المحتويات

المحتويات

نجوى المفتقرين للمعبود (شرح مناجاة المفتقرين) – القسم الثاني 

             آية الله العلامة محمّد تقي مصباح

الخلاصة:
تتضمن هذه المقالة شرحاً لمناجاة المفتقرين للمعبود المستوحاة من دعاء المفتقرين للإمام السجاد (عليه السلام) بقلم الأستاذ مصباح اليزدي (حفظه الله). عندما يناجي الإنسان ربه يجب عليه أولاً أن يعرف ما يحتاج إليه ليحدده ومن ثم لا بدّ له من الاعتقاد بأنّ الله تعالى ذو قدرة مطلقة لا حدود لها وهو قادر على تلبية هذه الحاجات وكذلك عليه الإيمان بأنه سبحانه وحده فقط قادر على تلبية هذه الحاجات.
لقد منحنا البارئ جلّ وعلا نعماً عظيمةً لا حصر لها ولو تأمّلنا قليلاً لعرفنا قدرها ولشكرناه تعالى عليها. ولا ينبغي لنا في دعائنا أن نطلب من الله تعالى تلبية حاجاتنا المادّية فحسب، بل علينا الالتفات إلى النعم المعنوية التي هي أرقى وأسمى، وقد أكّدت لنا الأدعية المأثورة عن المعصومين (عليهم السلام) على ضرورة الاهتمام بالأمور المعنوية المتعالية.
مفردات البحث: الدعاء، المناجاة، الإمام السجاد (عليه السلام)، الحاجة، الفقر الذاتي

 

أصول الوجودية الإنسانية للقيم المبدئية      

                                      آفرين قائمي / كريم خان محمدي

الخلاصة:
كلّ مجتمع كان يمتلك قيماً مبدئيةً وقوانين على مرّ العصور، وهي أمور ناشئة من الرؤى الجذرية (الأصول) الاجتماعية، لذا فإنّ بيان أو تعديل هذه الأصول له تأثيرٌ ملحوظٌ في تعميق سعة العمل الصحيح على أساسها. محور البحث في هذه المقالة بشكل مجمل يدور حول أصول الوجودية الإنسانية. إنّ الشخص الذي يعتقد بالبعدين الوجوديين للإنسان وببقاء روحه بعد الموت وباختياره وتكليفه وإمكانية رقيه إلى مقام الخلافة الإلهية، فهو يكتسب اليقين والصبر والعمل بالقيم المبدئية، وهو بطبيعة الحال يختلف بالكامل عن الشخص الذي لا يؤمن بهذه الأمور من حيث الفكر والنية والقول والخلق؛ وذلك لأنّ الأمور التي تعدّ أصولاً لهذا الشخص (مثل المعنويات والإيثار) قد تكون لشخص آخر أموراً مخالفة للأصول، والعكس صحيح بالنسبة إلى (الموضة والتجمل). ففي عين أنّ بعض الأمور الفطرية (مثل حبّ النوع والنزعة للكمال) تعتبر أصولاً لدى الشخصين المذكورين، وبعض الأمور الأخرى (مثل الظلم والتحقير والسخرية) تعتبر أموراً مخالفة للأصول.
مفردات البحث: الوجودية الإنسانية، تجرّد الروح، التعقّل، الاختيار، الخلافة الإلهية، المسؤولية، الأصل

 

دور اعتناق ولاية أهل البيت (عليهم السلام) في تحقّق الأمن الشخصي، ودراسته من زاوية علم نفسية تحليلية

محمد زارعي توبخانة

الخلاصة:
دونت هذه المقالة بهدف دراسة دور اعتناق ولاية أهل البيت (عليهم السلام) في توفير الأمن الشخصي للمؤمن. إنّ الأمن يعتبر واحد من الحاجات الأساسية للبشرية حيث تتحقّق في ظله سائر الحاجات، وقام الباحث في هذه المقالة أولاً ببيان أهمية الأمن من زاوية دينية وعلم نفسية وذكر مصادر هذا الأمر في علم النفس بشكل موجز، وبعد ذلك أشار إلى المشاكل التي يواجهها الإنسان وأكد على أنّ قبول ولاية أهل البيت (عليهم السلام) يعتبر من العوامل الموجدة للأمن، وذلك على أساس النصوص الدينية. وقد تمّ تدوين هذه الدراسة وفق منهج بحث تفصيلي – تحليلي وتضمن تحليلاً علم نفسي بهدف بيان دور اعتناق ولاية أهل البيت (عليهم السلام) في تحقّق الأمن الفردي، وقد أثبتت نتائج البحث أنّ صيانة الإنسان من الضرر تعدّ من الثمرات الأساسية لاعتناق الولاية حيث تؤدي إلى تكوين الأمن الفردي في الأبعاد الدنيوية (الجسمانية والمالية والمعنوية والنفسية) والأخروية. أمّا كيفية تحقّق الصيانة من الضرر فهي تتمّ وفق المؤشرات التالية: معرفة المصالح والأضرار، قبول القدوة، الشعور بالإشراف، رجاء الدعم، منح معنى للحياة، المدد الغيبي.
مفردات البحث: الأمن الشخصي، اعتناق ولاية أهل البيت (عليهم السلام)، الصيانة من الضرر

 

دراسة مفهوم معرفة النفس برؤيةٍ إسلاميةٍ، واستنتاج أهدافه ومناهجه التربوية

شيدا رياضي هروي / بابك شمشيري

الخلاصة:
حسب الرؤية الإسلامية فإنّ معرفة النفس هي مفهوم أساسي يكون ميسراً من طريقي المعرفة الأنفسية والآفاقية، وهو منشأ للكثير من التعاليم الأخلاقية والتربوية، وعلى هذا الأساس دون الباحثان هذه المقالة لدراسة المفهوم المذكور برؤية إسلامية واستنتجا الأهداف والمناهج التربوية الناشئة منه. لبيان الموضوع المذكور ودراسته تمّ الاعتماد على منهج بحث نوعي على أساسٍ تفصليلي – تفسيري. كما اتبع الباحثان رؤية كلامية مفهومية لمعرفة النفس في الإسلام، لذا فإنّ البحث يدور في بادئ الأمر حول القرآن الكريم ومن ثمّ يتطرق إلى تفاسير المتكلمين والمفكرين الشيعة. ويمكن القول إنّ الإسلام يرى أنّ العقلانية هي الأساس لمعرفة النفس الآفاقية والأنفسية، وكذلك هي أصل تهذيب النفس والكمال المعنوي للإنسان، وهي ترتكز على الأهداف والمناهج التربوية النابعة من هذا المفهوم.
مفردات البحث: الوجودية الإنسانية في الإسلام، معرفة النفس في الإسلام، الأهداف التربوية، المناهج التربوية

 

تحليل مضامين الكتب الدينية للمرحلة المتوسطة على أساس طرح الأحكام الشرعية التي تحتاج إليها التلميذات

فاطمة علي بور / فائزة ناطقي / علي رضا فقيهي

الخلاصة:
محور البحث في هذه المقالة هو دراسة مضامين الكتب الدراسة الدينية للمرحلة المتوسطة من حيث مدى طرحها للأحكام الشرعية التي تحتاج إليها الطالبات، ومنهج البحث هو تفصيلي لتحليل المضمون، أمّا نطاقه فيشمل كتب التربية الدينية للصفوف التالية: الأول متوسط والثاني متوسط والثالث متوسط، حيث اختيرت هذه المراحل كعينة للبحث. معطيات البحث التي تمّ إدراجها في قائمة منتظمة قد تمّت دراستها وتحليلها على أساس إحصائية تفصيلية، وأهمّ النتائج فهي عبارة عن: لم يذكر موضوع حول الأحكام التكليفية في كتب التربية الدينية في المراحل المتوسطة الثلاثة وكذلك فقد ذكرت أحكام التقليد في كتاب التربية الإسلامية للصف الثالث متوسط بشكل مجمل للغاية، ولم تعر أهمية لبعض الأحكام التي هي بحاجة إلى تأكيد أكثر بما فيها أحكام المحرم والأجنبي، حيث تمّ التأكيد فيها بشكل كبير على المسائل العبادية.
مفردات البحث: الأحكام الشرعية، تحليل المضمون، الكتب الدينية، البلوغ، سنّ الحداثة

 

التوكّل، مستلزماته وموانعه في الروايات

   نجمة حيدري / خليل مروج

الخلاصة:
قام الباحثان في هذه المقالة بإثبات أنّ التوكل على الله تعالى هو أمر أكدت عليه الروايات وأيدته، وذلك بعد دراسة الروايات المرتبطة بهذا الموضوع وجمعها وتصنيفها وتنظيم المعلومات الخاصة به وفق منهج بحث تحليلي – تفصيلي. يذكر أنّ الروايات قد أشارت إلى أنّ السعي ومحبّة أهل البيت (عليهم السلام) هما من مستلزمات التوكل، واعتبرت أنّ التعويذ والتطيّر من موانع تحقّق هذا الأمر. تتطرق هذه المقالة إلى دراسة علاقة التوكل مع مسألة الاعتماد على النفس إلى جانب دراسة مستلزمات الموانع الروائية للتوكل.
لقد تمّ التأكيد على الاستفادة من التعويذات الشرعية والتوكل جنباً إلى جنب، ويمكن اعتبار التوكل بديلاً للتطيّر. السعي يعدّ من مستلزمات التوكل وهذان الأمران يكمّل بعضهما البعض، كما أنّ حبّ أئمة أهل البيت (عليهم السلام) يعتبر من مستلزمات التوكل، وكذلك فإنّ الاعتماد على النفس يكتسب معناه عندما يكون إلى جانب الاعتماد على الله تعالى والعبودية له وإلى جانب التوكل عليه.
مفردات البحث: التوكل، المستلزمات، الموانع، الاعتماد على النفس، القرآن الكريم، الحديث

 

الأخلاق الحسنة، الأرضية والأداء والمهارة    

                علي حسين زاده

الخلاصة:
المسألة المطروحة في هذه المقالة هي معنى الأخلاق الحسنة وحدودها والأرضية المناسبة لحسن الخلق وآثارها والمهارات التي تحقّقها وترسّخها. أمّا الهدف من تدوينها فهو الحصول على أفضل السُّبل التي تساعد على استقرار الحياة وتحقيق الطمأنينة والنشاط لدى أعضاء الأسرة وتوفير متطلباتهم وتلبية حاجاتهم العاطفية والشعورية، وكذلك يهدف الباحث فيها إلى بيان طريق السعادة. منهج البحث المعتمد هو تحليلي – تفصيلي يستند إلى معطيات دينية وعلم نفسية، وقد أثبتت النتائج الأساسية ضرورة الاهتمام بشروط اختيار الزوج أو الزوجة لأجل توفير أسس حسن الخلق لدى الأولاد وأكد على أهمية امتلاك المهارة المناسبة لمواجهة مختلف الطباع في الحياة ومنح الأخلاق الحسنة قيمةً بصفتها المبنى الأساسي للنجاح في الحياة.
مفردات البحث: حسن الخلق، الأخلاق الحسنة، الانسجام، شرف الأسرة، الطمأنينة

 

مرورٌ على آراء ابن سينا والجاحظ في مضمار أصول التربية

رضا علي نوروزي / حسن علي بختيار نصر آبادي / كمال نصرتي هشي / محمد شاهي

الخلاصة:
الهدف من تدوين هذه المقالة هو بيان رأي كل من ابن سينا والجاحظ حول أصول التربية، حيث اعتمد الباحثون على منهج بحث نوعي وفق وجهةٍ تحليلةٍ – استنباطيةٍ استناداً إلى المصادر الموجودة بغية تحليل واستنباط رأي كل من ابن سينا والجاحظ في مجال أصول التربية، وقد أثبتت النتائج أنّ الأصول التربوية المستنبطة من أفكار هذين العالمين فيها تشابه واختلاف. ومن أوجه التشابه ما يلي: أصل الاهتمام بالاختلافات الفردية، النصيحة للعقلانية، تغيير الصفات، الاعتدال في التعلّم، التعلّم المشترك، إيجاد الظروف المناسبة للتعلّم، تنظيم البرنامج حسب مراحل نمو الإنسان، الاهتمام برغبة المتعلّمين في اكتساب العلوم. أمّا أوجه الاختلاف، فإنّ ابن سينا يعتقد بالأمور التالية: أصل معرفة النفس وتهذيبها، التربية المهنية، الاهتمام بالصلاحية والتخصّص بالنسبة إلى المعلّم، أصل الاهتمام بالإمكانيات في العملية التربوية. لكنّ الجاحظ لم يكترث بهذه الأمور وبقي غافلاً عنها.
مفردات البحث: أصول التربية، الجاحظ، ابن سينا

تحليل للبواطن التربوية في بهارستان (جامي)  

       نرجس تهوّري /محمد بهنام‌فر

الخلاصة:
إنّ كتاب (بهارستان) للشاعر (جامي) يعتبر أحد أهمّ المؤلفات التربوية في القرن التاسع حيث قام بتقليد كتاب (جلستان) للشاعر (سعدي) في إطار نثر ممزوج بشعر. يتمحور البحث في هذه المقالة حول تحليل البواطن التربوية في بهارستان (جامي) حيث تم تدوينه وفق منهج بحث مكتبي وبأسلوب تفصيلي – تحليلي للنص، وقد أثبتت النتائج أنّ البحوث التربوية في بهارستان تبدو وأنّها مطروحة على أساس آراء الإمام محمد الغزالي في ثلاثة محاور للتربية في الأسرة والمدرسة والمجتمع، إذ إنّها تتطابق مع آرائه وبواطنها التربوية غالباً ما ترتكز على العدالة والاهتمام بالرعية وترويج العلم وكتمان الأسرار وحسن المعاشرة. إنّ الشاعر جامي عندما يتطرق إلى بيان المباحث التربوية فهو مثل الإمام محمد الغزالي يرى أنّ الهدف النهائي والغائي للتربية هو تهذيب النفس والابتعاد عن الفساد لنيل الكمالات الإنسانية العليا، وكذلك التقرب إلى الله جل ّوعلا.
مفردات البحث: بهارستان، جامي، التربية، البواطن التربوية

 

العوامل المسببة للخلل في التربية المعنوية – العبادية للأولاد في الأسرة عند الزواج

خادم حسين فاضلي / أبو الفضل ساجدي

الخلاصة:
من وجهة نظر الإسلام، فإنّ تأسيس الأسرة والتربية الصحيحة للأولاد لهما مكانة هامّة ويعتبران سلماً للرقي. النجاح في التربية العبادية – المعنوية للأولاد تعتمد على عدم وجود عوامل تتسبب في الخلل للزواج واختيار الزوج أو الزوجة، لذا فإنّ تشخيص الأرضية والعوامل المسببة للخلل في التربية المعنوية – العبادية للأولاد عند الزواج وقبله يعتبر أمراً مصيرياً. الهدف من تدوين هذا البحث هو دراسة العوامل المسببة للخلل في التربية المعنوية – العبادية للأولاد والمهددة لمستقبل الأسرة عند الزواج وقبله، وذلك من وجهة نظر المصادر الدينية والمختصين في هذا الصدد، حيث يعتبر هذا البحث مثمراً لمن لديه هاجس حول مسألة الزواج وشريك الحياة وتربية الأولاد.
إنّ باثولوجيا التربية المعنوية – العبادية للأولاد في الأسرة عند الزواج وقبله تعتبر إحدى أهمّ المسائل التي ترشدنا إلى دراستها، وقد تمّ تدوين هذا البحث حسب منهج تفصيلي – تحليلي وتضمن تقييماً للعوامل المسببة للخلل في التربية المعنوية – العبادية، ومنها ما يلي: عدم تدين الزوج أو الزوجة، عدم الانسجام العقائدي والثقافي للراغبين في الزواج، سوء الخلق، شرب الخمر، عدم الانسجام الفكري للزوجين، بعض الأمراض الوراثية، الزواج الإجباري، وغير ذلك.
مفردات البحث: الزواج، الأسرة، العوامل المسببة للخلل، التربية، الأولاد، العبادة، المعنوية