المقالة من خلال استعراضه بعض الاسس و القواعد الفلسفية و العرفانية للموضوع نقد و مناقشة اساليب تزكية النفس لدي الملّاصدرا من اجل تحقيق أعلي مستوي لادراك للحقائق التي ترتبط بالوجود.

المفردات المهمة: المعرفة، الكمال الاخلاق، تزكية النفس، طريقة العمل.

منهج الملّاصدرا الفلسفي في تفسير القرآن عليرضا دهقان‏پور

ان تفسير الملّاصدرا يمتاز في طريقة تعاطيه مع القرآن الكريم عن بقية آثاره اذ يمكن من خلاله التعرف علي الطريق المناسب للوقوف علي حكمة الملّاصدرا و التوفر عليها.

يسلط كاتب المقالة الضوء علي بعض جوانب تفسير الملّاصدرا للآيات القرآنية بالاستناد الي بحث العلم في «الحكمة المتعالية». يقدم الملّاصدرا عند بحثه للعلم في الحكمة المتعالية اجوبة عن عددٍ من المواضيع مثل عدم الاكراه في الدين، عدم امكان تسمية الذات الألهية، كون الدنيا لهو و لعب، سبب تقسيم الناس الي ثلاثة اقسام (اصحاب المشئمة، و اصحاب الميمنة، و السابقون)، كيفية حصول خداع النفس، المقصود من نور المؤمن، الفرق بين القرآن و الفرقان، اوجه الاختلاف بين امة خاتم الانبياء و الامم الاخري. كذلك يتعرض الكاتب الي مفهوم «و ما رميت اذ رميت» و يقدم ادلة تثبت بأن رزق المخلوقات امر مقدّر.

المفردات المهمة: التفسير، تفسير الملّاصدرا، الفلسفة، الحكمة المتعالية، العلم، العلم الالهي.

ماهية الصدق في الفلسفة الاسلامية خادم‏حسين احمدي

يعتبر موضوع البحث عن حقيقة الصدق و كيفية تطبيقه علي ارض الواقع من الامور التي شغلت الفلاسفة منذ القدم و لعله يعود الي العصر اليوناني القديم. يعرّف الفلاسفة المسلمين الصدق علي انه قضية ذهنية (يقين، علم، و...) مطابقة للواقع.

لقد اعلن الفلاسفة المسلمون في زمان ابن سينا و الفترة التي تلت ذلك عن تأييدهم لهذا التعريف الخاص بصدق القضايا كما ورد كتبهم. اما في الفترة التي سبقت ابن‏سينا فعلي الرغم من ان الفلاسفة المسلمين لم يصرّحوا بذلك لكن الجوَّ الطاغي علي كتاباتهم يجعلنا نقول: انهم يعتبرون التطابق امرا مفروضا.

و نظرا للاهتمام الخاص الذي ابداه الفلاسفة المسلمون بهذا الامر، لابد من وجود تفسير واضح و شامل لآراء الفلاسفة المسلمين حوله. من هذا المنطلق يسعي الكاتب من خلال تسليط الضوء علي ما ورد عن الفلاسفة المسلمين البارزين حول هذا الموضوع، تفسير نظرية التطابق وفقا لرؤية الفلاسفة المسلمين.

المفردات المهمة: التطابق، الفلسفة الاسلامية، النظرية، نفس الامر، الحق، الصدق.

المفاهيم الخاصة بماهية الاشياء و رؤية العلّامة الطباطبائي ابراهيم شيرعلينيا

يري العلّامة الطباطبائي بأن العلم، اي علم، اما ان يكون حضوريا، أي امتلاك استعداد حسي للمعرفة، او مسبوقا بالحضور، و يمكن للانسان ان يفصح عن نتائج هذا النوع من الاستعداد من خلال المفاهيم التي يستخدمها. و لنتائج الحضور مفهومين: المفهوم الخاص بماهية الاشياء و المفهوم الوجودي. فالمفهوم الخاص بماهية الاشياء يتحدث عن طبيعة الاشياء و المفهوم الوجودي يتحدث عن كيفية وجود الاشياء. يحاول العلّامة الطباطبائي و بالاستعانة بالعلم الحضوري الكشف عن طريقة بناء المفاهيم الخاصة بماهية الاشياء و اثبات شهرتها و واقعيتها و اكتشاف التطابق بينها.

يسعي كاتب المقالة ان يثبت و طبقا لتصريح العلّامة الطباطبائي بان المفاهيم الخاصة بماهية الاشياء تتجاوز «مجموعة النتائج» حتي من خلال قبول العلم الحضوري. و للاثر الوجودي وجهين، فمن ناحية له علاقة بالمؤثر و من ناحية اخري له علاقة بالمتأثر. ان التغيير الوجودي للمؤثر أو المتأثر و نوع الاثر و ماهية المنتسب به تؤدي الي تغيير المؤثر.

و لابد و من خلال التوفر علي خصائص المعرفة الخاصة بالأثر و المؤثر اعادة النظر بفكرة ماهية الاشياء و اكتشاف تطابق المفاهيم الخاصة بماهية الاشياء.

المفردات المهمة: العلم الحضوري، المفاهيم الخاصة بماهية الاشياء، المعرفة الخاصة بالأثر و المؤثر، العلّامه الطباطبائي، بديهي، الصور المجردة، الكشف عن الحقيقة.

مفسّري مدرسة ابن‏عربي العرفانية محمّد بديعي

يتمتع كتاب فصوص الحكم ـ احد مؤلفات ابن عربي في العرفان ـ بخصاص فريدة و يتضمن الكتاب المذكور افكارا و مواضيع عميقة في حقل المعارف الدينية و اسرار و رموز العرفان النظري، و قد كان لهذا الكتاب صدي واسع علي الصعيد الفكري و تأثير معنوي ملحوظ و يعدّ هذا الاثر العلمي من بين اهم الكتب التي بقيت تستخدم سنين طويلة لتدريس العرفان النظري في المراكز العلمية.

كذلك استعمله اساتذة هذا الفن لفترة طويلة و علي اعلي المستويات، و قد بذلت جهود كبيرة من قبل عددٍ من المفسرين لشرح مواضيعه و توضيح ما فيه من علامات و كنايات.

و بعد وفاة ابن عربي ابدي الباحثون في العرفان اهتماما متزايدا بدراسة اصول العرفان التي وضعها ابن عربي و قد انبري عدد كبير من المفسرين البارزين لشرح و دراسة و نقد الآراء العرفانية لابن عربي. تتضمن المقالة اسماء الأثار القيمة التي الفت في هذا الباب اضافة الي نبذة عن مفسري المنهج العرفاني لابن عربي.

المفردات المهمة: ابن عربي، العرفان النظري، فصوص‏الحكم، الفتوحات المكيّة، شرح فصوص الحكم.

الهرمنوطيقيا (Hermeneutics) الفلسفية لدي گادامر في معرض النقد السيد احمد غفّاري قره‏باغ

يتناول موضوع الهرمنوطيقيا القواعد الاساسية للفهم عند الانسان. في البداية كان اهتمام الهرمنوطيقيا ينصبّ علي قواعد تفسير النصوص المقدسة و بعد مدة بدأ يتجه شيئا فشيئا نحو الفلسفة حتي وجدت الهرمنوطيقيا مكانا لها في فلسفة الغرب و ذلك في أواخر القرن العشرين. ان التوفر علي المراحل التي مرّت بها الهرمنوطيقيا و باشكالها المتعددة يساهم مساهمة كبيرة في فهم ما يذهب اليه واضعوا هذا المنهج.

يعتبر هايدگر اول من وضع اسس الهرمنوطيقيا الفلسفية ثم تلاه گادامر و قد استهدف هايدگر من ذلك اعداد ارضية مناسبة لوضع قواعد منهج كوني للفهم.

تتعرض المقالة الحالية الي الرؤي المختلفة حول الهرمنوطيقيا و تقدم تعريفا للهرمنوطيقيا الفلسفية. يقدم كاتب المقالة في آخر البحث ملاحظات نقدية حول الهرمنوطيقيا.

المفردات المهمة: الهرمنوطيقيا، الفهم، التفسير.

الهرمنوطيقيا الفلسفية او الفلسفة الهرمنوطيقية (مقدّمة حول الهرمنوطيقيا عند هايدگر)علي فتحي

دخلت الهرمنوطيقيا مرحلة جديدة في التاريخ في عصر هايدگر (1889ـ1976)، احد المفكرين و الفلاسفة الغربيين. و من اهم انجازات هايدگر وضعه الافكار الفلسفية ضمن اطار الهرمنوطيقيا. ان هرمنوطيقيا هايدگر لم تكن علي شكل بحث و جدل حول المفاهيم و المقولات و لكنها تركزت علي الغور في ضمير الانسان و الكشف عن مكنونه. فمثلاً معني ان يكون الانسان «دازاين: Dasien» هو الوجود الانساني بمعني ان يكون حضوره عمليا و حيا و حاضرا، و يدعي هايدگر أن فهم الوجود ما قبل النظري المتجسد في الممارسات اليومية يساهم في توضيح الابهام بانواعه المختلفة.

تتطرق المقالة الحالية الي وجهة نظر هايدگر حول الهرمنوطيقيا و التي يعتقد بأنها ذات طبيعة فلسفية.

المفردات المهمة: الهرمنوطيقيا، دازاين، الاسقاط، الوجود في الكون الفهم، التسلسل.

لمحة تأريخية عن الشكّية في العالم الغربي طاهر كريم‏زاده

النزعة الشكّية تيار فلسفي يري بأن حقائق العلم غير مؤكدة، و يمكن تقسيم المراحل التأريخية لهذه النزعة الي ثلاث: المرحلة الاولي و التي تسمي بالشكّية القديمة و هي علي ثلاثة انواع: الشكيّة السفسطائية، الشكيّة الپيرهونية و الشكيّة الاكاديمية. و يعتبر كل من پروتاگوراس و گرگياس من ابرز الشكاكين السفسطائين، و انهما ينكران وجود أي واقعية و أية معرفة بالواقع. و يُعتبر پيرهون اول من طرح الشكيّة كمدرسة فلسفية، اما الشكيّة الاكاديمية فقد نشأت في المدرسة الافلاطونية.

و المرحلة الثالثة، و تبدأ مع ظهور الشكاكين الدينيين و يتزعم هذا التيار كل من مونتني و پاسكال و يدّعي هؤلاء بان الغاية من اعتمادهم الشكيّة هو الدفاع عن الدين المسيحي في مقابل التقدم العلمي الحديث و التطورات العلمية و الآراء الجديدة.

و المرحلة الثانية و التي تسمي بالشكيّة الجديدة و تبدأ مع ظهور افكار ديفدهيوم و تبعه كانت الذي نحي نفس النحو.

المفردات المهمة: الشكّية، اتباع النزعة الشكّية، السفسطائية، الپيرهنية، الاكاديمية، مونتني، پاسكال، هيوم، كانت.

مفهوم السعادة عند اتباع المنهج التخليصي (salvationalism) (دراسة تحليلة و نقدية لمدارس سقراط و افلاطون و ارسطو الاخلاقية) محمّدحسين دهقاني محمودآبادي

يستهل الكاتب بحثه للحديث عن مفهوم السعادة بذكر عدد من الآراء حول هذا الموضوع و يشير الي اسباب تعدد الاراء. ينتقل بعد ذلك للحديث عن آراء ثلاثة فلاسفة من فلاسفة اليونان القدماء الداعين الي نزعة السعادة، و هم سقراط، افلاطون، و ارسطو والذين اسسوا المنهج التخليصي الاخلاقي.

تعتبر المواجهة بين سقراط و الحركة السفسطائية التي كانت تحاول طمس معالم الاداب الاجتماعية اهم الاسباب التي دعته الي الخوض في موضوع الاخلاق و دراسة سلوك الانسان. تتناول المقالة بحث القواعد الفلسفية لدي افلاطون باعتبارها القاعدة الاساسية لرؤيته حول الاخلاق و تقدم ملاحظات رائعة في هذا المجال. و مع ان البعض يقول بأن الاخلاق بالنسبة لأرسطو امر مطلق إلا انه لابد لمن يقبل آراءه في الاخلاق ان يقرّ بالنسبية. تتعرض المقالة لدراسة و نقد جدول الاعتدال الذهبي عند ارسطو و الرأي القائل بان الصدفة شرط من شروط الخُلق الحميد و الفضيلة. يخلص الكاتب الي نتيجة مؤداها ان الانسان يفتقر الي القدرة و العلم الكافي اللازم لادراك المعني الحقيقي للسعادة.

المفردات المهمة: السعادة، المنهج التخليصي، سقراط، افلاطون، ارسطو.