خلاصة المندرجات


خلاصة المندرجات


الاخلاق و العرفان في الاسلام

الاستاذ محمدتقي مصباح

تتعرض هذه الحلقة من سلسلة دروس الاستاذ مصباح يزدي الى بحث وصايا الامام الصادق(عليه السلام) الى ابن جُندب. و يبين الامام(عليه السلام) له آثار الاكثار من النوم و الاكثار من الكلام و يوصي بعدم الافراط او التفريط في النوم كما يؤكد على ضرورة تنظيم الشؤون الحياتية وفق خطة مدروسة، و يخلص الى ان النوم بحد ذاته لاجدوى منه ألا اذا كان الهدف منه سد حاجات الفرد أو تجديد نشاطه او اعانته على اداء واجباته الشرعية و الحياتية. و على العكس من ذلك ان الاكثار من تناول الطعام يُعدّ من اللذائذ التي يتمتع بها الانسان و هو في نفس الوقت يحول دون تحقيق الكمالات المعنوية. و الامام(عليه السلام)يوصي بقلة النوم و قلة الكلام.

و مما لاشك فيه ان جسم الانسان بحاجة الى قسط من الراحة و هي نعمة حباها الباري تعالى للانسان كي ينعم بالأمن و الاستقرار، اما الافراط في النوم و الاكثار من تناول الطعام فانها من الامور التي تؤدي بالانسان الى الغفلة عن اداء الوظائف الشرعية كما تُوجِد اختلالاً في مسيرة حياته و بالتالي نراه لايهتم باخوانه المؤمنين و يستخف بصلاته ليصبح فريسة للشيطان في آخر المطاف.


القرآن و اللغة الرمزية

علي نصيري

في اللغة العربية تُطلق كلمة «التمثيل» على اللغة الرمزية و في اللغة الا نجليزية تعرف بـ(symbolic)سيمبولك.
ان استخدام الاسلوب الرمزي في الكتابات الادبية القديمة لم يكن مجرد محاولة للتهرب من نقل الحقائق انما كان بمثابة اسلوب من اساليب فهم حقائق الوجود و ان استخدام هذا الاسلوب لم يقتصر على الكتابات الادبية، انما اعتُمد في البحوث الدينية. و يرى البعض بان اللغة الرمزية مستعملة في مجال المعارف الدينية و على هذا الاساس فان بعض المفسرين يعتبر ذلك احد مصاديق استخدام الاسلوب الرمزي في تفسير بعض الآيات. و خلاصة القول فان المعنى اللغوي للتمثيل هو «التشبيه» اما اصطلاحاً فان له معنى عميقاً. و مما يتميز به مفهوم «التمثيل»: غياب الحقيقة، سرد القصص بلسان غير ذوي العقول و اعتماد التعابير الرمزية. يقدم الكاتب بحثاً مفصلاً حول أراء بعض مفسري القرآن الكريم حول استخدام القرآن الكريم للأسلوب الرمزي فيذكر رأي كل من العلامة الطباطبائي و الملاصدرا.


مذهب الصَرف و وجهة نظر الشهيد مصطفى الخميني في الاعجاز القرآني

محسن غرويان

يتصدر المقالة بحث موجز عن آراء الشهيد مصطفى الخمينى حول الاعجاز القرآني. يلي ذلك بحث مفصل حول مذهب «الصرف» و يدور حول الاعجاز و التحدي في القرآن. و يرى هذا المذهب ـ و هو مذهب غير مشهور ـ بأن الارادة و القدرة الألهية ابطلت دور الناس للتصميم في مسألة تحدي القرآن الكريم و انهت كل شكل من اشكال الارادة البشرية في هذا الموضوع. و يذهب القائلون بهذا الاعتقاد الى انه لولا تدخّل الارادة الالهية لكان من الممكن الاتيان بكتاب مثل القرآن الكريم و هم بذلك يعتقدون بأن الاعجاز القرآني امرٌ جبرىّ. و رداً على ما يدعيه مذهب «الصرف»، يعقّبْ الشهيد مصطفى الخميني بمايلي:

اولاً: ان رأي مذهب الصرف (حول الاعجاز القرآني) يتنافى و قانون العليّة.

ثانياً: ان الاعجاز القرآني و موهبة الرسالة و نزول الوحي و ختم الرسالة بالنبي(صلى الله عليه وآله) من الامور التي لها ارتباط وثيق بالصفات الشخصية و التكوينية للنبي(صلى الله عليه وآله)و ان روح القرآن الكريم هي مظهر للوجود الظليّ و التبعي للنبي الكريم(صلى الله عليه وآله).

ثالثاً:ان واسطة الوحي تمثل وجوداًلاينفصل عن وجودالنبي بل هي مرتبة من الوجودالذي ترقى اليه روح النبي(صلى الله عليه وآله) و في ظروف خاصة.

رابعاً: ان وجود القرآن الكريم يشكل دليلاً و مظهراً من مظاهر علاقة القرآن بالحق تبارك و تعالى.

من خلال الادلّة الواردة فى البحث يجد القاري ردوداً على اراء مذهب «الصرف» و على من يفهم مسألة اعجاز القرآن الكريم فهماً ضيّقاً و يعتبر القرآن مجرد كتاب فصاحة و بلاغة.


اسباب و مظاهر الانحطاط الثقافي

الدكتور السيداحمد رهنمايي

تبحث هذه المقالة الاسلوب الذي تتبعه المجموعات المنظمة للنيل من البنية الثقافية للمجتمع و ضمن مخطط له ابعاد خطيرة جداً تهدد مستقبل الامة و كيانها و تعرضها للويلات والمآسي.

و لتحقيق مثل هذا الهدف تارةً يكون لعملاء الداخل دور اكبر من الدور الذي تلعبه العناصر الاجنبية التي تخطط ضد الامة و تارةً اخرى يكون دور العناصر الاجنبية التي تثير الفتن و بدعم من الاقلام المأجورة اكثر خطورة من دور العناصر المحلية.

و عندما نشير الى العناصر الداخليه و الخارجية نعني بذلك تلك المجموعات التي تثير القلاقل و تهئ الارضيّة لالحاق الضرر بالمجتمع على الصعيد الثقافي. هناك مجموعة من العوامل المؤثرة التى تعرّض البناء الثقافي للخطر منها نزعة التسلط، المصلحية، السعي وراء الشهوات و زخرف الدنيا و بهجتها، اسلوب البذخ و الترف، اعتبار العلم هدفاً في ذاته، النزوع الى ابقاء ما هو قائم، الانصراف الى النشاطات العقلية دون غيرها، التسامح مع الطرف المقابل والتعتيم على دور القيم و الآداب الاجتماعية. يوجه الكاتب ضمن بحثه انتقادات للدور الذي تقوم به العناصر المحلية في محاولاتها لضعضعة الوضع الثقافي.





ABSTRACTS


Islamic Morality and Gnosticism

Mohammad Taqi Misbâh-e Yazdi

This article is concerned with the remnants of a series of moral discussions made by Professer Misbah Yazdi on the explanation and elucidation of Imam Ja¨far Sadiq¨s advice to Jundub. This part casts light on some of Imam Sadiq¨s instructions on such issues as the consequences of oversleeping, talkativeness as well as the necessity of refraining from going to extremes (ifrât and tafrit) in sleeping. He also points out the necessity of planning in one¨s life. To sum up, sleeping as such is of no advantage to man nor to his worldly affairs if it does not contribute to meeting his requirements, invigoration, and refreshment whichs help man to do the religious obligations and daily affairs. Unlike oversleeping, overeating bring about some joy to man, but it blocks the way to his spiritual perfection. However, Imam Sadiq (A.S.) recommends taciturnity and sleeplessness.

It must be said that, although the body needs relaxation, which is a favor bestowed upon human beings by God for their tranquility, overeating and oversleeping is one of the causes of man¨s heedlessness of religious injunctions and obligations. This heedlessness can cause one¨s life to be confused and naturally prevent one from giving help to one¨s brethren. It also leads to a state in which one begins to debase prayers, and so the result will be nothing but falling into Satan¨s trap.


The Qur¨an and the Symbolic Language

Ali Nasiri

Symbolic language, as it is understood in English, is also referred to as an allegorical language and is known as "Tamthil" . in Arabic.

This sort of language has been used in our long-standing literature not only as a means of escaping from realism but also as a means of attaining the realities of existence. This kind of language has not been used only in literature but in religious studies as well.

Some maintain that religions make use of the allegorical language in reformulating their revealed teachings. Thus, in interpreting some verses, some exegetes or interpretors consider that extensions or examples of symbolic or allegorical language are found in some Quranic verses.

For short, allegorical language or "tamthil" means similitude, but, strictly speaking, this term conveys a deeper sense. From among the meaninsgs it conveys are the absence of truth, tales through the tongue of non-rational beings and symbolism in general. A symbolic language can be distinguished from the other kinds in that it is not concerned with real meaning, and so, one has to refer to the context in order to find out the real meaning. The writer goes on to review the ideas of Allamah Tabâtabâ¨i and Mullâ Sadrâ (Sadr al-Muta¨allihin) on symbolic language used in the Qur¨an.


`Sarf' School of Thought and Martyr Mustafa Khomeini¨s View on the Challenge of the Qur¨an (tahaddi)

Mohsen Gharawian

In this article, first a synopsis of martyr Mustafa Khomeini¨s views on the challenge of the Qur¨an is presented. In aspect of the Qur¨an. It short, "Sarf", which is not among the famous ideas, is concerned with the miraculous claims that by God¨s power and will, people are bereft of challenging the Qur¨an. In other words, God has obliterated people¨s role to determine on this issue, and were it not for God¨s will, people would have been able to produce or write a book like the Qur¨an. According to this claim, the miraculous aspect of the Qur¨an is merely a matter of Divine determinartion (jabr).

In rejecting this view, Martyr Mustafa Khomeini writes:
"First, this idea is inconsistent with the general law of causation. Second, like the revelations and the Prophet¨s being the seal of prophets, the miraculous aspect of the Qur¨an and the bestowal of the prophethood have to do with the personality and genetic characteristics of the Prophet (peace be upon him and his Household), and the essence of the Qur¨an manifests the existence of the Prophet as a divine shade. Third, the medium of revelation is not irrelevant to the existence of the Prophet himself. Rather, it is a state which the Prophet¨s soul acquires through instant intuition under certain circumstances. Forth, the existence of the Qur¨an is an evidence and a manifestation of the copulative exit sence of the Real (Haqq). Both "Sarf" school of thought and the idea that the miraculous aspect of the Qur¨an is relegated to mere elequence and clear language are groundless ideas and therefore rejected.


Cultural Pathology

Dr. Sayyid Ahmad Rahnemai

This article is concerned with the process of institutionalization of cultural pathos in society. Institutionalization of pathos is considered to be the most dangerous and threatening phenomena for every nation or religion, for it can cause the entire existence of a nation as well as its structure to face serious cultural calamities.

Concerning the effect made by the harmful elements, sometimes the role of the internal agents is more observable and more influential than that of foreign elements, and sometimes the role of the mischievous foreign elements and the writers who act as enemy agents is more evident.

By internal or external agents, we mean those elements which bring about cultural pathos. Those who are advocates of such principles as authoritarianism, hedonism, luxiuriance, scienticism, conservatism, intellectualism and tolerance are among the elements that cause such pathos, invalidate the principles and values and threaten the cultural structure of a nation. The writer investigates the role of internal agents in causing pathos, and makes some remarks on it.